تراجع نقل الغاز الروسي عبر أوكرانيا إلى 45.9 مليون متر مكعب

تراجع نقل الغاز الروسي عبر أوكرانيا إلى 45.9 مليون متر مكعب

الأحد - 21 شوال 1443 هـ - 22 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15881]
أنابيب لنقل الغاز في مصنع تابع لغازوم بفنلندا (أ.ف.ب)

قالت شركة غازبروم الروسية إنها تواصل إمداد أوروبا بالغاز عبر أوكرانيا من خلال نقطة دخول سودجا، وبلغت الأحجام أمس السبت 45.9 مليون متر مكعب، انخفاضا من 62.4 مليون متر مكعب أول من أمس الجمعة.
وأضافت غازبروم أن أوكرانيا رفضت طلبا لتوريد الغاز عبر نقطة دخول سوخرانوفكا الرئيسية.
كانت روسيا قد أوقفت ضخ الغاز إلى فنلندا بداية من أمس السبت، بعدما رفضت هلسنكي الدفع بالروبل إلى مجموعة «غازبروم». وفق شركة «غازوم» الفنلندية العامة للغاز.
وأفادت الشركة في بيان أمس: «إمدادات الغاز الطبيعي إلى فنلندا في إطار عقد غازوم توقفت»، مضيفة أن مصادر أخرى ستوفر الغاز عبر خط أنابيب بالتيكونكتر الذي يربط فنلندا بإستونيا.
وفي موسكو، أكدت غازبروم أنها علقت إمداداتها لفنلندا، موضحة أنها لم تتلق تسديدات بالروبل من الشركة العامة الفنلندية عند انقضاء مهلة محددة في 20 مايو (أيار).
وكانت المجموعة الفنلندية قالت الجمعة إنها تبلغت من شركة غازبروم الروسية العملاقة أنها ستوقف إمدادات الغاز السبت.
وفي أبريل (نيسان)، فرضت غازبروم أن يسدد الدفع لصادرات الغاز الروسي بالروبل بدلا من اليورو إلا أن غازوم رفضت هذا الطلب وأعلنت الثلاثاء أنها لجأت إلى القضاء.
وتفيد غازبروم بأنها زودت فنلندا بـ1,49 مليار متر مكعب من الغاز الطبيعي في 2021 أي ثلثا استهلاك البلاد. إلا أن الغاز يشكل 8 في المائة فقط من الطاقة المستهلكة في فنلندا.
وأكدت غازوم أنها ستتمكن من الحصول على الغاز من مزودين آخرين وأنها ستواصل نشاطاتها «بشكل طبيعي».
وكشفت فنلندا الجمعة عن خطط للاستغناء عن الغاز الروسي الشتاء المقبل، معلنة أنها استأجرت مع جارتها إستونيا لمدة عشر سنوات، محطة عائمة لإعادة تحويل الغاز الطبيعي المسال إلى غاز.
وسبق لغازبروم أن قطعت إمدادات الغاز عن دول عدة رفضت الدفع بالروبل لكي لا تدعم الاقتصاد الروسي خلال حرب أوكرانيا ومنها بولندا وبلغاريا.
وأتى الإعلان بعد أيام قليلة على تعليق صادرات الكهرباء الروسية إلى فنلندا بسبب متأخرات.
وقررت فنلندا والسويد المجاورة الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا واعتبرتا أن موسكو تشكل تهديدا لهما بعدما اعتمد البلدان نهج عدم الانحياز لعقود خصوصا خلال الحرب الباردة. وتتشارك فنلندا حدودا مع روسيا تمتدد على أكثر من 1300 كيلومتر.
وحذرت موسكو هلسنكي من أن التقدم بطلب رسمي للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي «سيكون خطأ فادحا له تداعيات واسعة النطاق». وبررت روسيا هجومها على أوكرانيا خصوصا بتقارب كييف من الحلف، معتبرة أن ذلك شكل تهديدا «وجوديا» لأمنها.
وارتفع سعر الروبل الروسي أمام اليورو إلى أعلى مستوياته منذ سبع سنوات، مع اتجاه المزيد من شركات الطاقة الأوروبية إلى الالتزام بقرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وسداد قيمة مشترياتها من الغاز الطبيعي الروسي بالروبل.
وذكرت وكالة بلومبرغ يوم الجمعة، أن الروبل ارتفع أمام اليورو بنسبة 9 في المائة، ليصل إلى أعلى مستوى له منذ يونيو (حزيران) 2015، كما ارتفع أمام الدولار بنسبة 5 في المائة إلى 59.18 روبل في تعاملات موسكو الجمعة.
وأصبح الروبل العملة الأفضل أداء في العالم خلال العام الحالي. وأدت القيود الروسية على خروج رؤوس الأموال وانهيار الواردات وارتفاع أسعار الطاقة، إلى زيادة قيمة الروبل بنحو 20 في المائة مقارنة بمستواها قبل الغزو الروسي لأوكرانيا قبل نحو ثلاثة أشهر.
وخفف البنك المركزي الروسي تدريجيا القيود المفروضة على أسواق المال، ولكن الروبل واصل ارتفاعه، وهو ما يمكن أن يصبح مشكلة بالنسبة لميزانية روسيا، حيث يأتي الجزء الأكبر من إيرادات روسيا في صورة عملات أجنبية.


روسيا إقتصاد روسيا

اختيارات المحرر

فيديو