«الولادة الجديدة»... ينقل بيروت من العتمة إلى النور

«الولادة الجديدة»... ينقل بيروت من العتمة إلى النور

يعود ريع المعرض لإضاءة شوارع العاصمة وإشاراتها الضوئية
الثلاثاء - 16 شوال 1443 هـ - 17 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15876]
جانب من معرض «ولادة جديدة»

بعيداً عن أجواء الانتخابات النيابية وانشغال أهلها في هذا الاستحقاق، تستضيف العاصمة اللبنانية المعرض الفني «ولادة جديدة» الذي تنظمه جمعية «ريبرث بيروت». يشارك في هذا المعرض 4 فنانين تشكيليين تتراوح أعمالهم الفنية بين تقنيات الرسم المعروفة في الـ«ميكسد ميديا» والـ«الأكليريك» والنحت وغيرها.

وأهمية هذا المعرض هي في تخصيص ريعه لإعادة الأضواء إلى «ست الدنيا»، الغارقة في ظلمة حالكة بسبب انقطاع التيار الكهربائي عنها. وهو يقام بالتعاون مع جمعية «كاريه دارتيست» للفنون.

فجمعية «ريبرث بيروت» (ولادة بيروت) وبهمة صاحبها غابي فرنيني (عضو أسبق في بلدية بيروت)، أخذت على عاتقها إبقاء المدينة حية، تنبض بناسها وشوارعها المضيئة منذ انفجار 4 أغسطس (آب) حتى اليوم.

ويأتي هذا المعرض الذي يستضيفه مركز الجمعية في شارع الجميزة، بمثابة افتتاح جديد لها. فتفشّي الجائحة من ناحية وتفشّي الأزمة الاقتصادية من ناحية أخرى تسبّبا في غياب قسري لنشاطاتها الفنية. اليوم تعود «ربيرث بيروت» إلى الحياة من جديد، هي التي أعادت أضواء إشارات السير إلى العمل في مناطق التباريس، وسوفيل، ومار نقولا وصولاً إلى ساحة ساسين في الأشرفية.

وتستعد لإكمال مشوارها هذا، من خلال إضاءة إشارات مرور أخرى، كانت قد توقفت عن العمل تماماً في ظل تدهور العملة اللبنانية، وتعثّر الدولة في دفع مستحقات الشركة الموكلة صيانتها.

ومع الفنانين فادي شماس، ومنى نحلة، وتاتيانا إسطفان، وجيسي تابت، المشاركين في هذا المعرض، ستتمكن جمعية «ريبرث بيروت» بإكمال مشوارها مع الضوء ضد الظلمة.

ويقول مؤسس الجمعية المذكورة غابي فرنيني، إن فكرة إعادة بيروت إلى سابق عهدها وُلدت بُعيد انفجارها. ويوضح لـ«الشرق الأوسط»: «بدأنا بمبادرة خجولة تمثلت بوضع لفائف من النايلون على نوافذ وأبواب البيوت المخلعة بفعل الانفجار، ومن ثم تطورت لتتضمن مبادرات فنية يعود ريعها لمساعدة أهالي بيروت الذين تأذوا من الانفجار».

وبعد تنظيم الجمعية حفلاً غنائياً على درج الجميزة، كرّت السبحة لتشارك في إعادة المطاعم والمقاهي في الجميزة إلى الحياة. ويتابع فرنيني: «منذ نحو 9 أشهر وإثر تفاقم مشكلة انقطاع التيار الكهربائي في بيروت، راودتنا فكرة إعادة النور إليها بواسطة الطاقة الشمسية. وهكذا بدأنا في إعادة تشغيل شارات المرور على الطرقات لأن غيابها كان يتسبب بحوادث سير خطيرة».

حتى اليوم، عودة شارات المرور طالت عدداً من الشوارع في بيروت. وهذه المبادرة ستكمل طريقها لتطال مناطق بيروتية أخرى كبشارة الخوري، وأسواق بيروت، وشارع مار متر في الأشرفية. واستُكملت هذه المبادرة بأخرى تتمثل في تزفيت شوارع العاصمة. البعض اعتقد أن سد الثغرات على هذه الطرقات يعود إلى اجتهادات المرشحين للوصول إلى المجلس النيابي في بيروت. واتضح فيما بعد أنها نتيجة مبادرة فردية لجمعية «ريبرث بيروت»، فاقتضى التنويه. ومع هذه المبادرة زُفتت نحو 1000 جورة ضمن حملتي «زفت جورة» و«لتصير طريقك أحلى طريق».


                                              الفنانة التشكيلية منى نحلة ترسم بتقنية فن الـ«أكلكتيك»

ويوضح فرنيني لـ«الشرق الأوسط»: «كان من الضروري أن نفكر في بيروت في ظل غياب الدولة اللبنانية. وتعاون معنا محافظ بيروت الذي سهّل لنا الحصول على موافقات، كي نستطيع إنجاز أعمالنا. فالمبادرات الفردية من شأنها أيضاً أن تخدم المجتمع اللبناني وتقدم له الأفضل».

وعن معرض «ولادة جديدة» يقول: «نفتتح مع هذا المعرض نشاطاتنا الفنية التي تنعكس مبادرات مفيدة على الأرض. فريع هذا المعرض يعود قسم منه إلى الجمعية، كي تستكمل مشوارها الخدماتي وإضاءة بيروت. وبالمساهمة مع عدد من الأفراد اللبنانيين الذين يتطلعون إلى بيروت من نفس منظارنا، سنتمكن من القيام بمشاريع ومبادرات أخرى تنعكس إيجاباً على عاصمتنا».

ويخطط فرنيني لإنارة عدد من أحياء الأشرفية ويقول: «هو مشروع بحد ذاته، سنتعاون فيه مع عدد من الشركات الموزعة للوقود. فتوليد الطاقة الشمسية ستكون كلفته عالية علينا لإضاءة شوارع المدينة، ولكن مع مساهمات ومبادرات فردية سنطلق هذا المشروع مع تفاصيله في 22 مايو (أيار) الجاري».

بالعودة إلى المعرض، فإن الأعمال المعروضة فيه مستوحاة من العاصمة اللبنانية في غالبيتها. ويقول فادي شماس، أحد الفنانين المشاركين بلوحات يمزج فيها بين عراقة المدينة وحداثتها: «أنا على قناعة تامة بأن بيروت لن تموت. وهذه اللوحات التي تمثل مدينتي بفرحها وحزنها، تبرز جمال بيروت بكل تناقضاتها. ويضيف لـ«الشرق الأوسط»: «أعدت إلى بيروت ألوانها الساطعة كما أتخيلها دائماً، فحزنها وتفجيرها لن يتمكنا من تغييبها عن ذاكرتنا، ولا عن الخريطة العالمية». وتُبرز لوحات شماس من الأكليريك خصوصية بيروت في ظل انقطاع التيار الكهربائي عند المساء، وكذلك عند بزوغ الشمس تحت أضواء الطبيعة. وضمن تفاصيل صغيرة صور فيها مباني العاصمة العتيقة وأبراجها الشاهقة، وجمع فادي شماس بين الخيال والحقيقة. «أنا من مواليد منطقة المصيطبة، وأتذكر بيروت جيداً أيام العز من سوق الطويلة والمعرض وغيرها. كل هذه التفاصيل المخزنة في ذاكرتي ترجمتها في لوحاتي، لأن بيروت لن تموت مهما قسا عليها الزمن».

ومن ناحيتها تعرض الفنانة التشكيلية منى نحلة، مجموعة لوحات فنية لافتة بالتقنية المؤلفة منها. وتشرح لـ«الشرق الأوسط»: «ما أقدّمه هو من نوع فن الـ(أكلكتيك) الذي يمزج بين الانطباعي والحديث والتجريدي والـ(كولاج). لا ألتزم بمدرسة معينة بل أمزج فيما بينها لأشكّل أسلوبي الخاص». وفي لوحة عنونتها «بنات المدينة»، تُبرز نحلة مدى أهمية الجذور بالنسبة لها وتقول: «تلاحظين في هذه اللوحة أن الفتيات لا ينتمين إلى المدينة بصورة كاملة. وهن يعبّرن عني كوني أنتمي إلى الريف اللبناني في جنوب لبنان من بلدة طيبا.

فمهما عشنا في المدينة وغمرتنا حداثتها، يبقى لجذورنا مع القرية اللبنانية، مكانة لا يستهان بها ولا نستطيع أن نتخلى عنها».

منحوتات ولوحات وقطع فنية موقّعة من فنانين عالميين، من اليونان وألمانيا وغيرها تشارك في هذا المعرض. ولكن فرنيني رغب في أن يسلط الضوء بصورة أكبر على الفنانين اللبنانيين وأعمالهم لأنهم محور المعرض.

جيسي تابت التي تشارك في هذا المعرض من خلال لوحات «ليلة بلا نوم»، و«ازرقاق»، و«الأزرق الزهري»، تصور مدينة بيروت بكل أبعادها. وتقول لـ«الشرق الأوسط»: «إنها مدينتي التي أعشق، وأنا أعيش في منطقة الجميزة منذ نعومة أظافري، وشهدت كل الويلات التي واجهتها، وكذلك كل أيام الفرح. وفي لوحاتي أصوّر بيروت كما أراها بحلوها ومرّها، بعتمتها وبأضوائها، إنها مدينة لن تزول. قد تنام لكنها لن تموت».

أما تاتيانا إسطفان التي تعمل بتقنية الحبر على الكانفاس، فتقدم بلوحاتها صوراً خيالية تتراوح عناوينها بين «ذبذبات صامتة» و«لوجيس الحكمة» وغيرها. وتوضح لـ«الشرق الأوسط»، أن أعمالها تعكس أحاسيسها تجاه بيروت بشكل أساسي: «لا أخطط لما أرسم، بل أترك ريشتي تشق طريقها، وفقاً لمشاعر جياشة أعيشها خلال هذه الرحلة الفنية. فأنا مهندسة معمارية، ولكن موهبة الرسم اجتاحتني لأخربط كل ما تعلمته من قواعد الهندسة المرتكزة على الخطوط المستقيمة. فهنا أحلّق حرة ضمن فضاء يولد عندي في اللحظة ذاتها التي أرسم فيها. وأحياناً أكتشف وجوهاً وأشكالاً كنت أجهل أني أرسمها. فاللوحة عندي هي ولادة من نوع آخر، أنتظر إتمامها كي أقف على ما تخرج به إلى النور».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو