تركيا: القبض على سوري مشتبه بانتمائه إلى «داعش» قبل تنفيذه هجوماً انتحارياً

تركيا: القبض على سوري مشتبه بانتمائه إلى «داعش» قبل تنفيذه هجوماً انتحارياً

الثلاثاء - 16 شوال 1443 هـ - 17 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15876]
القبض على السوري بشار المزهن في شانلي أورفا جنوب تركيا (الداخلية التركية)

أحبطت أجهزة الأمن التركية عملية انتحارية قالت إن سورياً مشتبهاً بالانتماء إلى تنظيم «داعش» الإرهابي، كان ينوي تنفيذها في ولاية شانلي أورفا جنوب البلاد. وقالت وزارة الداخلية التركية، في بيان أمس (الاثنين)، إن السوري بشار المزهن المكنى بـ«أبي أنس القحطاني» أوقف خلال عملية نفذتها فرق مكافحة الإرهاب في الولاية بعد العثور على عدد من الوثائق التنظيمية التي ورد اسمه فيها.

وذكر البيان أن المزهن هو المشتبه به العاشر الذي يتم القبض عليه هذا العام، قبل تنفيذ عملية انتحارية، مؤكداً أنه انضم إلى التنظيم عام 2015 وتلقى تدريبات قتالية لفترة طويلة داخل صفوفه.

وأشارت مصادر أمنية إلى أن اسم المزهن ظهر خلال تحقيقات أجراها المدعي العام في ولاية كيليس (جنوب تركيا)، إذ قاد فحص معلومات احتوتها وثائق رقمية منها «فلاش ديسك» ضبط في إحدى العمليات عن العديد من الوثائق التنظيمية وعن العمليات التي يعتزم التنظيم تنفيذها داخل البلاد. وأوضحت أن الوثائق تحدثت عن «تكليف المزهن بتنفيذ عملية انتحارية» في شانلي أورفا.

وذكرت المصادر أنه تم ضبط عدد كبير من الوثائق التنظيمية خلال تفتيش منزل المزهن، المحتجز حالياً في مديرية أمن شانلي أورفا، وأن التحقيقات الأولية كشفت عن أنه بايع التنظيم عام 2015 في سوريا وتلقى تدريبات قتالية في صفوفه وأنه كان على اتصال بكبار قادة التنظيم وتم تكليفه بالعديد من العمليات كـ«ذئب منفرد» وتنفيذ عملية انتحارية خلال الفترة المقبلة، بعد أن «تطوع للقيام بها».

وتواصل قوات الأمن التركية عمليات تستهدف خلايا «داعش» منذ مطلع عام 2017 عندما نفذ هجوماً على نادي «رينا» الليلي في إسطنبول ليلة رأس السنة خلف 39 قتيلاً غالبيتهم من الأجانب، إلى جانب 69 مصاباً.

وسبق أن أعلن التنظيم، أو نسبت إليه السلطات، المسؤولية عن تنفيذ عدد من العمليات الإرهابية في أنحاء تركيا في الفترة بين عامي 2015 و2017 خلفت أكثر من 300 قتيل ومئات المصابين».

وبحسب وزارة الداخلية التركية، جرى خلال الفترة من ديسمبر (كانون الأول) 2015 إلى ديسمبر 2020، ترحيل 8143 أجنبياً للاشتباه في علاقتهم بالإرهاب، وهناك نحو 100 ألف شخص ممنوعون من دخول البلاد للسبب ذاته. وصنف التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأميركية حول الإرهاب لعام 2020 تركيا على أنها «بلد عبور ومصدر للمقاتلين الإرهابيين الأجانب. وردت أنقرة بانتقاد التقرير ووصفه بأنه «منقوص ومنحاز».

ورغم أن تركيا جزء من التحالف ضد «داعش» و«المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب»، فإن التقرير الأميركي قال إنها مصدر وبلد عبور للمقاتلين الإرهابيين الأجانب الذين يرغبون في الانضمام إلى التنظيم والجماعات الإرهابية الأخرى التي تقاتل في سوريا والعراق ومن يريدون مغادرة هذين البلدين.


تركيا داعش

اختيارات المحرر

فيديو