مخرجون وممثلون إيرانيون يستنكرون اعتقال عدد من زملائهم

مخرجون وممثلون إيرانيون يستنكرون اعتقال عدد من زملائهم

الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ
جانب من احتجاجات سابقة للشارع الإيراني بسبب الظروف المعيشية المتردية (أرشيفية)

استنكرت مجموعة من المخرجين والممثلين الإيرانيين من بينهم المخرجان جعفر بناهي ومحمد رسولوف في كتاب مفتوح، اعتقال عدد من زملائهم في الأيام الأخيرة في إيران.
وكشف الكتاب المفتوح الذي نُشر أمس الأحد على صفحة المخرج الإيراني محمد رسولوف، الحائز جائزة الدب الذهبي في مهرجان برلين عام 2020 عن فيلمه «ذير إز نو إفيل» (لا وجود للشر)، أن الشرطة الإيرانية «فتشت منازل ومكاتب عدد من المخرجين وصادرت ممتلكات شخصية ومهنية ونفذت عمليات استجواب واعتقالات». ولم يتمكن رسولوف من تسلّم جائزته وقتها بسبب منعه من السفر، إذ حُكم عليه في العام السابق بالسجن عاماً واحداً بتهمة الترويج «لدعاية معادية للنظام» السياسي في إيران، لكنه لم يبدأ بعد تنفيذ العقوبة.
واعتبر الكتاب المفتوح أن القمع والرقابة يشكّلان «انتهاكاً لحرية التعبير» و«يقللان إلى الحد الأدنى من سلامة المخرجين». ولم تُذكَر أسماء المعتقلين في الكتاب الذي وقعه أيضاً المخرج جعفر بناهي الفائز بالدب الذهبي عام 2015 عن «تاكسي طهران»، الذي يواصل إنتاج الأفلام في إيران رغم المنع المفروض عليه. ولم يصدر أي تعليق من السلطات الإيرانية حتى الآن على هذا الكتاب.
وأفاد موقع «إيران واير» الإخباري الذي يبث من خارج إيران عن «موجة جديدة من الاعتقالات لمخرجي الأعمال المسرحية والأفلام الوثائقية».
وأضاف الموقع أن «مخرجتي الأفلام الوثائقية مينا كيشافارز وفيروز خسروفاني أعتقلتا في منزليهما في 9 مايو (أيار) الحالي»، مشيراً إلى أن مذكرتي توقيف صدرتا بحقهما.
ودرجت أكبر المهرجانات السينمائية الدولية على اختيار أفلام إيرانية لإدراجها ضمن مسابقاتها وعروضها، وغالباً ما تحصل هذه الأعمال على جوائز مرموقة.


إيران إيران سياسة

اختيارات المحرر

فيديو