البقاع الغربي: ضعف المشاركة السنية يقلب موازين الحسابات

البقاع الغربي: ضعف المشاركة السنية يقلب موازين الحسابات

الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15875]
مسن في البقاع يظهر الحبر الانتخابي على إبهامه بعد اقتراعه (إ.ب.أ)

قلب الصوت السنّي والمشاركة المتدنية التي سجّلت في دائرة البقاع الغربي - راشيا (جنوب شرقي لبنان) كل الموازين والحسابات، حيث سيطر الإرباك على معظم الماكينات الانتخابية في المنطقة، وبات ترقّب إقفال صناديق الاقتراع، سيد الموقف.
ففي هذه الدائرة التي تلعب فيها الطائفة السنية الدور الأبرز في قلب موازين قوى اللوائح، سجّلت مشاركة منخفضة لم تتجاوز حتى ساعات بعد الظهر، الـ28 في المائة، فيما قُدّرت المشاركة السنية بالـ22 في المائة، بعدما كانت قد وصلت المشاركة العامة في هذه الدائرة عام 2018 إلى 49 في المائة.
وتضم دائرة البقاعي الغربي، أو ما تُعرف بالبقاع الثانية، 6 مقاعد هي: 2 من الطائفة السنية، وأرثوذكسي وماروني ودرزي شيعي، ويتنافس فيها خمس لوائح انتخابية، اثنتان رئيسيتان، هما تلك التي تضم «الحزب التقدمي الاشتراكي»، عبر النائب وائل أبو فاعور، والنائب في كتلة «تيار المستقبل»، محمد القرعاوي، وعدد من المرشحين المستقلين.
اللائحة الأخرى تضم الوزير السابق حسن مراد، و«الخصمين اللدودين»: «التيار الوطني الحر»، عبر مرشح له، ونائب رئيس البرلمان إيلي الفرزلي، وهما اللذان يخوضان معركة انتخابية داخلية ضمن اللائحة الواحدة، وذلك مقابل لائحة أخرى تخوضها «القوات» شبه منفردة، بعدما انسحب المرشحان السنّيان منها؛ أحدهما منسق «تيار المستقبل» في البقاع الغربي، العميد محمد قدورة، بعد ساعات قليلة على تسجيل اللائحة في وزارة الداخلية، نظراً لما يُعرف بالنقمة السنية ضد «القوات»، ما اعتبر ضربة قاسية للائحة التي لا تضم من الأساس أي مرشح درزي، وهو السبب الذي حال دون اجتماع «القوات» مع «الاشتراكي» والقرعاوي في لائحة واحدة، لرفض الأخير هذا الأمر.
أما حضور مجموعات المعارضة فيُسجل عبر لائحتين، هما «قادرين» و«سهلنا والجبل» التي برز حضورها يوم أمس مع التقديرات التي أشارت إلى إمكانية فوزها بمقعد، لا سيما بعد انسحاب «حزب الكتائب» من المعركة قبل أيام، وتجيير أصواته لها، وهذا ما لفتت إليه المعلومات، أمس، نقلاً عن مصادر في الماكينات الانتخابية في المنطقة، مشيرة إلى نسبة عالية من الأصوات حصل عليها في فترة قبل الظهر رئيس اللائحة ياسين ياسين، المرشّح عن المقعد السني.
وفيما اتسمت الأجواء في «البقاع الثانية» بالهدوء في معظم المناطق، باستثناء بعض الإشكالات البسيطة التي حُلّت سريعاً، كان لافتاً حضور «القوات» التي، رغم استبعاد التقديرات بفوز مرشحّها، ظهر أنها تخوض معركة إثبات وجود في البقاع الغربي، مقابل مَن اعتبرت أنهم يخوضون ضدها حرب إلغاء في المنطقة، وتبيّن امتلاكها لماكينة انتخابية منظمة، مقابل تراجع لافت لحضور «التيار الوطني الحر».
ومع الغموض والإرباك الذي ساد أجواء الانتخابات في «البقاع الثانية»، حيث كان للصوت السنّي الكلمة الفصل في إيصال المرشحين إلى الندوة البرلمانية، يبدو أن تراجع المشاركة في استحقاق هذا العام رغم كل النداءات التي أُطلقت للمشاركة، سيجعل من أصوات الطوائف الأخرى دورها الأساسي في حسم المعركة، وهي تتوزع بين المسيحيين والدروز والشيعة بنسبة أقل.


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو