القرداحة تشيع ذو الهمة شاليش «خزانة أسرار» عائلة الأسد

القرداحة تشيع ذو الهمة شاليش «خزانة أسرار» عائلة الأسد

الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15875]
صورة متداولة لشاليش (يسار) المقرب من حافظ الأسد في التسعينات ثم من ابنه بشار الأسد قبل إقالته عام 2019

شيعت بلدة القرداحة في محافظة اللاذقية على الساحل السوري، أحد أبرز رجال المخابرات السابقين في سوريا؛ اللواء ذو الهمة شاليش، ابن عمة الرئيس السوري بشار الأسد، عن عمر 71 عاماً، تولى خلالها مناصب أمنية حساسة، أبرزها رئاسة الأمن الرئاسي في عهدي حافظ الأسد ونجله بشار الأسد، كما ترأس فرع العمليات في المخابرات الخارجية السورية.

وشاليش الذي تم عزله من منصبه، وأقصي عن دائرة الضوء عام 2019، ورد اسمه على قائمة العقوبات الأوروبية والأميركية التي فرضت على النظام السوري عام 2011، لانخراطه في قمع الاحتجاجات وتمويله ميليشيات «الشبيحة»، حسب تقارير إعلامية غربية أفادت بأن ذو الهمة شاليش، يعد من ضمن الحلقة القريبة من الرئيس التي ازدادت نفوذاً بعد الاحتجاجات. إلا أن التدخل الروسي العسكري في سوريا عام 2015 دفع شاليش للميل باتجاه إيران، ما رتب عليه مواجهة الجانب الروسي الذي أخذ يضيق على أنشطته غير المشروعة، وتقليب ملفات فساد تتعلق بتهريب العملة والآثار وبيع السلاح. وفي ظل التنافس الإيراني - الروسي في سوريا، ضيّق الجانب الروسي على حركة شاليش داخل سوريا، إلى أن تم عزل من منصبه عام 2019، الذي سبق وتسلمه عام 1994 رئيساً للحماية الخاصة بالأسد الأب، خلفاً للعميد الفلسطيني خالد الحسين، الذي عُزل من منصبه بعد وفاة نجل الرئيس باسل الأسد في حادث سير. وبقي ذو الهمة في المنصب نفسه خلال عهد بشار الأسد.

لكن، ومنذ منتصف 2020، اختفى ذكر شاليش بصورة نهائية عن المشهد العام في سوريا، وأثيرت آنذاك الكثير من الروايات حول اختفائه، الذي تزامن مع استهداف مطار حميميم (القاعدة الروسية ومقر قيادتيها العسكرية والسياسية) بقصف من قبل طائرات مسيّرة محلية، اتهم فيها شاليش ومساعدوه. وفي أعقاب تلك الأحداث، صدر أمر من رئيس النظام بعزل شاليش من مهامه، وقيل في حينها، إنه خضع لإقامة جبرية في منزله بحي المالكي وسط دمشق.

يشار إلى أن شاليش وابن أخيه آصف عيسى شاليش، ورد اسماهما في قائمة العقوبات الأميركية لعام 2005، على خلفية اتهامهما بانتهاك العقوبات المفروضة على النظام العراقي بشراء شركتهما «SES الدولية»، سلعاً ذات صلة بأنشطة الدفاع العراقية في عهد صدام حسين. كما اتهمتهما واشنطن بنقل أسلحة الدمار الشامل من العراق إلى سوريا، قبل الحرب الأميركية على العراق 2003 بمساعدة الروس. وتنشط شركة «SES الدولية» في قطاعي البناء واستيراد السيارات، بالتوازي مع نشاط شقيقه رياض شاليش في قطاع البناء مديراً لشركة الإنشاءات الحكومية (مؤسسة الإسكان العسكري)، التي تسلم منصبه فيها في تسعينيات القرن الماضي، واستحوذت على أكبر عقود مشاريع البناء الحكومية، لأكثر من 30 عاماً.

ومن المتداول في سوريا، أن ذو الهمة شاليش وشقيقيه رياض والراحل حكمت تمكنوا من جمع ثروة طائلة من نشاطهم في قطاع البناء والمقاولات ومشاريع شركات النفط. وفي مجال تجارة السيارات، إلى جانب الأنشطة غير المشروعة، فعائلة شاليش هي من أقرباء الرئيس حافظ الأسد، لعبت دور إدارة أموال العائلة الحاكمة قبل تقدم عائلة مخلوف أخوال الرئيس بشار الأسد بعد وفاة الأسد الأب، إلى أن عاد وتراجع دور عائلة مخلوف مع تقدم دور زوجة الرئيس أسماء الأسد التي قادت حملة إقصاء ضد رجل الأعمال رامي مخلوف، ابن خال الرئيس بعد وفاة والده محمد مخلوف الذي كان يعد خازن بيت مال العائلة.


سوريا النظام السوري

اختيارات المحرر

فيديو