«الناتو» أمام موعد تاريخي لضم فنلندا والسويد

«الناتو» أمام موعد تاريخي لضم فنلندا والسويد

الحلف يعتزم زيادة حضوره في البلطيق... ومساعٍ لتجاوز تحفظات تركيا
الاثنين - 15 شوال 1443 هـ - 16 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15875]
وزراء خارجية دول حلف «الناتو» خلال اجتماعهم في برلين أمس (إ.ب.أ)

متخطياً تحذير روسيا من التوسّع على حدودها، أعلن حلف شمال الأطلسي ترحيبه باتخاذ قرار تاريخي بضم فنلندا والسويد إليه متعهداً بأن تكون العملية سريعة وغير بيروقراطية، وذلك بعد تقدم فنلندا بطلب رسمي للانضمام أمس ومواقفة الحزب الحاكم في السويد على ترشح بلاده لعضوية الحلف. وتتسارع إجراءات ضم البلدين الواقعين شمال أوروبا وسط مساعٍ لتجاوز تحفظات تركيا.

وأحدث الغزو الروسي لأوكرانيا تبدلاً هائلاً في مزاج الرأي العام في كل من السويد وفنلندا لصالح العضوية في الحلف الأطلسي، علما بأن البلدين كانا خارج الأحلاف العسكرية منذ عقود.

وفي خطوة ستزيد من دون شك من التوتر مع روسيا، تعهد أمين عام الحلف ينس ستولتنبرغ بأن الحلف «سيزيد من حضوره في دول البلطيق» في الفترة الانتقالية بين طلب الدولتين للعضوية وقبولها.

وأعلن وزراء خارجية الدول الغربية الأعضاء في الناتو، دعمهم لانضمام فنلندا والسويد خلال اجتماع غير رسمي للحلف في برلين أمس، وسط استمرار معارضة تركيا. وحضر الاجتماعات في يومها الأول، كضيفين، وزيرا الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو والسويدية آن ليبدي والتقيا بوزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في محاولة لفهم أسباب اعتراض تركيا على انضمامهما. ولم يتحدث الوزيران عن نتيجة المحادثات التي وصفتها وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بيربوك بأنها كانت سرية، ولكن أنقرة تركت انطباعاً على ما يبدو إثر الاجتماع بأنها موقفها قابل للتفاوض.

وعندما سئل ستولتنبرغ عن موقف تركيا وكيفية تخطي معارضتها، رد قائلاً: «تركيا حليف مهم وقد عبرت عن بعض المخاوف. وكما نفعل دائماً في الناتو عندما تكون هناك مخاوف، نجلس ونتحدث». وأضاف: «أنا متأكد أننا سنجد حلولاً لكيفية التقدم إلى الأمام». وأشار ستولتنبرغ بأن وزير الخارجية التركي أكد له أن هدف أنقرة «ليس منع» ضم الدولتين. ولم يحضر ستولتنبرغ شخصياً إلى برلين بسبب إصابته بفيروس كورونا، ولكنه شارك في المؤتمر الصحافي الختامي مع بيربوك عبر دائرة الفيديو واكتفى بإرسال نائبه للمشاركة في العاصمة الألمانية.

وكرر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن كلام ستولتنبرغ نفسه تقريباً وقال في مؤتمر صحافي عقده أيضاً في ختام المؤتمر، إنه تحدث مع نظيره التركي فيما يتعلق بالسويد وفنلندا ولكنه رفض الكشف عن رد جاويش أوغلو أو حتى إعطاء انطباع إيجابي أو سلبي عن المحادثة. ولكنه مع ذلك، بدا واثقاً أن تركيا ستتخلى عن معارضتها، وقال إن ضم الدولتين «هي عملية والناتو هو مكان للحوار والنقاش والكلام حول الخلافات الموجودة بيننا». وأضاف: «سمعت دعماً كاملاً لانضمامهما وأنا واثق من أننا سنتوصل لاتفاق حول ذلك».

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قد قال قبل يومين إنه لا يؤيد ضم فنلندا والسويد واتهمهما بإيواء «إرهابيين» من حزب العمال الكردستاني، قائلا إن «الدول الإسكندنافية مرتع للجماعات الإرهابية»، وإن تركيا لا تريد أن تتسرع بدعم قرارات خاطئة. وتعيش في فنلندا والسويد جالية كبيرة من أصول كردية ومنهم من وصل إلى البرلمانات. ويبدو أن إردوغان كان يتحدث عن حزب مؤيد لحزب العمال الكردستاني المصنف إرهابياً في الاتحاد الأوروبي.

وفي برلين، كرر وزير الخارجية التركي في تصريحات أدلى بها لوسائل إعلام تركية أمس، قوله إن الدولتين تدعمان «الإرهاب»، وأضاف محدداً شروط قبول بلاده بضمهما. وقال بحسب ما نقلت قناة «تي آر تي» التركية عنه، إنه أبلغ نظراءه في الحلف حول تفاصيل دعم هلسنكي وستوكهولم «لجماعة العمال الكردستاني الإرهابية» وتحديداً «لتسليح السويد للجماعة». وأضاف أن على الدولتين أن «تتوقفا عن دعم الجماعات الإرهابية وتقديم ضمانات أمنية لكي تصبحا أعضاء في الناتو». وحرص جاويش أوغلو على الإشارة إلى دعم تركيا لتوسيع الناتو مشيراً إلى أن معارضتها ليست لتوسيع الحلف بل للدولتين تحديداً.

ومع ذلك، بدأت الدول الغربية الموافقة على ضم فنلندا والسويد بالتحضير لمصادقة سريعة على العضوية. وقالت بيربوك إن ألمانيا مستعدة للتصويت على القرار في الحكومة وعرضه على البرلمان بسرعة من دون إضاعة الوقت، مشيرة إلى أن دولاً أخرى التزمت بالمثل.

وتحدث أمين عام الناتو عن «المرحلة الانتقالية» التي ستفصل بين التقدم للحصول على العضوية وقبول العضوية، ملمحاً إلى أنها قد تكون فترة متوترة متعهدا لذلك بالعمل لتقليص الفترة بين الحالتين لأقصر فترة ممكنة. وقال: «فنلندا والسويد قلقتان من الفترة الانتقالية التي ستستغرق مصادقة كل الدول على بروتوكولات انضمامهم، ستكون هناك فترة بين الطلب والعضوية الكاملة... سنرى كيف سنقدم لهما ضمانات أمنية من بينهما زيادة حضور الناتو في منطقة البلطيق وفي فنلندا والسويد». وأكد أن فنلندا والسويد يستوفيان شروط الانضمام، ما يشير إلا حاجة لفترة تحضيرية. وكانت بيربوك وصفت الدولتين بأنهما «عملياً جزء من الناتو من دون أن تحملا بطاقات انتماء» للحلف، مشيرة إلى أنها تشاركان الآن في عمليات الحلف وتستوفيان كل الشروط لجهة الإنفاق والتسلح. وقلل ستولتنبرغ من أهمية الرد الروسي المحتمل على ضم فنلندا والسويد وقال إن الحلف «يراقب عن كثب» ما تقوم به روسيا ومستعد للرد في حال أي «هجوم هجين أو سيبراني» قد تنفذه روسيا.

وأعلنت فنلندا أمس أنها قررت التقدم بالعضوية من الحلف، وعقد الرئيس الفنلندي سولي ننسيتو ورئيسة الحكومة سانا مارين مؤتمراً صحافياً للإعلان عن القرار «التاريخي» الذي أنهى عقوداً من حيادية هلسنكي. وقال ننسيتو الذي تحدث قبل يوم بالهاتف مع الرئيس الروسي وأبلغه قرار بلاده: «هذا يوم تاريخي. لقد بدأت حقبة جديدة». ومن المتوقع أن يصوت البرلمان على طلب الانضمام في الأيام المقبلة على أن تتقدم بعد ذلك الحكومة بطلب عضوية إلى الحلف في بروكسل. وقال الرئيس الفنلندي في مقابلة مع قناة «سي إن إن» إن بوتين أبلغه بأن قراره طلب الانضمام للناتو هو «خاطئ»، ولكنه أشار إلى أن الحديث لم يتضمن تهديدات وبأنه كان هادئاً.

كذلك، وافق الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم في السويد أمس على ترشح البلاد لعضوية حلف شمال الأطلسي، الأمر الذي يمهد لتقديم الحكومة طلب انضمام تزامناً مع فنلندا.

وخلال اجتماع طارئ، قررت القيادة أن «يساهم الحزب في ترشح السويد لـ(عضوية) حلف شمال الأطلسي»، وفق ما أفاد الاشتراكيون الديمقراطيون في بيان. لكن الحزب أوضح أنه يعارض إقامة قواعد دائمة للحلف الأطلسي ونشر أسلحة نووية على الأراضي السويدية، علماً بأن الأمر ليس شرطاً للانضمام إلى الحلف. وكشف تشاور داخلي انقسامات داخل الحزب وأصواتاً منتقدة نددت خصوصاً بقرار متسرع جداً احتذاء بخطوة فنلندا. وكان اليمين السويدي قد أيد الانضمام إلى الحلف ومثله اليمين المتطرف (ديمقراطيو السويد) شرط أن يتم ذلك تزامناً مع فنلندا. وأعلنت هلسنكي الأحد ترشحها «التاريخي» للانضمام إلى الأطلسي.

ويناقش الحلف إلى جانب ضم فنلندا والسويد، استراتيجيته الجديدة بعد الهجوم الروسي على أوكرانيا التي قال أمين عام الحلف إنها «ستعكس الحقيقة الجديدة في أوروبا». ومن المتوقع أن يعلن الحلف عن هذه الاستراتيجية في قمته المقبلة في نهاية يونيو (حزيران) في مدريد التي قد يعلن فيها أيضاً ضم فنلندا والسويد في حال جرت إزالة العراقيل والاعتراضات التركية قبل ذلك، وتمكنت الدول الـ30 الأعضاء في الحلف من المصادقة على الانضمام قبل الاجتماع.


السويد فينلاند الناتو

اختيارات المحرر

فيديو