فنلندا تعلن اليوم رسمياً ترشيحها للانضمام إلى «الناتو»

فنلندا تعلن اليوم رسمياً ترشيحها للانضمام إلى «الناتو»

الأحد - 14 شوال 1443 هـ - 15 مايو 2022 مـ
الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ (وسط) في مؤتمر صحافي برفقة وزير الخارجية الفنلندي بيكا هافيستو ونظيرته السويدية آن ليندي في بروكسل يناير الماضي (أ.ب)

تعلن فنلندا رسمياً اليوم (الأحد)، ترشيحها للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو)، قبل اجتماع حاسم للحزب الحاكم في السويد، للبحث في القيام بالخطوة نفسها، بهدف تقديم طلب مشترك محتمل للبلدين.
وقالت رئيسة الوزراء الفنلندية سانا مارين، أمس (السبت): «نأمل في أن نتمكن من إرسال طلباتنا هذا الأسبوع مع السويد. لديهم إجراءات خاصة بهم لكنني آمل في أن نتخذ القرارات في وقت واحد».
وبعد أقل من ثلاثة أشهر على بدء الحرب في أوكرانيا، يستعد البلدان لطي صفحة عدم الانحياز العسكري الذي يعود تاريخه إلى أكثر من 75 عاماً في فنلندا، وإلى القرن التاسع عشر في السويد.
وبعد قطيعة مع حيادهما في تسعينات القرن الماضي مع انتهاء الحرب الباردة عبر إبرامهما اتفاقات شراكة مع «الناتو» والاتحاد الأوروبي، يعزز البلدان الشماليان تقاربهما مع الكتلتين الغربيتين.
ويشكل ذلك تحولاً جرى تدريجياً منذ الغزو الروسي لأوكرانيا الذي بدأ في 24 فبراير (شباط)، وسرعه تأييد متزايد من الرأي العام في البلدين للانضمام إلى الحلف.
واتخذت فنلندا المبادرة أولاً قبل السويد التي لا تريد أن تصبح الدولة الوحيدة المطلة على بحر البلطيق غير العضو في «الناتو».
وبعد ثلاثة أيام على إعلان رغبة بلدهما في الانضمام إلى الحلف «من دون تأخير»، يفترض أن يعلن الرئيس الفنلندي سولي نينيستو ورئيسة الحكومة رسمياً قرار هلسنكي في مؤتمر صحافي عند الساعة 13:00 (10:00 ت غ).
وفي ختام اجتماع لمجلس حكومي، يفترض أن يعرضا على البرلمان مشروع انضمام إلى الكتلة العسكرية، سيقدم للنواب الاثنين.
وأجرى الرئيس الفنلندي اتصالاً هاتفياً السبت، مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين لإبلاغه بترشيح بلاده «في الأيام القليلة المقبلة»، في محادثة وصفها بأنها «صريحة ومباشرة ولم تشهد توتراً». وقال نينيستو الذي كان محاوراً منتظماً للرئيس الروسي في السنوات الأخيرة، إن «تجنب التوتر اعتبر أمراً مهماً»، موضحاً أن «الاتصال تم بمبادرة من فنلندا».
وأوضحت موسكو أن الرئيس الروسي قال خلال الاتصال مع نظيره الفنلندي، إن إنهاء سياسة الحياد العسكري التاريخية لفنلندا سيكون «خطأ، بما أنه ليس هناك أي تهديد لأمن فنلندا».
وتفيد استطلاعات الرأي الأخيرة بأن نسبة الفنلنديين الراغبين في الانضمام إلى الحلف تجاوزت الثلاثة أرباع، أي ثلاثة أضعاف ما كانت عليه قبل الحرب بأوكرانيا.
وفي السويد أيضاً، ارتفعت نسبة مؤيدي الانضمام إلى «الناتو»، لكنها بلغت نحو 50 في المائة، مقابل 20 في المائة يرفضون ذلك.
ويعقد كبار المسؤولين في الحزب الاشتراكي الديمقراطي بقيادة رئيسة الوزراء ماغدالينا أندرسون اجتماعاً بعد ظهر الأحد، للبت فيما إذا كان على الحزب التخلي عن خطه التاريخي المناهض للانضمام إلى «الناتو»، والذي تم تأكيده مجدداً في مؤتمر بنوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أم لا.
وارتفعت أصوات في الحزب تدين ما اعتبرته قراراً متسرعاً وتهرباً من النقاش.
لكن محللين يرون أنه من غير المرجح أن يقرر الحزب عدم السير في الركب، بينما روسيا غارقة في حربها بأوكرانيا.
واعترف روبرت دالشو المحلل في وكالة أبحاث الدفاع السويدية: «قد لا يكون هناك الشعور نفسه بالإلحاح»، كما الحال في فنلندا. وأضاف لوكالة الصحافة الفرنسية: «لكن القادة السويديين أدركوا أنه ليس لديهم خيار آخر، وما إن تذهب فنلندا إلى هناك سيكون عليهم أن يفعلوا الشيء نفسه».
وظهرت عقبة لم تكن متوقعة تذكر بأن الطريق بين الترشيح والانضمام طويلة وتستغرق بضعة أشهر، وتتطلب مصادقة الدول الأعضاء بالإجماع.
وأبدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان رفضه لانضمامهما إلى الحلف. ويأخذ الرئيس التركي على هذين البلدين تحولهما إلى «فندق لإرهابيي حزب العمال الكردستاني» الذي تعده أنقرة ومعها الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة منظمة إرهابية.
لكن وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو قبل اجتماع للحلف في العاصمة الألمانية، يشارك فيه نظيراه الفنلندي والسويدي، أكد أنه مستعد لمناقشة الأمر مع البلدين ومع الدول الأخرى الأعضاء في الحلف.
من جهته، أبدى وزير خارجية فنلندا بيكا هافيستو السبت، ثقته بإمكان التفاهم مع تركيا، وقال إثر إجرائه سلسلة مشاورات مع أعضاء «الناتو» بما في ذلك تركيا، ببرلين، إنه «واثق من أننا سنجد حلاً في النهاية، وأن فنلندا والسويد ستصبحان عضوين» في الحلف.


فينلاند روسيا أوكرانيا السويد الناتو حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو