المغرب يتوقع تراجع الناتج الفلاحي 14 % في 2022

المغرب يتوقع تراجع الناتج الفلاحي 14 % في 2022

نتيجة الظروف المناخية
الأحد - 13 شوال 1443 هـ - 15 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15874]
مزارعون مغاربة يلتقطون حبات الفراولة من إحدى المزارع (رويترز)

توقع المغرب أمس (السبت)، تراجع الناتج الزراعي بنحو 14 في المائة على مدار العام الحالي، نتيجة الظروف المناخية.
وذكرت وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات المغربية، في بيان، أن هذا الأمر يعزى إلى الأداء الاستثنائي المسجل في الموسم السابق 2021 - 2020 والظروف المناخية غير المؤاتية للموسم الحالي، مشيرة إلى أن تأثير هذا الانخفاض في الناتج الداخلي الخام الفلاحي على انخفاض الناتج الداخلي الخام الوطني لن يتجاوز 1.7- نقطة.
وأكد البيان أن «التوقعات الجيدة لأداء الزراعات الربيعية وسلاسل الزيتون والحوامض والخضر والفواكه، مقترنة بتدابير الدعم المقدم لمربي الماشية وللاقتصاد القروي بشكل عام، في إطار البرنامج الاستثنائي للتخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية، ستمكن من المساهمة في التعويض الجزئي عن آثار الانخفاض في إنتاج الحبوب الخريفية، ما سيسهم في الحد من تأثير نقص المياه على نمو القطاع الفلاحي».
وتابع أن موسم 2022 - 2021 سجل تساقطات مطرية تقدر بـ188 ملم حتى أبريل (نيسان) 2022، أي بانخفاض نسبته 42 في المائة مقارنة بمتوسط الثلاثين سنة الماضية (327 ملم) وبنسبة 35 في المائة مقارنة بالموسم السابق (289 ملم) في التاريخ نفسه، مشيراً إلى أن تتبع تطور الغطاء النباتي عبر الأقمار الصناعية يبين تسجيل مظاهر نباتية شبيهة بالموسم الفلاحي 2016 - 2015.
وأبرزت الوزارة أن الإنتاج المتوقع للحبوب الرئيسية الثلاث (القمح اللين، والقمح الصلب، والشعير) برسم الموسم الفلاحي 2022 - 2021 يقدر بـ32 مليون قنطار، أي بانخفاض بنسبة 69 في المائة مقارنة بالموسم السابق الذي سجل إنتاجاً من بين الإنتاجات القياسية، مضيفة أن هذا الإنتاج تم الحصول عليه من خلال مساحة مزروعة بلغت 3.6 مليون هكتار من الحبوب الثلاث.
وبعيداً عن الحبوب، تتميز المحاصيل الأخرى بوضع مؤاتٍ، حيث أسهمت الأمطار المتراكمة منذ بداية شهر مارس (آذار) في استعادة الغطاء النباتي إلى المستويات الطبيعية وضمان سير جيد للزراعات الربيعية. وفيما يتعلق بالصادرات، أوضح البلاغ أن صادرات الحوامض سجلت زيادة ملحوظة خلال الموسم الحالي مقارنة بالموسم السابق، حيث بلغت 711 ألف طن مقابل 549 ألف طن في الموسم السابق، أي بزيادة قدرها 30 في المائة.
وبالمثل، لوحظ أداء إيجابي لصادرات الفواكه والخضراوات بحجم تصدير تجاوز 1.5 مليون طن، أي بارتفاع 16 في المائة مقارنة بالموسم السابق. ويعزى هذا الأداء الجيد بشكل خاص، إلى ارتفاع الصادرات من الخضراوات المختلفة (+ 11 في المائة) والفواكه المختلفة (+ 63 في المائة)، لا سيما العنب، والخوخ، والنكتارين، والأفوكا والشمام البيولوجية، والمشمش، إلخ. وبخصوص وضعية قطاع تربية المواشي، فقد سجلت تحسناً بفضل الدعم المقدم لمربي الماشية من خلال البرنامج الاستثنائي للتخفيف من آثار نقص التساقطات المطرية وتحسين المراعي والموفورات العلفية لموسم الربيع.


المغرب الإقتصاد المغربي

اختيارات المحرر

فيديو