15 دولة أوروبية تطالب إسرائيل بالتراجع عن مشروع استيطاني في الضفة الغربية

15 دولة أوروبية تطالب إسرائيل بالتراجع عن مشروع استيطاني في الضفة الغربية

الجمعة - 12 شوال 1443 هـ - 13 مايو 2022 مـ
مستوطنة بسغات زئيف الإسرائيلية في القدس (أ.ب)

طالبت 15 دولة أوروبية بينها فرنسا وألمانيا وإيطاليا، اليوم الجمعة، إسرائيل بالتراجع عن مشروع لبناء أكثر من أربعة آلاف وحدة استيطانية في الضفة الغربية المحتلة.

وقال وزراء خارجية هذه الدول في بيان مشترك نقلته وكالة الصحافة الفرنسية: «نعرب عن قلقنا البالغ حيال قرار مجلس التخطيط الإسرائيلي الموافقة على مخططات لبناء أكثر من أربعة آلاف وحدة سكنية في الضفة الغربية... نطالب السلطات الإسرائيلية بالتراجع عن هذا القرار».

كذلك، طالب الوزراء الدولة العبرية بـ«عدم القيام بعمليات هدم أو طرد قسري وخصوصاً في مسافر يطا» في الضفة الغربية المحتلة.

ووافقت لجنة التخطيط العليا في الإدارة المدنية الإسرائيلية على بناء 4427 وحدة سكنية استيطانية جديدة في الضفة الغربية المحتلة على ما أعلنت منظمة «السلام الآن» غير الحكومية، أمس الخميس.

وقالت المنظمة الإسرائيلية إن «الإدارة المدنية أعطت موافقة نهائية على بناء 2791 وحدة فيما صادقت بشكل أولي على بناء 1636 وحدة أخرى» في الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ العام 1967.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1515033463325446149

ويعيش في الضفة الغربية نحو 700 ألف مستوطن إسرائيلي في مستوطنات تعتبر غير شرعية بموجب القانون الدولي. وقالت حاجيت عوفران من المنظمة: «هذه أخبار سيئة وتعمّق الاحتلال وتصعب تحقيق السلام المستقبلي».

وأكدت الولايات المتحدة معارضتها «بشدة» للموافقات الجديدة. والأسبوع الماضي، أشارت نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية إلى قرار (الخميس) وشددت على أن «برنامج إسرائيل الرامي إلى توسيع الاستيطان يضر بشدة بحل الدولتين».

وتنتشر المشاريع الاستيطانية في مناطق واسعة من أراضي الضفة الغربية وخصوصاً في المنطقة المصنفة (ج) والتي تمثل 60 في المائة من مساحة الضفة الغربية وتخضع للسيطرة المدنية والعسكرية الإسرائيلية.

واتبعت إسرائيل عبر حكوماتها المتعاقبة سياسة الاستيطان الإسرائيلي والتوسع في القدس الشرقية والضفة الغربية منذ احتلالها لهذه الأراضي. ويعتبر رئيس الوزراء نفتالي بنيت من أشد المؤيدين للتوسع الاستيطاني وسبق أن شغل منصب رئيس مجلس المستوطنات في الضفة الغربية وهو معروف بكراهيته للعرب ورفضه إقامة دولة فلسطينية.

وبحسب عوفران «من المخيب للآمال أن هذه الحكومة هي ذاتها التي كانت قد وعدت بتغيير سياسات مماثلة لحكومة (بنيامين) نتنياهو» الذي أطاحه بنيت قبل نحو عام.

من جهتها، اعتبرت وزيرة الداخلية من حزب يمينا (اليمين) اليميني المتشدد إيليت شاكيد أن هذا اليوم (الخميس) يمثل «يوماً احتفالياً للحركة الاستيطانية».


أوروبا اسرائيل فلسطين اخبار اوروبا النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو