إيران تحتجز أوروبيين بتهمة إثارة «اضطرابات اجتماعية»

إيران تحتجز أوروبيين بتهمة إثارة «اضطرابات اجتماعية»

الخميس - 11 شوال 1443 هـ - 12 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15871]
صورة نشرها موقع المرشد الإيراني من خطابه أمام حشد من المعلمين في طهران أمس

أعلنت وزارة الاستخبارات الإيرانية، أمس احتجاز شخصين يحملان جنسية دولة أوروبية، بتهمة «زعزعة الأمن والاستقرار» في البلاد، في الوقت الذي يسعى فيه الاتحاد الأوروبي لكسر الجمود في محادثات فيينا.
وقالت الوزارة في بيان إن الاثنين متهمان «بتدبير (حالة من) الفوضى واضطرابات اجتماعية بهدف إثارة الفوضى وزعزعة استقرار المجتمع»، بالتعاون مع أجهزة مخابرات أجنبية. وأوضحت الوزارة أن الموقوفين حاولا التواصل مع تجمعات نقابية إيرانية، خصوصا تلك المرتبطة بالمعلمين.
ولم يحدد البيان تاريخ التوقيف ومكانه، أو هوية الموقوفين اللذين أشار إلى أنهما يحملان جنسية «بلد أوروبي» ويعملان لصالح الاستخبارات. وأفادت قناة «إيران إنترناشيونال» الإخبارية على حسابها باللغة الإنجليزية أن المواطنين الأوروبيين هما سيسيل كوهلر، رئيسة العلاقات الدولية بالاتحاد الوطني للعمل التربوي والثقافي الفرنسي أحد أكبر اتحادات نقابات المعلمين في فرنسا. وقالت المصادر إنها اعتقلت مع زوجها عضو الاتحاد، مشيرة إلى أنهما كانا في رحلة سياحية وليس تمثيل الاتحاد.
وبحسب المعلومات المتوفرة، وصل الزوجان إلى مطار الخميني بطهران في 29 أبريل (نيسان)، ومكثوا في طهران لمدة يومين قبل زيارة كاشان وأصفهان، في وسط البلاد، قبل توقيفهما في 8 مايو (أيار).وكانت وزارة الخارجية السويدية قد أعلنت الجمعة أن رجلا سويديا اعتقل في إيران، وذلك بعد أيام من تحذير مواطنيها بتجنب السفر غير الضروري لإيران بسبب تدهور الوضع الأمني.
وتوترت العلاقات بين البلدين بعدما احتجزت السويد ممثل الادعاء العام السابق في سجن غوهردشت، حميد نوري وحاكمته باتهامات ارتكاب جرائم حرب تشمل إعداما وتعذيبا جماعيا لسجناء سياسيين في 1988 بناء على فتوى المرشد الأول (الخميني).
ورفضت إيران أول من أمس وقف تنفيذ حكم الإعدام بحق الباحث السويدي من أصل إيراني أحمد جلالي. وقال المتحدث باسم القضاء ذبيح الله خدائيا إن حكم الإعدام الصادر بحق جلالي مطروح على جدول الأعمال وسيتم تنفيذه دون أن يحدد موعدا لذلك.
واستبعد خدائيان حصول أي تبادل للسجناء بين طهران واستوكهولم، تحديدا بين حميد نوري وجلالي.
وبالتزامن مع انطلاق الجولة الأخيرة من مرافعة محامي نوري، أعلنت إيران أنها تنوي إعدام جلالي في 21 مايو (أيار). وكانت وكالة «إيسنا» الحكومية قد أثارت تكهنات حول احتمال التبادل عندما أشارت إلى قضية نوري لدى إعلانها الموعد المحدد لتنفيذ الإعدام، وهي المرة الأولى التي تعلن فيها إيران مسبقا نيتها تنفيذ حكما بالإعدام لمتهمين في قضايا تجسس، وهي التهمة التي ينفيها جلالي.
قبل إعلان وزارة الاستخبارات اعتقال أوروبيين بيومين، ربط المرشد الإيراني علي خامنئي بين الاحتجاجات العمالية و«تحركات الأعداء» رغم أنه وصف احتجاج العمال على «خصخصة الشركات» بـ«محقة». وقال «في هذه الاحتجاجات، رسم عمالنا حدودهم مع الأعداء. لم يسمحوا للأعداء بأن يستغلوا احتجاجاتهم المحقة».
والتقى خامنئي أمس حشدا من المعلمين وقال إنه أوصى «دوما» بتحسين الوضع المعيشي للمعلمين. وقال «رغم مشكلة المرافق الحكومية، لكن إيلاء اهتمام خاص يكون لقضايا المعيشة والتأمين والتقاعد ومعاملة المعلمين» حسبما نقل الموقع الرسمي.
منذ أشهر، تشهد مدن إيرانية عدة تجمعات للمعلمين الذين يطالبون بمعالجة الوضع الميعشي والاسراع في تنفيذ إصلاحات مرتبطة بالأجور ورواتب التقاعد.


إيران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو