«قتلوها بدم بارد»... صحافي يروي اللحظات الأخيرة قبل مقتل شيرين أبو عاقلة

«قتلوها بدم بارد»... صحافي يروي اللحظات الأخيرة قبل مقتل شيرين أبو عاقلة

الأربعاء - 10 شوال 1443 هـ - 11 مايو 2022 مـ
صحافيون فلسطينيون خلال تشييع جنازة الصحافية شيرين أبو عاقلة في مدينة جنين بالضفة الغربية (إ.ب.أ)

صرح الصحافي الفلسطيني علي السمودي، الذي كان يرافق الصحافية شيرين أبو عاقلة، اليوم الأربعاء، أثناء تغطيتها مداهمة عسكرية إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة، ملابسات اللحظات الأخيرة من حياة الراحلة.

وذكر السمودي من داخل المستشفى بعد أن تلقي رصاصة في الظهر، أنهما كانا ضمن مجموعة من سبعة صحافيين توجهوا لتغطية المداهمة صباح اليوم، مشيراً إلى أنهم كانوا جميعاً يرتدون ملابس واقية تشير بوضوح إلى أنهم صحافيون، ومروا بجوار القوات الإسرائيلية حتى يراهم الجنود ويعرفوا أنهم هناك. وقال: «أنا على قناعة أنهم قتلوها بدم بارد، أطلقوا النار علينا بشكل متعمد، لم نكن مسلحين ولم نكن مقاومين ولم يكن معانا مدنيون ولا حتى راشقو حجارة، واخترنا منطقة للتغطية حفاظاً على حياتنا، فبالتالي أطلقوا النار علينا بشكل متعمد».
https://twitter.com/AJArabic/status/1524328460117848066

وأضاف أن الطلقة الأولى أخطأتهم، ثم أصابته الثانية وقتلت الثالثة شيرين، إذ لم يوجد سوى المراسلين والجيش.


قتلت الصحافية في قناة الجزيرة القطرية شيرين أبو عاقلة صباح اليوم (الأربعاء) برصاص الجيش الإسرائيلي أثناء تغطيتها لاشتباكات في جنين في الضفة الغربية.
https://twitter.com/AJArabic/status/1524308328209281026

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية وقناة الجزيرة على الفور مقتل الصحافية برصاص الجيش الإسرائيلي خلال هذه الاشتباكات في جنين معقل الفصائل الفلسطينية المسلحة شمال الضفة الغربية.

نعت قناة الجزيرة مراسلتها وقالت الشبكة، في بيان: «نرفع عهداً بملاحقة الجناة قانونياً، مهما حاولوا التستر على جريمتهم وتقديمهم للعدالة... ونطالب المجتمع الدولي بإدانة ومحاسبة قوات الاحتلال الإسرائيلي لتعمدها استهداف وقتل الزميلة شيرين أبو عاقلة».

ووصفت الشبكة مقتل مراسلتها بأنها «جريمة قتل مفجعة تخرق القوانين والأعراف الدولية»، وحملت «الحكومة الإسرائيلية وقوات الاحتلال المسؤولية».


اسرائيل فلسطين قطر Media النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

فيديو