قطاع السياحة الألماني ينتعش مع تخفيف قيود «كورونا»

قطاع السياحة الألماني ينتعش مع تخفيف قيود «كورونا»

اليونان تتوقع نصف مليون سائح أميركي العام الحالي
الأربعاء - 10 شوال 1443 هـ - 11 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15870]
ارتفاع عدد الإقامات الفندقية للنزلاء الأجانب في ألمانيا 5.254 % إلى 3.3 مليون ليلة في مارس الماضي (رويترز)

يبدو أن المسافرين حول العالم ملوا الجلوس خلف شاشات الكومبيوتر واللوحات الإلكترونية، وقرروا زيادة فترات التنزه والسفر حول العالم، وذلك بعد أن خفف معظم الدول القيود المرتبطة بوباء «كورونا».
ففي ألمانيا؛ تواصل السياحة تعافيها من أزمة «كورونا»، بعد إنهاء القيود المرتبطة بمكافحة الوباء. فقد أعلن «مكتب الإحصاء الاتحادي» في مقره بمدينة فيسبادن، أمس الثلاثاء، أن عدد ليالي المبيت للمسافرين في الفنادق ودور الضيافة وما شابهها، ارتفع في مارس (آذار) الماضي بنسبة 175.7 في المائة على أساس سنوي إلى 25.1 مليون.
وقبل عام، كان هناك حظر على الإقامة للمسافرين في الفنادق بسبب الوباء. وفي المقابل، لا يزال المستوى أقل مما كان عليه قبل أزمة «كورونا»، حيث تراجع عدد ليالي المبيت في مارس الماضي بنسبة 23.7 في المائة مقارنة بالشهر نفسه عام 2019.
وارتفع عدد الإقامات الفندقية للنزلاء المحليين بنسبة 166.6 في المائة إلى 21.8 مليون مقارنة بمارس عام 2021، كما ارتفع للنزلاء الأجانب بنسبة 5.254 في المائة إلى 3.3 مليون ليلة. واستفادت من هذا الارتفاع على وجه الخصوص سياحة المدن، التي عانت بشدة من العواقب الاقتصادية للوباء بسبب إلغاء المعارض والمؤتمرات. وواصل الاتجاه نحو عطلات التخييم، التي تتميز بمحدودية الاختلاط، الارتفاع، حيث تجاوز عدد الإقامات الليلية مستوى ما قبل الأزمة في مارس 2019 بنسبة 1.39 في المائة. شملت البيانات منشآت الإقامة التي يقل عدد أسرّتها عن 10، أو 10 أماكن مبيت في سياحة التخييم.
في الأثناء، قال وزير السياحة اليوناني، إنه يتوقع أن يقوم نحو نصف مليون سائح أميركي بزيارة بلاده هذا العام، مشيراً إلى أن اليونان لم يسبق لها استقبال مثل هذا العدد من الولايات المتحدة، أو أكثر من 60 رحلة أسبوعية مباشرة بين الولايات المتحدة وأثينا خلال عام واحد من قبل، وذلك بحسب ما نقلته صحيفة «إيكاتيميريني» اليونانية.
وقال وزير السياحة اليوناني، فاسيليس كيكيلياس، لمحطة «سكاي راديو» الإذاعية إن الحكومة تتوقع تسجيل عائدات كبيرة من قطاع السياحة هذا العام.
وأكد كيكيلياس أن «السياحة محرك اقتصادي مهم بالنسبة إلى البلاد»، مشيراً على نطاق واسع إلى رسائل التفاؤل الخاصة بموسم السياحة في البلاد هذا العام، وذلك سواء من حيث حجم الحجوزات أو أعداد الوافدين إلى البلاد لأول مرة، كما تحدث عن زيادة تدفق الرحلات السياحية من أميركا؛ من الولايات المتحدة.
يأتي هذا في الوقت الذي قال فيه ويلي والش، المدير العام لـ«الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)»، يوم الاثنين، إن حركة المسافرين تتعافى بشكل أسرع مما كان متوقعاً، وإنه في المتوسط يمكن للقطاع الآن أن يشهد عودة أعداد المسافرين إلى مستويات ما قبل الوباء في عام 2023، أي قبل عام مما كان متوقعاً في السابق.
وزاد الطلب مع تخفيف القيود المتعلقة بـ«كوفيد19» في أنحاء العالم، مما أدى إلى قفزة في عدد الرحلات الجوية، بعد أن أغلقت الحكومات حدودها على مدار العامين الماضيين.
وأضاف والش، وفق «رويترز»، أن «التوقعات على المدى القريب لا تزال إيجابية؛ حتى مع مواجهة قطاع الطيران مشكلات جديدة مثل ارتفاع أسعار النفط، والتضخم، ونقص القوى العاملة».
وقال: «نشهد حجوزات قوية للغاية. جميع الرؤساء التنفيذيين لشركات الطيران الذين أتحدث معهم لا يرون فقط تحسن الطلب على السفر على المدى القريب، ولكن طوال العام أيضاً». وأضاف: «أعتقد أن التعافي سيكتسب زخما في بقية هذا العام وحتى عام 2023».


المانيا إقتصاد ألمانيا

اختيارات المحرر

فيديو