ترقّب لنشر الصور العلمية الأولى لـ«جيمس ويب» الفضائي في يوليو

ترقّب لنشر الصور العلمية الأولى لـ«جيمس ويب» الفضائي في يوليو

الأربعاء - 10 شوال 1443 هـ - 11 مايو 2022 مـ رقم العدد [ 15870]

يُتوقع الكشف عن أولى الصور العلمية المرسلة من «جيمس ويب»، أقوى تلسكوب يُطلق في المدار على الإطلاق، في منتصف شهر يوليو (تموز)، على ما أعلن مسؤول مكلف بهذا البرنامج أول من أمس (الاثنين).
هذه الصور التي يُتوقع أن تكون مذهلة، ينتظرها الباحثون في جميع أنحاء العالم، ومن شأنها إظهار القدرات الهائلة لتلسكوب «جيمس ويب». وسيُحدد التاريخ الدقيق لنشر هذه الصور لاحقاً، وسيظل محتواها سرياً حتى اللحظة الأخيرة. ووعد كلاوس بونتوبيدان، مدير برنامج العلوم لتلسكوب «جيمس ويب»، في معهد «تلسكوب ساينس إنستيتيوت»، الذي يدير الأداة العلمية من بالتيمور، بنشر صور التقطتها الأدوات العلمية الأربع الموجودة مع التلسكوب.
ولفت خلال مؤتمر صحافي، إلى أن «جميع مواضيع» الملاحظات العلمية للتلسكوب ستُعرض، وهي الكون في بدايات نشأته، ودورة حياة النجوم، والكواكب الخارجية.
ويعمل التلسكوب بالأشعة تحت الحمراء، وبالتالي سيرصد «الألوان غير الموجودة في الطيف المرئي» للعين، وفق بونتوبيدان.
وقبل نشر الصور، سيكون من الضروري «ترجمة ألوان الأشعة تحت الحمراء إلى ألوان مرئية يمكن للبشر رؤيتها».
في نهاية أبريل (نيسان)، أكمل تلسكوب «جيمس ويب» مرحلة المحاذاة بين مرآته الرئيسية الضخمة وأدواته العلمية الأربع.
وسبق أن نُشرت صور ملتقطة بواسطة التلسكوب، لكنها كانت لمجالات نجمية شاسعة تُستخدم لمعايرة الأجهزة، وليست أهدافاً فيزيائية فلكية ذات أهمية علمية.
وبالنسبة للصور التي سيُكشف عنها في منتصف يوليو، شكلت لجنة لتحديد قائمة طويلة من الأهداف المحتملة، مرتبة حسب الأولوية.
وقد أُطلق التلسكوب «جيمس ويب»، وهو مشروع دولي بقيمة 10 مليارات دولار، بنجاح نهاية العام الفائت، وهو حالياً على بعد مليون ونصف مليون كيلومتر من الأرض.
ويُتوقع أن تستمر مهمة التلسكوب خمس سنوات على الأقل، لكن «جيمس ويب» لديه وقود كافٍ للعمل لأكثر من 20 عاماً.


أميركا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

فيديو