بيع لوحة لوجه مارلين مونرو مقابل 195 مليون دولار

رسمها أيقونة البوب آندي وارهول

لوحة لوجه النجمة الراحلة مارلين مونرو رسمها أيقونة موسيقى البوب آندي وارهول تُعرض في مزاد بنيويورك (أ.ف.ب)
لوحة لوجه النجمة الراحلة مارلين مونرو رسمها أيقونة موسيقى البوب آندي وارهول تُعرض في مزاد بنيويورك (أ.ف.ب)
TT

بيع لوحة لوجه مارلين مونرو مقابل 195 مليون دولار

لوحة لوجه النجمة الراحلة مارلين مونرو رسمها أيقونة موسيقى البوب آندي وارهول تُعرض في مزاد بنيويورك (أ.ف.ب)
لوحة لوجه النجمة الراحلة مارلين مونرو رسمها أيقونة موسيقى البوب آندي وارهول تُعرض في مزاد بنيويورك (أ.ف.ب)

بيعت لوحة لوجه النجمة الأميركية الراحلة مارلين مونرو، رسمها أيقونة موسيقى البوب آندي وارهول، في ستينيات القرن الماضي، في مزاد مقابل 195 مليون دولار، وهو رقم قياسي لعمل لفنان أميركي يباع في مزاد.
واللوحة المسماة «شوت سيج بلو مارلين» تأتي ضمن سلسلة من الصور الشخصية التي رسمها وارهول للممثلة في أعقاب وفاتها عام 1962، وفقاً لوكالة «رويترز».
وبيعت اللوحة في مزاد لدار «كريستيز» في نيويورك أمس (الاثنين)، وبلغت القيمة التقديرية للوحة قبل البيع نحو 200 مليون دولار.
https://twitter.com/ChristiesInc/status/1523833792959553536?s=20&t=0nnHL07VbLqsLD3RpaKgRg
وكسرت عملية البيع الرقم القياسي السابق لعمل فني أميركي يعرض في مزاد، حيث بيعت عام 2017 لوحة لجان ميشيل باسكيات تعود لعام 1982 مقابل 110.5 مليون دولار.
وتعد اللوحة التي تحاكي وجه مونرو عام 1964، بشعر أصفر لامع ووجه وردي وظل عين أزرق فاتح، واحدة من خمس لوحات رسمها وارهول لمونرو.
وكانت هذه اللوحة مملوكة لمؤسسة «توماس ودوريس أمان» في زوريخ.
وستعود جميع عائدات البيع للمؤسسة التي تكرس جهودها لتحسين حياة الأطفال في جميع أنحاء العالم.
واعتمد وارهول في رسم اللوحة على صورة ترويجية لمونرو من فيلم «نياجرا» عام 1953.
ويشير عنوانها إلى حادثة أطلقت فيها امرأة النار من مسدس على مجموعة من أربع صور لمارلين في استوديو وارهول، رغم أن هذه اللوحة لم تصبها رصاصة.
كانت مونرو واحدة من بين أبرز نجوم هوليوود قبل أن تلقى حتفها بجرعة زائدة من المخدرات في منزلها في لوس أنجليس يوم الرابع من أغسطس (آب) عام 1962.
وتوفي وارهول عام 1987.



مطالبات مصرية بإلغاء حفل فنانة كندية تدعم إسرائيل

المطربة الكندية بلونديش (حسابها على إنستغرام)
المطربة الكندية بلونديش (حسابها على إنستغرام)
TT

مطالبات مصرية بإلغاء حفل فنانة كندية تدعم إسرائيل

المطربة الكندية بلونديش (حسابها على إنستغرام)
المطربة الكندية بلونديش (حسابها على إنستغرام)

دشن متابعون مصريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حملات عدة لإلغاء حفل المطربة الكندية بلونديش، المقررة إقامته في الساحل الشمالي المصري، في 26 يوليو (تموز) المقبل؛ احتجاجاً على دعمها الكامل لدولة إسرائيل، ووصفها الفلسطينيين بالإرهابيين.

تأتي حفلة بلونديش في مصر ضمن جولة فنية عالمية من المقرر أن تستمر طيلة فترة الصيف، بدأت في الثاني من شهر يونيو (حزيران) الحالي وتستمر حتى آخر أيام شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل، ومن المقرر أن تشدو فيها في تركيا وقبرص وإسبانيا واليونان ومصر والدنمارك وفرنسا.

وقرر محامي النقض المصري عمرو عبد السلام رفع دعوى قضائية لمنع إقامة الحفل في مصر، وقال لـ«الشرق الأوسط»: «ما أفعله هو أقل واجب تجاه القضية الفلسطينية، التي تؤلمنا جميعاً، نحن المصريين نقف في صف واحدٍ مع الشعب الفلسطيني، ولا يمكن أن نسمح لأحد يدعم دولة الاحتلال أن يشدو على أرضنا»، وفق تعبيره.

وهاجم المحامي المصري نقابة المهن الموسيقية على منحها تصريح الغناء، قائلاً: «لا أفهم سبب منح نقابة المهن الموسيقية تصاريح الغناء لأي فنان، من دون التأكد من هويته، ومعرفة ميوله السياسية، هذه ليست المرة الأولى التي أرفع فيها دعوى ضد نقابة المهن الموسيقية؛ بسبب منحهم تصاريح غناء لمطربين ضد المبادئ والتقاليد المصرية والعربية، فمن قبل منحوا تصاريح لترافيس سكوت، وبعدها منحوا تصاريح لكاني ويست، عليهم أن يجتهدوا بعض الوقت، ويبحثوا في سجلات هؤلاء المطربين قبل منحهم تصاريح الغناء».

ودعم عددٌ من المشاهير، دعوى المحامي المصري، من بينهم الفنان المصري محمد عطية الذي ناشد الدولة المصرية بإلغاء الحفل عبر صفحته الرسمية في منصة «إكس».

من جهته، قال منصور هندي، رئيس لجنة العمل في نقابة المهن الموسيقية لـ«الشرق الأوسط»: «النقابة جهة إصدار تصاريح بناء على الأوراق المقدمة من الشركة المنظمة، والتأكد من قيامهم بتنفيذ شروط النقابة ودفع الرسوم المحددة، أمّا الإلغاء فيخضع لأمور أخرى من بينها تصريح الجهات الأمنية، لذلك حينما ترفض الجهات الأمنية إعطاء تصريح للحفل، بناء عليه ترفض النقابة إعطاء تصريح إقامة الحفل».

كانت المطربة الكندية قد أعلنت في شهر أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، تضامنها التام مع دولة إسرائيل عبر حسابها في موقع «إنستغرام»: «أريد أن أوضح تماماً أنه بينما أقف إلى جانب إسرائيل ضد هجمات (حماس)، فإن ذلك لا يعني دعم العنف ضد المدنيين الفلسطينيين، الذين فقدوا أرواحهم بسبب هذا الصراع المروع، شيء واحد تعلمته هذا الأسبوع، هو أن الناس ليسوا حكوماتهم، وكمجتمع للرقص، آمل أن نتمكن من البقاء متحدين، حتى أقوى من أي وقت مضى».

بلونديش، هي منتجة موسيقى ودي جي كندية، وناشطة بيئية أسّست جمعية خيرية غير ربحية للقضاء على المواد البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، وشاركت في العديد من المهرجانات الموسيقية العالمية أشهرها «SXMusic Festival». كما روج المتابعون الرافضون لحفلها في مصر أنها أحيت حفلاً في إسرائيل ضمن فعاليات مهرجان البحر الميت بوريم، وقالوا إنها تدعم «مجموعات صهيونية»، حسب وصفهم.

جدير بالذكر أنه تم إلغاء حفلين لنجمين أميركيين الأشهر الماضية، بسبب «التخوف من الخروج عن الآداب العامة والتقاليد المصرية»، كان أولهما إلغاء حفل الرابر ترافيس سكوت لدرء الشكوك حول إمكانية قيامه بممارسة طقوس غير لائقة، ولدعمه لحركة الأفروسنتريك، المعادية للهوية المصرية، وتكرّر الأمر نفسه مع الرابر كاني ويست الذي كان من المقرر أن يحيي حفلاً مع بداية العام الحالي أمام أهرامات سقارة، وألغي بسبب عدم إفصاحه عن جنسيات المطربين الذين سيشاركونه الغناء، وخوفاً من «تقديم استعراضات لا تليق بالعادات والتقاليد المصرية».