الغارة الأميركية: أم سياف كانت هدف العملية التي أدت إلى قتل زوجها

الغارة الأميركية: أم سياف كانت هدف العملية التي أدت إلى قتل زوجها

تورطت في تعذيب وقتل عاملة الإغاثة كايلا مولر
الثلاثاء - 30 رجب 1436 هـ - 19 مايو 2015 مـ رقم العدد [ 13321]
كايلا مولر عاملة الإغاثة الأميركية قتلها تنظيم داعش فبراير الماضي («الشرق الأوسط»)
لندن: «الشرق الأوسط»
كشفت مصادر أميركية مطلعة أن زوجة أبو سياف (أم سياف) التي اعتقلت في العملية الأميركية التي استهدفت زوجها القيادي التونسي أمير النفط والغاز في التنظيم الإرهابي، تعرف معلومات مهمة عن عاملة الإغاثة الأميركية كايلا مولر التي أسرت وعنفت وقتلت على يد التنظيم في شهر فبراير (شباط) الماضي.

وأوضحت المصادر الأميركية أن أم سياف قد تكون بحوزتها معلومات مهمة تتعلق بالأسيرة الأميركية الوحيدة كايلا مولر (26 عامًا) التي تعرضت للتعذيب والقتل على أيدي التنظيم الإرهابي. بينما قالت مصادر عراقية إن أم سياف التي اعتقلت وقتل زوجها خلال عملية خاصة للقوات الأميركية داخل الأراضي السورية السبت الماضي، كانت أكبر متاجرة ببيع وشراء الفتيات الإزيديات.

وأبلغ أحد المسؤولين المطلعين بملفات مكافحة الإرهاب شبكة «إيه بي سي» الإخبارية أمس، أنهم كانوا يشكون ولفترة طويلة منذ العام الماضي بأن أبو سياف كان من قادة «داعش» البارزين، رغم أنه غير مطلوب أميركيا، ولا توجد على رأسه مكافأة للإبلاغ عنه، بينما أفادت تقارير بأن التنظيم الإرهابي قد منح أبو سياف السيدة موللر كزوجة قسرية أو جارية من جواريه. وفي يوم السبت الماضي، لم تعلق الناطقة الرسمية باسم إنفاذ القانون ولا البيت الأبيض عن تلك «التكهنات».

وعلقت مصادر للأصوليين في لندن لـ«الشرق الأوسط» بالقول إن «كايلا موللر الرهينة الغربية أعطيت لأبي سياف كسبي أو زوجة، وهو شيء متعارف عليه بين أنصار الجماعات المتطرفة، حيث تهدى النساء إلى قيادات الجماعة المتطرفة، وقد تم تحرير امرأة إيزيدية كانت تخدم كجارية لدى الزعيم الإرهابي المقتول، وهي ضمن الهدايا التي أهديت إليه من زعيم التنظيم».

وكانت واشنطن أكدت مقتل موظفة الإغاثة كايلا مولر، التي كانت محتجزة لدى تنظيم «داعش» في سوريا فبراير الماضي، بينما أعلن تنظيم داعش إنها قتلت في غارة جوية أردنية، دون تقديم إثبات. وتقول وزارة الدفاع الأميركية من جانبها إن «ما من شك» بأن التنظيم هو الذي قتلها.

وقال الأدميرال جون كيربي الناطق باسم البنتاغون إن «المسؤولين الأميركيين لم يتوصلوا بعد إلى الطريقة التي قتلت بها كايلا مولر».

وقال الرئيس الأميركي، باراك أوباما، راثيا مولر إنها «تمثل أفضل ما في أميركا».

وكشف تقرير لمحطة «سي بي أس»، أمس، إلى أن أم سياف زوجة الزعيم الداعشي «لعبت دورًا مهمًا» في أنشطة «داعش» الإرهابية، إضافة لمشاركتها في تعذيب وقتل عاملة الإغاثة الأميركية كايلا مولر.

وتحتجز القوات الأميركية أم سياف في مكان آمن بالعراق، ويتوقع أن يستجوبها فريق تحقيق رفيع المستوى، وفقًا لمصادر أميركية.

وأكدت عائلة مولر مقتل ابنتهم، في 10 فبراير الماضي، بعد أن تلقت العائلة رسالة إلكترونية مع ثلاث صور لجثتها، وذكرت صحيفة «نيويورك تايمز» حينها، أن الصور أظهرت كدمات على الوجه».

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية، يوم السبت، مقتل القيادي البارز في تنظيم داعش أبو سياف، نتيجة عملية خاصة للقوات الأميركية داخل سوريا.

وقال البنتاغون إن «أبو سياف كان مسؤولاً عن العمليات المالية والإدارية للتنظيم الإرهابي، وأن العملية تمت بناء على توجيهات الرئيس الأميركي باراك أوباما».

وأوضح البنتاغون أنه تم اعتقال زوجة أبو سياف حيث تعتبر عنصرًا قيمًا من عناصر المعلومات وتحتجز حاليًا في إحدى المواقع الآمنة بالعراق في انتظار وصول فريق من المحققين المتخصصين لاستجوابها في وقت لاحق.

من جهتها، كشفت صحيفة «واشنطن بوست»، أول من أمس، عن تفاصيل أكثر للغارة الأميركية التي نفذتها قوات أميركية في دير الزور شرق سوريا وانتهت باعتقال زوجة القيادي في تنظيم داعش أبو سياف، بالإضافة إلى مقتل أبو سياف وعدد آخر من المسلحين.

وقالت الصحيفة: «إن القوة الأميركية عثرت على كثير من الموجودات داخل منزل أبو سياف، منها أجهزة كومبيوتر محمول، وهواتف خلوية، وتحف أثرية، ومقتنيات تاريخية من بينها الكتاب المقدس للآشوريين وقطع نقدية عتيقة».

وتتابع الصحيفة: «إن القوات الأميركية التي نفذت العملية قامت بتحرير فتاة إيزيدية عراقية شابة كانت تعمل في منزل أبو سياف وزوجته، وهي على ما يبدو فتاة استعبدها التنظيم عقب سيطرته على المناطق الإيزيدية شمال العراق، حيث تم بيع العشرات منهم كسبايا». وقالت مصادر أميركية إن «المترجم العراقي الذي رافق عناصر (دلتا) كان يسأل لدى نزوله من طائرة الهليكوبتر عن أم سياف قبل اندلاع المواجهات مع المتطرفين».

وأكدت «واشنطن بوست»، أن «القوة الأميركية قامت بنقل الفتاة الإيزيدية مع زوجة أبو سياف إلى قاعدة في العراق، حيث تم تنفيذ العملية فجر السبت، مشيرة إلى أن الطائرة التي نقلت زوجة أبو سياف والفتاة الإيزيدية، وهي من نوع بلاك هوك، كانت مليئة بآثار الرصاص».

وهذه هي العملية الثانية التي تنفذها الولايات المتحدة الأميركية في سوريا منذ اندلاع الثورة؛ إذ سبق أن حاولت قوة أميركية العام الماضي القيام بإنزال جوي لإنقاذ رهائن أميركيين، إلا أن العملية فشلت وتم إعدامهم في وقت لاحق».

ووصف مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية أبو سياف الذي قتل في الغارة الأميركية، بأنه شخصية قيادية ومهمة بالتنظيم، فبالإضافة إلى قيادته عمليات بيع وتصدير النفط الذي تستخرجه الدولة، فإن أبو سياف على علاقة وثيقة مع زعيم التنظيم، أبو بكر البغدادي.

وترى الصحيفة نقلاً عن خبراء في مكافحة الإرهاب، أنه من المتوقع أن تؤدي عملية قتل أبو سياف إلى مزيد من الاضطرابات داخل التنظيم، خاصة وأن مقتل أبو سياف سيصيب العملية الإنتاجية للنفط بمقتل.

وتنقل الصحيفة عن مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية قوله: «إن الغارة استهدفت مبنى كان تحت المراقبة لعدة أسابيع قبل الغارة، وتم الحصول على إذن من السلطات العراقية بالإضافة إلى توصية فريق الأمن القومي».

وتشير الصحيفة إلى أن زوجة أبو سياف محتجزة حاليًا احتجازًا عسكريًا أميركيًا بالعراق، مؤكدة أنها وفقًا لمسؤولين أميركيين، تخضع حاليًا لاستجواب بوصفها عضوًا بارزًا في التنظيم.

وتسعى واشنطن إلى الحصول على معلومات بينما إذا كان لدى التنظيم رهائن غربيون أم لا؟ إذ تعتقد إدارة واشنطن أن بإمكان أم سياف أن تفيدهم بهذا الخصوص.

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة