عمرها 121 سنة... فريق طبي يكتشف «أكبر معمرة بالعالم» في البرازيل

المعمرة ماريا غوميز دوس ريس تعيش في قرية بوم جيسوس دا لابا في بيلا فيستا بالبرازيل (ديلي ميل)
المعمرة ماريا غوميز دوس ريس تعيش في قرية بوم جيسوس دا لابا في بيلا فيستا بالبرازيل (ديلي ميل)
TT

عمرها 121 سنة... فريق طبي يكتشف «أكبر معمرة بالعالم» في البرازيل

المعمرة ماريا غوميز دوس ريس تعيش في قرية بوم جيسوس دا لابا في بيلا فيستا بالبرازيل (ديلي ميل)
المعمرة ماريا غوميز دوس ريس تعيش في قرية بوم جيسوس دا لابا في بيلا فيستا بالبرازيل (ديلي ميل)

يعتقد المسؤولون البرازيليون أنهم عثروا على أكبر شخص على قيد الحياة في العالم بعد أن عالج الأطباء امرأة تبلغ من العمر 121 عاماً في منزلها.
تم التوصل إلى هذا الاكتشاف الصادم عندما تم إرسال فريق طبي متنقل إلى مقر إقامة ماريا غوميز دوس ريس في بوم جيسوس دا لابا بالبرازيل، وفقاً لصحيفة «ديلي ميل».
ولدت غوميز دوس ريس في 16 يونيو (حزيران) عام 1900 في قرية بوم جيسوس دا لابا في بيلا فيستا، وفقاً لشهادة ميلادها. بشكل لا يصدق، لا تزال مقيمة في بلدتها الصغيرة، وفقاً لمنفذ الأخبار البرازيلي «جي 1».
لقد مات جميع أطفالها وهي تعيش الآن مع حفيدتها سيليا غوميز.

وقالت غوميز إن جدتها كانت نشطة للغاية حتى قبل ثماني سنوات، عندما كانت تعد وجبات الطعام وتغسل الملابس. تقول إن حياتها تدور الآن حول «الاعتناء بها».
وتابعت: «نحن نعلم أنها قد تقدمت في العمر... لكننا مندهشون من فكرة أنها الأكبر في العالم».
تتناوب حفيدتاها فيتوريا ستيفاني وإيفانيلد غوميز أيضاً على المساعدة في تلبية احتياجات غوميز دوس ريس اليومية.
وقالت فيتوريا: «لا تزال تدرك أشياء كثيرة... تتحدث إلينا... لكن في بعض الأحيان تنسى من هي».

ولدى غوميز دوس ريس العشرات من الأحفاد، تعلّم كلاً منهم دروساً قيمة منها. وقد تكون في الجوار لترى الأسرة تتوسع إلى الجيل الخامس مع ولادة طفل قادم.
أوضحت إيفانيلد غوميز، التي انتقلت للعيش معها عندما كانت تبلغ من العمر ست سنوات: «لم أفتقر قط إلى أي شيء، ودائماً ما كانت تقول العبارة التالية، التي أتحدث عنها في حياتي: (اذهبي للدراسة يا فتاة)... إذا تمكنت اليوم من التخرج، فقد يكون ذلك بفضل التشجيع الذي تلقيته من جدتي الكبرى».

ووفقاً لموسوعة «غينيس» للأرقام القياسية، فإن أكبر معمرة في العالم هي الراهبة الفرنسية لوسيل راندون البالغة من العمر 118 عاماً. ولدت في 11 فبراير (شباط) عام 1904.
حلت راندون مكان كين تاناكا اليابانية البالغة من العمر 119 عاماً بعد وفاتها في 19 أبريل (نيسان).
لتأكيد مكان غوميز دوس ريس في القائمة، سيُطلب منها أو عائلتها دفع 4 آلاف ريال برازيلي (نحو 800 دولار)، وتقديم المستندات القانونية التي تثبت سنها لموسوعة «غينيس».


مقالات ذات صلة

«تشتهي مذاقاً حلواً» بشكل دائم... هذه الأطعمة تحارب إدمان السكر

صحتك كيف نحارب الرغبة الشديدة في تناول السكريات

«تشتهي مذاقاً حلواً» بشكل دائم... هذه الأطعمة تحارب إدمان السكر

«أشتهي مذاقاً حلواً»، كم من مرة نشعر بأننا نرغب، بقوة، في تناول أطعمة غنية بالسكريات؟

«الشرق الأوسط»
صحتك يؤثر مرض الباركنسون على ما يقرب من 10 ملايين شخص في جميع أنحاء العالم

اختبار دم «رخيص الثمن» يكشف الباركنسون قبل سنوات من الأعراض

قام الباحثون بتطوير اختبار دم بسيط يستخدم الذكاء الاصطناعي للتنبؤ بمرض باركنسون قبل سنوات من ظهور الأعراض بحسب تقرير لشبكة «بي بي سي»

«الشرق الأوسط» (لندن)
يوميات الشرق صورة لرجل يقف خلف ستارة (بيكسباي)

هل أنت صادق؟ نصائح للكشف عن كذب وخداع الآخرين

الكذب يعد في أغلب الأحيان محاولة يلجأ إليها شخص ما بهدف خداعنا بكلماته أو بأفعاله، علماء النفس يقولون إن ثلث سكان المعمورة تقريباً يكذبون كذبات كل يوم.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك طبيبة تقيس ضغط دم مريضة (بيكسباي)

ارتفاع ضغط الدم... 5 طرق لخفضه دون أدوية

إضافة البوتاسيوم وتقليل تناول الكحول يمكن أن يساعدا في تقليل الحاجة إلى الأدوية إذا كنت تعاني من ارتفاع ضغط الدم، أو حتى الوقاية منه في المقام الأول.

«الشرق الأوسط» (لندن)
صحتك منتجات طازجة في كشك للفاكهة والخضراوات في شارع بورتوبيلو بلندن... 31 مارس 2023 (رويترز)

6 أطعمة غنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعدك على العيش لحياة أطول

هناك ستة أنواع من المغذيات النباتية الغنية بمضادات الأكسدة يمكن أن تساعد على إطالة العمر.

«الشرق الأوسط» (بيروت)

نَدي حكيم جرّاح لبناني - بريطاني ينصح بعدم إضاعة الوقت

كما المشاهير نحت عملاً فنياً لوالده الراحل (إنستغرام)
كما المشاهير نحت عملاً فنياً لوالده الراحل (إنستغرام)
TT

نَدي حكيم جرّاح لبناني - بريطاني ينصح بعدم إضاعة الوقت

كما المشاهير نحت عملاً فنياً لوالده الراحل (إنستغرام)
كما المشاهير نحت عملاً فنياً لوالده الراحل (إنستغرام)

يُعدّ الطبيب الجرّاح البريطاني - اللبناني نَدي حكيم واحداً من سفراء لبنان في العلم والثقافة. المتخصّص بزراعة الأعضاء في بريطانيا، الذي انتُخب مؤخراً رئيساً لمؤسّسة زراعة الأعضاء في العالم، يُخبر «الشرق الأوسط» عن أول فرصة سنحت له المشاركة بفريق زراعة أول يد في العالم. شغفه بمهنته يُقابلها عشقه للموسيقى والنحت. فهو يعزف على آلة «الكلارينيت»، ويحيي حفلات مع فرق أوركسترالية كبرى. ومن ناحية ثانية، فإنّ النحت هوايته يمارسها منذ نحو 25 عاماً.

يشغل اليوم منصباً عالمياً في زراعة الأعضاء (إنستغرام)

يزور لبنان باستمرار ويملك منزلاً في منطقة بكفيا. لا يعتقد أنه سيمضي فيه سنّ التقاعد. فالتوقُّف عن العمل فكرة لا تراوده أبداً. أكثر ما يتذكّره عن أيامه في وطنه الأم، اللحظات التي كان يسمع فيها دويّ الانفجارات وإطلاق الصواريخ المدمّرة: «كنت أهرب من هذه الأجواء واضعاً سماعاتي، أصغي إلى الموسيقى. كانت الحرب لا تزال في بدايتها منتصف السبعينات. وعندما اتّخذ والدي قرار الهجرة، شكَّلت لندن وجهتنا. يومها لم يتجاوز عمري الـ16 عاماً. وصرتُ أتأقلم مع هذه البلاد الرائعة. ولكن لبنان بقي يسكن قلبي، لذلك تمسّكت بالعربية، وعلمتها لأولادي الذين يتحدّثونها ببراعة».

بحماسة ولهفة، يتكلّم الدكتور ندي حكيم عن لبنان: «نسبة كبيرة من أبناء بلادي تهاجر باحثة عن الاستقرار المفقود في الوطن، لكنني أطالبهم بأن يكونوا سفراء فخريين له، فينشرون ميزاته لا سيئاته، ونواحيه الإيجابية لا السلبية. وهو ما أقوم به وأفتخر كوني من بلاد الأرز».

تفوّقه في جراحة زراعة الأعضاء أوصله إلى أعلى درجة عالمية. يقول: «مؤسّسة زراعة الأعضاء تتعامل مع جميع الجرّاحين في هذا المجال. تنافستُ على مركز رئاستها مع اثنين من أستراليا وأميركا. لم يكن الأمر سهلاً. فمَن سبقوني على هذا المركز هم أشخاص متفوّقون، بينهم من حصد جائزة (نوبل) للسلام».

ولكن كيف يجمع بين الفنون والعلم؟ يردّ: «منذ نعومة أظافري تعلّقت بالموسيقى. كما أنني تعلّمتها في المعهد الوطني الموسيقي في لبنان. أما النحت فهوايتي، كما الكتابة. ولدي عدد لا يُستهان به من المؤلَّفات».

يقف إلى جانب منحوتته للملكة إليزابيث الثانية (إنستغرام)

تحضُر منحوتات ندي حكيم في منازل المشاهير وقصورهم، وكذلك في عدد من المتاحف المعروفة. فكما الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، قدَّم منحوتته للملكة البريطانية الراحلة إليزابيث الثانية، وكذلك للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون. ومن بين المنحوتات التي نفّذها، وموجودة في قصور الرؤساء، واحدة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون؛ معروضة في قصر الإليزيه، وأيضاً للبابا فرنسيس في الفاتيكان.

كيف استطاع الوصول إلى كل هؤلاء؟ يروي لـ«الشرق الأوسط»: «بدأتُ أصنع منحوتات لأشخاص أرغب في إهدائهم أعمالي. عندما يعرضها الشخص في منزله، ثمة مَن يسأله عن الفنان الذي أنجزها. وهكذا دواليك، حتى ذاع صيت منحوتاتي، واليوم لدي طلبات بالجُملة لتنفيذها».

رغم حبّه الكبير للموسيقى، لا يستسيغها البروفسور خلال إجرائه العمليات: «في تلك الأثناء، أحبّ الصمت التام. ولكن عندما أمارس هواية النحت، أركن إلى تسجيلات عن الشخصية التي أنحتها، فهي تضعني على علاقة مباشرة معها، وكأنها تجلس معي».

يقف إلى جانب منحوتته للملكة إليزابيث الثانية (إنستغرام)

من ناحية ثانية، عزف الطبيب اللبناني الأصل على «الكلارينيت» في حفلات عالمية، بينها في باريس ولندن وإيطاليا مؤخراً. وعن القاعدة الذهبية التي يعتمدها لتحقيق النجاح، يقول: «علينا أن نقدّر الوقت ونستثمره، فلا نضيّع لحظة منه». بالفعل يطبّق القاعدة هذه، وبالكاد ينام يومياً 5 ساعات.

يتوقّع لزراعة الأعضاء مستقبلاً زاهراً: «دراسات جديدة تؤكد أهمية الخلايا الجذعية في هذا الشأن. ومع هذا العلاج، نحرز تقدّماً ملحوظاً، مما يمكن أن يعزّز زراعة أي عضو نرغب فيه. هناك أيضاً طريقة جديدة في إطار زراعة الأعضاء تجري دراستها وتنفيذها بشكل ضيّق، والمتعلّقة بأعضاء الحيوانات. فبعضها يُشبه تركيبة أعضاء الإنسان، مما يُسهّل القيام بهذه المهمّات».

نسبة كبيرة من أبناء بلادي تهاجر باحثة عن الاستقرار المفقود في الوطن، لكنني أطالبهم بأن يكونوا سفراء فخريين له، فينشرون ميزاته لا سيئاته، ونواحيه الإيجابية لا السلبية. وهو ما أقوم به وأفتخر كوني من بلاد الأرز

الطبيب الجرّاح البريطاني - اللبناني نَدي حكيم

جميع المهن والهوايات التي يمارسها ترتكز على أنامله. فهل أجرى تأميناً عليها في حال حدوث أي سوء؟ يردّ سريعاً: «لا، لاتّكالي على الله. حتى إنّ هذه العادة الرائجة في الماضي باتت شبه غائبة اليوم. على الشخص أن يحافظ على أنامله بنفسه. قلة من الناس تهتمّ بتمرين أصابع يديها مثلاً، وهذا خطأ شائع لأن الأنامل أسوةً بالجسم تحتاج الإبقاء على لياقتها». 

عندما نسأله عما تعني له أنامله، يجيب: «إنها كنز. حتى إني فكرت في عمر أصغر دراسة لغة اليدين. وهي لغة كنت أجهل وجودها، وأنها تختلف ما بين الشعوب. فما تقوله حركات اليد والأنامل عند الأميركيين ليست نفسها عند الإنجليز. درستها لنحو عام في إحدى جامعات أميركا». 

يختم ابن مدينة طرابلس الذي درس في الأشرفية، بأنه يحمل لبنان في قلبه: «لا مثيل لبلدي، وما تعلّمته منه لا يمكن اختصاره بكلمات».