كييف تتحدث عن معارك عنيفة في «آزوفستال»

الاستخبارات الأوكرانية: روسيا تستعد لإقامة عرض في ماريوبول احتفالاً بيوم النصر

ما تبقى من سكان ماريوبول ينتظرون وصول المساعدات الغذائية(ا.ب)
ما تبقى من سكان ماريوبول ينتظرون وصول المساعدات الغذائية(ا.ب)
TT

كييف تتحدث عن معارك عنيفة في «آزوفستال»

ما تبقى من سكان ماريوبول ينتظرون وصول المساعدات الغذائية(ا.ب)
ما تبقى من سكان ماريوبول ينتظرون وصول المساعدات الغذائية(ا.ب)

نفى «الكرملين»، أمس (الأربعاء)، أن تكون القوات الروسية تشن هجوماً على «مجمع آزوفستال» الصناعي في ماريوبول، مؤكداً أنها لا تنوي اقتحامه، بعدما اتهمت أوكرانيا موسكو بمهاجمة المنطقة الصناعية التي تتحصن فيها قوات كييف، فيما قال رئيس بلدية ماريوبول فاديم بويتشنكو، أمس (الأربعاء)، إن «مجمع آزوفستال» في المدينة يشهد «معارك عنيفة»، بعد قليل من تأكيد موسكو أنها لا تشن هجوماً على المصنع الضخم الذي يتحصن فيه مقاتلون أوكرانيون.
وقال بويتشنكو للتلفزيون الأوكراني: «للأسف، تدور معارك عنيفة في (آزوفستال) اليوم... فقدنا الاتصال بالرجال. لا يمكننا معرفة ما يجري هناك، سواء كانوا بأمان أم لا». ووفقاً له، فإن «المدفعية الثقيلة والدبابات والطيران» تشارك في هذا الهجوم الروسي، وكذلك «سفن اقتربت» من السواحل، علماً بأن منطقة آزوفستال واقعة على امتداد بحر آزوف. وأضاف للتلفزيون الأوكراني: «رجالنا شجعان ويدافعون عن الحصن، لكنّ الأمر صعب»، مشيراً إلى أنه «من خلال صد العدو» لأسابيع، تمكّن آخر المقاتلين المتحصنين تحت الأرض في «مجمع آزوفستال» الضخم «من كسب بعض الوقت». وأكد فاديم بويتشنكو مجدداً أن هناك «مئات المدنيين» في المكان، من بينهم «أطفال ينتظرون أن يتم إنقاذهم». وتابع: «هناك أكثر من 30 طفلاً». وقال الناطق باسم «الكرملين»، ديمتري بيسكوف، للصحافيين: «أعطي الأمر علناً، في 21 أبريل نيسان، من القائد الأعلى (فلاديمير بوتين) بإلغاء أي عملية اقتحام».
وأكّد أن قوات موسكو تحاصر الموقع لكنها لا تتدخل إلا «لتمنع بسرعة محاولات» مقاتلين أوكرانيين العودة إلى «مواقع إطلاق النار». وتحدّث الجيش الأوكراني الثلاثاء عن «هجوم عنيف» روسي مدعوم بالدبابات والمشاة على «مصنع آزوفستال»، بعد إجلاء 101 مدني من الأنفاق تحت المصنع. وأشار المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية، فاديم أستافييف، أول من أمس (الثلاثاء)، في مقطع فيديو بثّته وكالات روسية إلى أن «وحدات من الجيش الروسي، ومن جمهورية دونيتسك الشعبية، بدأت تدمّر بواسطة المدفعية والطائرات (...) مواقع إطلاق النار» للمقاتلين الأوكرانيين الذين خرجوا من المصنع. و«مصنع آزوفستال» هو آخر جيب للمقاومة الأوكرانية في مدينة ماريوبول الجنوبية.
وتتهم كييف روسيا بأنها تستعد للقيام باستعراض عسكري في ميناء ماريوبول المحاصر منذ فترة طويلة في التاسع من مايو (أيار)، الموافق لاحتفال موسكو بانتصارها على ألمانيا النازية، على ما ذكر جهاز الاستخبارات الأوكرانية، أمس (الأربعاء). وقال جهاز الاستخبارات العسكرية الأوكراني إن نائب مدير الإدارة الرئاسية الروسية، سيرغي كيرينكو، وصل إلى ماريوبول للإعداد لهذا العرض. وتحتفل روسيا سنوياً بيوم النصر بإقامة عرض عسكري كبير في وسط موسكو. وذكر بيان نشره الجهاز على «تلغرام» أن «المهمة الرئيسية لمسؤول بوتين هي التحضير لمراسم 9 مايو»، التي ستصبح خلالها مدينة ماريوبول الساحلية في جنوب شرقي أوكرانيا «مركزاً للاحتفالات»، مبيناً أن «الطرق الرئيسية في المدينة تم تنظيفها على وجه السرعة، كما تمت إزالة الركام والجثث، إضافة إلى الذخيرة التي لم تنفجر».
وأضاف أن المشاهدين الروس سيشاهدون تقارير عن «فرح» سكان ماريوبول برؤية الروس يصلون إلى مدينتهم. وتجري «حملة دعائية واسعة النطاق» بين سكان المدينة الذين تقدِّر السلطات الأوكرانية الآن عددهم لما بين 100 و120 ألف نسمة، مقابل نحو نصف مليون قبل الحرب. ورداً على سؤال حول الاستعدادات ليوم 9 مايو، لم يتطرق وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو صراحة إلى إمكانية قيام مثل هذا العرض في ماريوبول. واكتفى بالإشارة إلى أن «هذا العام ستُقام عروض عسكرية في 28 مدينة روسية... سيشارك نحو 65 ألف شخص ونحو 2400 نوع من الأسلحة والمعدات العسكرية وأكثر من 460 طائرة هذا العام». تقع ماريوبول بالكامل تقريباً تحت السيطرة العسكرية الروسية، ما عدا «مجمع آزوفستال» الصناعي، حيث يتحصن آخر المقاتلين والمدنيين الأوكرانيين. وأكد قائد في «كتيبة آزوف» الأوكرانية التي تدافع عن مصنع الفولاذ، أول من أمس (الثلاثاء)، أن الروس شنوا هجوماً على الموقع، لكن «الكرملين» نفى هذه المعلومات، أمس (الأربعاء).


مقالات ذات صلة

زيلينسكي: مشاركة أوكرانيا في الأولمبياد إنجاز في زمن الحرب

رياضة عالمية الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (أ.ب)

زيلينسكي: مشاركة أوكرانيا في الأولمبياد إنجاز في زمن الحرب

قال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم (الأربعاء)، إن مجرد مشاركة بلاده في دورة الألعاب الأولمبية تمثل إنجازاً في زمن الحرب.

«الشرق الأوسط» (كييف)
أوروبا صورة تُظهر جانباً من وسط موسكو في روسيا 23 نوفمبر 2020 (رويترز)

«هاكرز» أوكرانيون يوقفون الخدمات المصرفية وشبكات الهواتف في روسيا مؤقتاً

تردَّد أن خبراء في الحواسب الآلية بالاستخبارات العسكرية الأوكرانية عرقلوا أنظمة البنوك والهواتف المحمولة والشركات المقدِّمة لخدمة الإنترنت بروسيا لفترة وجيزة.

«الشرق الأوسط» (موسكو)
أوروبا وزير الخارجية الصيني لدى استقباله نظيره الأوكراني في غوانجو 24 يوليو (أ.ب)

انفتاح أوكراني «مشروط» على التفاوض مع روسيا

قال وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا، الأربعاء، إن بلاده مستعدة لإجراء محادثات مع روسيا إذا كانت مستعدّة للتفاوض بنيّة حسنة.

«الشرق الأوسط» (بكين - لندن )
رياضة عالمية لاعبو الجودو والمبارزة الأولمبيون الأوكرانيون يقفون لالتقاط صورة قبل ركوب القطار (رويترز)

رياضيو أوكرانيا يشعرون بالقلق من الحرب مع المنافسة في الأولمبياد

يتحمل الرياضيون الأولمبيون الأوكرانيون الذين يركزون على تقديم أفضل ما لديهم في «باريس 2024» عبئاً إضافياً، يتمثل في القلق بشأن ما قد يحدث في وطنهم خلال الحرب.

«الشرق الأوسط» (باريس)
أوروبا صورة وزَّعَتها وزارة الدفاع الروسية لقاذفة صواريخ «يارس» المتنقلة لدى خروجها من مخبئها للمشاركة في تدريبات (رويترز)

الكرملين يحذّر أوروبا من «ردّ قاس» على «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة

هدّد الناطق الرئاسي دميتري بيسكوف بـ«ردّ قاس»، ورأى أن «سرقة» الأصول الروسية المجمّدة لدى الغرب سوف تمثّل «أسوأ مسارٍ قد تنتهجه أوروبا».

رائد جبر (موسكو)

حرائق الغابات في كندا تصل إلى مدينة جاسبر... ومحاولات لحماية خط أنابيب

تصاعد الدخان جراء حرائق الغابات في إقليم ألبرتا الكندي (رويترز)
تصاعد الدخان جراء حرائق الغابات في إقليم ألبرتا الكندي (رويترز)
TT

حرائق الغابات في كندا تصل إلى مدينة جاسبر... ومحاولات لحماية خط أنابيب

تصاعد الدخان جراء حرائق الغابات في إقليم ألبرتا الكندي (رويترز)
تصاعد الدخان جراء حرائق الغابات في إقليم ألبرتا الكندي (رويترز)

قالت السلطات الكندية إن حريق غابات وصل إلى مدينة جاسبر الكندية في إقليم ألبرتا، أمس (الأربعاء)، وهو من مئات الحرائق التي تجتاح إقليمي ألبرتا وكولومبيا البريطانية في الغرب، بينما يكافح رجال الإطفاء لإنقاذ منشآت رئيسية مثل خط أنابيب ترانس ماونتن، وفق ما أوردته وكالة «رويترز».

وبلغ عدد حرائق الغابات المشتعلة خارج نطاق السيطرة 433 حريقاً في كولومبيا البريطانية و176 حريقاً في ألبرتا وأكثر من عشرة منها في منطقة فورت ماكموري، وهي مركز للرمال النفطية. ويمر خط الأنابيب، الذي يمكنه نقل 890 ألف برميل يومياً من النفط من إدمونتون إلى فانكوفر، عبر متنزه وطني في جبال روكي الكندية بالقرب من المدينة السياحية الخلابة التي اضطر نحو 25 ألف شخص إلى الإخلاء منها أمس.

وقالت إدارة المتنزهات في كندا (باركس كندا): «رجال الإطفاء... يعملون على إنقاذ أكبر عدد ممكن من البنايات وحماية البنية التحتية الحيوية، منها محطة معالجة مياه الصرف ومرافق اتصالات وخط أنابيب ترانس ماونتن». ولم ترد الشركة المشغلة لخط الأنابيب حتى الآن على طلب من الوكالة للتعليق، لكنها قالت في وقت سابق إن تشغيل خط الأنابيب آمن وأنها نشرت رشاشات مياه كإجراء وقائي.

وفي أحدث تعليق لهذا اليوم، قالت إدارة متنزه جاسبر الوطني إنها لا تستطيع الإبلاغ عن مدى الأضرار التي لحقت بمواقع أو أحياء محددة وأنها ستقدم المزيد من التفاصيل اليوم. وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو إن الحكومة وافقت على طلب ألبرتا للحصول على مساعدة اتحادية. وأضاف: «سننشر موارد القوات المسلحة الكندية وسندعم عمليات الإجلاء وسنوفر المزيد من موارد حرائق الغابات الطارئة في الإقليم على الفور، وننسق أعمال مكافحة الحرائق والمساعدة في النقل الجوي».