«الاختيار3»: قادة «الإخوان» تخوفوا من «فُرص» السلفيين في «الرئاسة»

«الاختيار3»: قادة «الإخوان» تخوفوا من «فُرص» السلفيين في «الرئاسة»

المسلسل المصري عرض تسريباً جديداً لمرسي والشاطر
السبت - 29 شهر رمضان 1443 هـ - 30 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15859]
مقطع من التسريب الذي عرضه مسلسل «الاختيار3»

لمّحت مشاهد أذيعت ضمن حلقات المسلسل المصري «الاختيار3»، جمعت قيادات من تنظيم «الإخوان»، إلى مخاوف قيادات التنظيم من «فُرص» السلفيين في ترشيح أو دعم مرشح لانتخابات الرئاسة التي جرت عام 2012. كما أظهرت المقاطع المصورة خلافات «الإخوان» مع «السلفيين» مجدداً.
ووفق ما أظهرت المشاهد التي بُثت في حلقة مساء أول من أمس، لمسلسل «الاختيار3»، فإن الرئيس الأسبق محمد مرسي قال إن «حزب النور (الذي يوصف بأنه الذراع السياسية للتيار السلفي) أخذوا أكثر من 8 ملايين صوت (في إشارة إلى فوز «حزب النور» بنحو 22 في المائة من مقاعد برلمان 2011 - 2012)، وإحنا وصلنا قريب من 15 مليون، وهما خدوا 8، يعني لو اقتنعوا بواحد زي الشيخ حازم (أي حازم صلاح أبو إسماعيل... المرشح المستبعد من انتخابات الرئاسة عام 2012) هيدخلوه إعادة (أي في انتخابات الرئاسة)».
فيما قال النائب الأول لمرشد «الإخوان»، خيرت الشاطر، خلال المقطع المصور: «أنا بدأت حوار طويل معاهم (أي حزب النور) في هذا الأمر». وأضاف: «المشكلة مش في حازم، المشكلة في إن راسهم (أي النور) متركبة إنه لازم المرشح يكون إسلامي، يعني إقناعهم (أي حزب النور) ببديل غير حازم سهل، بس المهم يكون المرشح إسلامي». ثم قال مرسي: «ما فيش بديل إسلامي مناسب». وأضاف الشاطر: «خد بالك هي طريقة تفكيرهم... هما ما عندهمش أفق واسع (في إشارة إلى حزب النور)».
وتعليقاً، قال الباحث المتخصص في الشأن الأصولي بمصر، خالد الزعفراني، إن «حديث مرسي يشير إلى مخاوف (الإخوان) من (السلفيين) حال ترشيح مرشح سلفي للرئاسة، أو دعمهم لأي مرشح من التيار السلفي»، لافتاً إلى أن «(الإخوان) كانوا يعتبرون السلفيين فريقاً مُخالفاً لآرائهم، ورغم ذلك لمحوا إلى التعاون معهم أكثر من مرة، من أجل مصالح التنظيم». وأضاف الزعفراني لـ«الشرق الأوسط» أن «(السلفيين) كانوا لا يثقون في (الإخوان) وكانت لديهم مخاوف من أنه حال تمكن (الإخوان) من الحكم سوف يتخلصون منهم».
وكانت تسجيلات سابقة قد أظهرت خلافات «الإخوان»، الذي تصنفه السلطات المصرية «تنظيماً إرهابياً» مع «السلفيين». وسبق أن قال مرشد «الإخوان» محمد بديع أثناء حديثه مع الشاطر في وجود مرسي، إن «(السلفيين) ليس لهم ثقل في الشارع المصري»... «عشنا مع (السلفيين) وهم ليسوا يداً واحدة ولا اتجاهاً واحداً، قياداتهم لا تملك الأمر إلا على المجموعة التي معها، وبالتالي أي اتفاق صلب معهم لا تضمنه بأي حال من الأحوال، وهؤلاء لهم تصور ضيق عن فهم الإسلام أساءوا إليه وإلى أنفسهم». من جهته، أكد الزعفراني أن «قيادات (الإخوان) كانوا طيلة الوقت يتعاملون مع حازم صلاح أبو إسماعيل بأسلوب (غير مناسب)، ورغم ذلك شرعوا في جذبه إليهم بسبب قوة مجموعاته في الشارع».
وبحسب مراقبين، فإن «(مجموعات حازم) كانت تضم (سلفيين)، و(جهاديين)، و(تكفيريين) وكان حازم مُسيطراً على كل هذه الأعداد في الشارع». وفي إفادة رسمية بشأن أحداث المسلسل، أكد وزير الأوقاف المصري، محمد مختار جمعة، أن «تنظيم (الإخوان) لم يسعَ خلال فترة حكمه حتى إلى مجرد التفكير في جمع الصف، الذي كان يصفه التنظيم بـ(الإسلامي)».
وأضاف الوزير جمعة في تدوينه بحسابه على «تويتر»، مساء أول من أمس، أن «التنظيم كان يسعى إلى تعزيز مكاسبه على حساب الجميع وعلى حساب الوطن نفسه».


مصر دراما

اختيارات المحرر

فيديو