بين الدماغ والقولون العصبي... طريق سريع «ذو اتجاهين»

بين الدماغ والقولون العصبي... طريق سريع «ذو اتجاهين»

الانفعالات السريعة والأمعاء الحساسة تقود إلى المرض
الجمعة - 28 شهر رمضان 1443 هـ - 29 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15858]

بالفعل، هناك طريق سريع «هاي وي» يربط بين الدماغ ومتلازمة القولون العصبي، وهو ذو مسارات متعددة في الاتجاهين. وإدراك هذه الحقيقة لا يسهل فقط فهمنا لآليات تطور نوبات التهيج في القولون العصبي، بل يخدم في الواقع وضع خطط المعالجة الطبية التي تستهدف تعطيل مكامن الخلل المتسببة باضطرابات القولون العصبي. وتحت عنوان «اتصال القناة الهضمية بالدماغ»، يقول أطباء جامعة هارفارد: «علاقة القناة الهضمية بالدماغ ليست مزحة، والجهاز الهضمي حساس للعاطفة. الغضب والقلق والحزن والغبطة، كل هذه المشاعر وغيرها يمكن أن تؤدي إلى ظهور أعراض في القناة الهضمية. إن للدماغ تأثيرا مباشرا على المعدة والأمعاء. وهذا الاتصال يسير في كلا الاتجاهين».

الدماغ والأمعاء

ولذا لا تتوقف ماكينات البحث الطبي العالمية في محاولات تعميق فهمنا للجوانب المتعلقة بعلاقة تفاعل الدماغ مع تناول أطعمة معينة في ظهور أعراض القولون العصبي، وبكيفية المعالجة. ولا يزال يتطور الفهم الطبي للفيزيولوجيا المرضية في حالات القولون العصبي. وتتزايد الأدلة العلمية على أن القولون العصبي لم يعد من الممكن اعتباره مجرد اضطراب وظيفي في الأمعاء وحدها. وربما يكون الجمع بين «الدماغ» السريع الانفعال و«الأمعاء» الحساسة هو ما يشكل كيان المرض.

وتأتي أهمية هذه الحالة المرضية من نتائج الإحصائيات الطبية التي تفيد بأن القولون العصبي IBS اضطراب مرضي وظيفي شائع، والإصابات به طويلة الأمد أو متكررة. ويتميز بألم في البطن أو عدم الراحة والانتفاخ والغازات والإسهال والإمساك. ويعاني المصابون في المتوسط من الأعراض أربع مرات كل شهر. وما يقرب من 60 في المائة منهم لا يزالون يبلغون عن الأعراض بعد عشر سنوات من تشخيصهم.

ويبلغ متوسط الانتشار العالمي للإصابات 20 في المائة من الناس. وكل عام في الولايات المتحدة فقط، هناك ثلاثة ملايين ونصف مليون زيارة للطبيب بسبب متلازمة القولون العصبي. وهو أيضاً الاضطراب المرضي الأكثر شيوعاً الذي يتم تشخيصه من قبل أطباء الجهاز الهضمي. ويصيب عادة الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 45 عاماً. وهو أكثر شيوعاً بنحو مرتين إلى ثلاث مرات لدى النساء. والنساء اللواتي يعانين من القولون العصبي أكثر عرضة بنسبة 50 في المائة للخضوع لعملية جراحية غير ضرورية في البطن، مثل جراحة المبيض أو استئصال الرحم أو استئصال الزائدة الدودية.


- الطعام والقولون

وضمن عدد 22 مارس (آذار) الماضي من مجلة عقاقير الجهاز الهضمي ومعالجاته AT&P، عرض باحثون من قسم الجهاز الهضمي والكبد في جامعة زيوريخ بسويسرا مقالتهم العلمية بعنوان «الأعراض التي تسببها وجبة الطعام في متلازمة القولون العصبي - هل الأمر كله في الدماغ؟». وقال الباحثون: «تعرف معايير روما الرابعة، أن القولون العصبي هو اضطراب في التفاعل بين الأمعاء والدماغ. وأظهرت الدراسات أن الاضطرابات النفسية الموجودة مسبقاً وضغوط أحداث الحياة، تتنبأ بتطور أعراض القولون العصبي، وأن الآليات البيولوجية تساهم أيضاً في استمرار الأعراض. كما أن التغيير في نشاط الدماغ يحصل بعد تناول أنواع من السكريات من خلال وجود ارتباطات مهمة بين إنتاج غاز القولون ونشاط الدماغ وأعراض المريض».

وضمن عدد أبريل (نيسان) الحالي من مجلة «الرأي الحالي في أمراض الغدد الصماء والسكري والسمنة» Current Opinion in Endocrinology & Diabetes and Obesity، قدم باحثون من قسم أمراض الجهاز الهضمي بكلية الطب في جامعة بوسطن دراستهم بعنوان «متلازمة القولون العصبي والنظام الغذائي». وأفاد الباحثون أن غالبية المرضى الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي يذكرون أن نوعية الطعام تثير أعراض القولون العصبي لديهم ويحاولون تعديل مدخولهم الغذائي». وأضافوا أن «الدراسات الإكلينيكية الحديثة أظهرت فوائد اتباع نظام غذائي منخفض بمحتواه من الفوداماب Low - FODMAP في تخفيف أعراض القولون العصبي وتحسين نوعية الحياة».

وللتوضيح، فإن النظام الغذائي قليل الفودماب هو حمية: الأطعمة المنخفضة المحتوى بأنواع السكريات القابلة للتخمر Fermentable في القولون، لأن الجهاز الهضمي لا يستطيع هضمها، وتصل إلى القولون بهيئتها الطبيعية. وفي القولون يتم هضمها بالبكتيريا الصديقة، وبالتالي تظهر الغازات وألم البطن واضطرابات القولون الأخرى.

وكان باحثون معهد أبحاث صحة الجهاز الهضمي في تولوز بفرنسا قد عرضوا ضمن عدد 10 مارس الماضي من مجلة مراجعات نيتشر لأمراض الجهاز الهضمي والكبد Nature Reviews Gastroenterology & Hepatology، مراجعتهم العلمية حول طبيعة آلام البطن في متلازمة القولون العصبي. وأفادوا أن: «ألم البطن يعتبر من أعراض القولون العصبي الأساسية. وهناك ارتباط ضعيف بين التشوهات الحركية المعوية وآلام البطن وعدم الراحة لدى المرضى، وتظل الآلية البارزة لألم البطن مرتبطة بالجهاز العصبي المركزي».

كما استعرض باحثون من كلية الطب بجامعة واشنطن في سانت لويس بميزوري العلاجات الحديثة لحالات القولون العصبي، ضمن عدد 22 مارس (آذار) الماضي من مجلة Expert Opin Emerg Drugs. وقال الباحثون: «التوسع الحالي للعلاجات المتاحة ولتطوير المعالجات المستقبلية لحالات القولون العصبي يشمل بشكل محوري أنظمة مستقبلات الأفيون العصبية، واستغلال فهمنا للإشارات العصبية و(تأثيرها على) وظيفة الإفراز في الأمعاء». وأضافوا: «بينما لا تزال هناك تحديات أمام التطوير المستقبلي لعلاجات القولون العصبي، فإن المسببات المتنوعة الكامنة وراء هذا الاضطراب المرضي، تمثل فرصة لعلاجات جديدة. وبالتالي، من المتوقع وجود إمكانات كبيرة لخيارات علاج القولون العصبي في المستقبل».


- محور الدماغ ـ القناة الهضمية

> الملاحظ في كثير من المراجعات العلمية، إشارة العديد من المصادر الطبية إلى دور الجهاز العصبي المركزي في الدماغ، والجهاز العصبي الطرفي في الجهاز الهضمي، في نشوء وتطور أعراض متلازمة القولون العصبي. وبعض تلك الآليات تذكر الاضطرابات الحركية للأمعاء Abnormal Motility، وهي التي يتحكم الجهاز العصبي في جانب كبير منها. مثل دور السيروتينين Serotonin، الذي هو ناقل عصبي حيوي لوظيفة الجهاز الهضمي. وكذلك دور الحساسية المفرطة في الأمعاء Visceral Hypersensitivity التي تتصل بالخلايا العصبية في الأمعاء بشكل مباشر. وأيضاً دور تفاعل محور الدماغ - القناة الهضمية Brain - Gut Axis.

وكانت عدة دراسات قد أظهرت الدور المهم الذي يلعبه السيروتونين في حالات القولون العصبي. ويفرز السيروتونين كناقل عصبي من كل من الخلايا العصبية الواردة والصادرة للمنظومة العضلية المعوية، الموجودة في طبقات جدار الأمعاء، مما يزيد من حركة الأمعاء وإفرازها عن طريق زيادة معدل إطلاق الخلايا العصبية الحركية الإفرازية.

وفي حالة مرضى القولون العصبي الذين يعانون من نوع الإسهال كعرض سائد IBS - D، ثمة زيادة في إنتاج السيروتونين، مما يؤدي إلى زيادة الإفرازات. ما يشير إلى تحفيز مفرط للخلايا العصبية الحركية الإفرازية بواسطة السيروتونين. وفي المرضى الذين يعانون من الإمساك السائد في القولون العصبي IBS - C، تحدث زيادة في تركيز السيروتونين في الغشاء المخاطي للقولون، مقارنة مع الأفراد الذين يعانون من الإسهال السائد في القولون العصبي، مما يعكس ضعف إطلاق السيروتونين.

وتفاعلات محور الدماغ - القناة الهضمية لها دور واضح في متلازمة القولون العصبي، ذلك أن ثمة اتصال مستمر ثنائي الاتجاه بين الجهاز العصبي المعوي ENS المعروف أيضاً باسم «دماغ القناة الهضمية» Brain - In - The - Gut)) والجهاز العصبي المركزي CNS. وكذلك يرتبط النظام الحركي العاطفي EMS في الدماغ بالقناة الهضمية، ما ينقل تأثيرات التغيرات في الحالة العاطفية إلى عمل الجهاز الهضمي، وذلك عبر الجهاز العصبي اللاإرادي. ويتم طبياً الربط بين التداعيات الفيزيولوجية المرضية لاضطراب محور الدماغ والأمعاء بالعديد من اضطرابات الجهاز الهضمي، مثل مرض التسريب المعدي المريئي للأحماض GERD، وقرحة المعدة Peptic Ulcers، وعسر الهضم الوظيفي Functional Dyspepsia، والقولون العصبي.


- الاضطرابات النفسية والقولون العصبي

> تظهر العديد من الدراسات الطبية أن الاضطرابات النفسية، كالاكتئاب أو القلق، لها تأثير على «شدة المعاناة» من أعراض متلازمة القولون العصبي، وعلى مهارات التأقلم المرضي، وعلى توقعات جدوى المعالجة. ولكن لا يوجد ما يدل على أن أي نوع من الاضطرابات النفسية هو المتسبب في الإصابة بمتلازمة القولون العصبي، رغم أن علاج الاضطرابات النفسية قد يؤدي إلى تحسين الأعراض.

وفي إحدى المراجعات العلمية التي تم نشرها ضمن عدد أكتوبر (تشرين الأول) 2015 من مجلة J Neurosci Rural Pract، والتي كانت بعنوان «متلازمة القولون العصبي: هل هي دماغ متهيج أم قولون متهيج؟»، قال الباحثون: «غالباً ما يعتقد المرضى الذين يعانون من متلازمة القولون العصبي أن أعراض الأمعاء المزمنة لديهم تشير إلى مرض خطير. وهذا بدوره يؤدي إلى تغيير في سلوكهم. المرضى الذين يعانون من القولون العصبي لديهم درجات عالية في الانشغال الجسدي ورهاب المرض ولديهم ميل للإبلاغ عن ألم أكثر حدة».

أما بالنسبة لإجهاد التوتر النفسي Stress، فلقد أشارت عدة دراسات طبية أن التوتر مرتبط بشدة الأعراض. ويفيد ما يقرب من 50 في المائة من مرضى القولون العصبي أن حدثاً مرهقاً نفسياً سبق ظهور الاضطراب. ولأن المرضى الذين يعانون من القولون العصبي لديهم تفاعل أكبر مع الإجهاد النفسي، فإن تحديد ضغوط نفسية معينة لدى المريض هو ما قد يساعد في التخطيط للعلاج من خلال العلاج النفسي والدوائي.

ويقول أطباء هارفارد: «يمكن أن ترسل الأمعاء المضطربة إشارات إلى الدماغ، تماماً كما يمكن للدماغ المضطرب إرسال إشارات إلى القناة الهضمية. لذلك في اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية، من الصعب محاولة شفاء القناة الهضمية المتعثرة دون مراعاة دور التوتر والعاطفة».

ويضيفون: «وبالنظر إلى مدى قرب تفاعل القناة الهضمية والدماغ، يصبح من الأسهل فهم سبب شعورك بألم في الأمعاء أثناء أوقات التوتر. ومع ذلك، هذا لا يعني أن حالات الجهاز الهضمي الوظيفية متخيلة أو «كلها في رأسك». وتتحد الحالة النفسية مع العوامل الجسدية لإحداث الألم وأعراض الأمعاء الأخرى. وتؤثر العوامل النفسية والاجتماعية على فسيولوجيا الأمعاء الفعلية، وكذلك الأعراض. بمعنى آخر، يمكن أن يؤثر الإجهاد (أو الاكتئاب أو العوامل النفسية الأخرى) على حركة وانقباضات الجهاز الهضمي. كما يشعر العديد من الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية بالألم بشكل أكثر حدة من غيرهم لأن أدمغتهم أكثر استجابة لإشارات الألم من الجهاز الهضمي. والإجهاد النفسي يمكن أن يجعل الألم الحالي يبدو أسوأ».

ويقولون في المحصلة: «بناءً على هذه الملاحظات، قد نتوقع أن يتحسن بعض المرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز الهضمي الوظيفية على الأقل بعلاج تقليل التوتر أو علاج القلق أو الاكتئاب. لقد وجدت دراسات متعددة أن الأساليب القائمة على أساس نفسي تؤدي إلى تحسن أكبر في أعراض الجهاز الهضمي مقارنة بالعلاج الطبي التقليدي فقط».


السعودية الصحة

اختيارات المحرر

فيديو