«بطلوع الروح»... دراما إنسانية تقتحم الأفكار المُلغمة

«بطلوع الروح»... دراما إنسانية تقتحم الأفكار المُلغمة

المسلسل يُبرز تفاصيل الحياة داخل «داعش»
الأربعاء - 26 شهر رمضان 1443 هـ - 27 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15856]
منة شلبي قدمت دور (روح) بالمسلسل

عادة ما يرتبط تعبير «بطلوع الروح» بتلك المشقة والألم التي تُصاحب الوصول لشيء يتمناه الإنسان، ولم يكن هذا المعنى بعيداً عن اختيار عنوان المسلسل «بطلوع الروح»، بالإضافة للمعنى المباشر للموت وإزهاق الروح، الذي التفت إليه الجمهور مبكراً منذ إطلاق البروموهات الأولى للمسلسل الذي يدور في عالم الموت والدمار تحت راية «الجماعات الجهادية».

وسرعان ما تتبين إحالة جديدة لعنوان المسلسل، مع ظهور بطلته منة شلبي التي تظهر في المسلسل باسم «روح»، في ظهور ناعم يشي بروحها الحُرة والطلقة مع الحلقة الأولى من المسلسل، الذي بدأ باستعدادها لافتتاح مشروع مطعمها الجديد، وعلى الجانب الآخر فهي تسعى لعودة العاطفة من جديد في علاقتها مع زوجها أكرم «قام بدوره الفنان محمد حاتم»، في بدايات لا يظهر فيها سوى حلم العيش بسلام.




 «بطلوع الروح» تناول تفاصيل حياة «داعش» من الداخل


تبدأ أحداث المسلسل في صيف 2014، وسرعان ما تتبدد أحلام وخطط «روح» بعد أن ترافق زوجها مع طفلهما الوحيد في رحلة إلى إسطنبول، بعد أن يقنعها زوجها بأنها رحلة للاستجمام وتغيير للأجواء، واعتبرتها هي فرصة لاستعادة العلاقة العاطفية بينهما من جديد، بعد فتور وتغيير بدأت تلاحظه على زوجها خلال الفترة الأخيرة. وبعد ساعات من تلك النزهة في تركيا، سرعان ما تكتشف خداع زوجها لها، وأن تلك الرحلة ما كانت سوى استدراج لاصطحابها هي وابنها معه، لبدء حياة جديدة بانضمامه لـ«داعش». تظل مشاعر الأمومة هي ما يحكم اختيارات «روح»، لحماية ابنها الصغير مريض «هيموفيليا الدم»، عبر إيجاد سبيل للنجاة من شبكة الجهاديين التي وجدت نفسها وابنها في يوم وليلة داخل معسكراتها، ولعل هذا المدخل الذي يخص رحلة الأم هو ما أثار تعاطفا مبكرا مع بطلة مسلسل «بطلوع الروح»، وهو اختيار يقول عنه محمد هشام عبية، مؤلف المسلسل وكاتب السيناريو والحوار لـ«الشرق الأوسط»: «اعتمدت على أن يكون مدخل القصة إنسانياً وليس دينياً أو مخابراتياً؛ لأن أغلب الأعمال الدرامية التي تناولت (داعش) لم تتطرق للجانب الإنساني بعمق كافٍ، علاوة على أن المدخل الإنساني عادة ما يجد صدى لدى جمهور أكبر، إذ إن البعض قد يهتم بنقاش ديني أو مغامرة بوليسية؛ لكن الكثير سيهتم بكل تأكيد بقصة أُم تحاول أن تنجو بابنها من بيئة خطرة».

ويضيف: «خلال قراءتي لسيرة بعض رموز الجماعات المتشددة، وجدت أن كثيرا منهم يعاني من فشل عاطفي وأن هذا الفشل يمثل نقطة تحول في مسيرتهم وربما يصبحون أكثر عنفاً ودموية، وكأنهم ينتقمون من العالم كله بسبب انكسار قلوبهم. ووجدت أن هذه نقطة تستحق أن ننطلق منها درامياً وأن تثير تفكير المشاهد».

يُعرض مسلسل «بطلوع الروح» يوميا على قناة MBC وMBC مصر، وكذلك على منصة «شاهد» وهو من بطولة منة شلبي، وإلهام شاهين، وأحمد السعدني، ومحمد حاتم، ودياموند بو عبود، وعادل كرم، وبدأ إذاعة المسلسل مع النصف الثاني من شهر رمضان بعدد 15 حلقة، وهو من إخراج كاملة أبو ذكري.

تصبح «روح» عضوة في كتيبة «لواء الخنساء»، بعد أن تنال رضا واحدة من قيادات الجماعة «أم جهاد»، (قامت بدورها الفنانة إلهام شاهين)، وتبدأ في تلقي تدريبات على الحرب والكراهية، واستخدام السلاح، وصولاً لمعايشة يوميات ثقيلة داخل مخيم خاص بالنساء والأرامل، حيث تتعرف هناك على قصص سيدات تتشابه مع مصيرها. ويتقاطع مع هذا المسار الدرامي مسارات التحوّلات الإنسانية الحادة التي واكبت انضمام أبطال المسلسل لداعش، لا سيما «أكرم» زوج «روح» الذي تحوّل من واحد من أشهر مخرجي الإعلانات التجارية، إلى عضو متشدد بالتنظيم، بعد إقناع من صديق عمره، الذي صار أحد قيادي داعش واسمه الشيخ عمر (قام بدوره الفنان أحمد السعدني).




 منة شلبي مع إلهام شاهين في إحدى لقطات العمل


يقول الكاتب محمد هشام عبية: «منذ سنوات طويلة وأنا مشغول بالطريقة التي استطاعت بها (داعش) صناعة دولة على الأرض عقب احتلال مساحات من سوريا والعراق». كان لافتا لي أن هذه سابقة أولى في التاريخ المعاصر أن يقوم تنظيم ما بإنشاء دولة لنفسه، فمنذ عام 2013 تقريباً، وأنا مهتم بقراءة ومشاهدة الكثير عن طبيعة الحياة داخل دولة داعش؛ ومشغول أكثر بمسألة قدرتها على استقطاب عناصر من كل دول العالم تقريباً بمن فيهم الذين يعيشون في مجتمعات متقدمة وثرية وتحظى بتعليم جيد»، مشيراً إلى أن مشروع «بطلوع الروح» ظل يعتمل ويحتشد بداخله لنحو 8 سنوات كاملة قبل أن يكتبه: «كنت أرى أن تحدياته هي أنها منطقة ملغومة وخطرة، وسيكون هناك حتما جمهور مضاد، لذا كنت حريصا على أن تكون الأحداث مستوحاة من الواقع مع تضفير الخيال طبعا؛ وأن تكون التفاصيل دقيقة، وأن تكون الحكاية في الأصل إنسانية ولا تدخل في مسألة الجدال الديني». ولعل ما تحدث عنه عبية حول تحديات كتابة المسلسل، لا سيما ردود الأفعال والقراءات المختلفة للجمهور للمسلسل، كان في محله، بعد أن صارت كل حلقة من المسلسل تثير معها ردود أفعال صاخبة، ومتناقضة، ما بين تعاطف كامل وهجوم واضح باعتبار المسلسل يتعرض برسائل سلبية ومبالغات في تصوير الحياة داخل داعش، وهو محور الانتقادات التي يقول محمد هشام عبية إنها في مجملها كانت «متوقعة». ويؤكد: «المسلسل عبارة عن صراع فكري بديهي بين فطرة الإنسان الطيبة التلقائية التي ترفض القتل والعنف وبين أصحاب التيارات الذين يعتقدون أن ذلك هو دفاع عن الدين». وبالتزامن مع عرض مسلسل «بطلوع الروح» حالياً، يجري عرض مسلسل «العائدون» الذي يسلط الضوء كذلك على تنظيم «داعش»، وأثارت حلقاته الأولى جدلاً واسعاً وخصوصاً في مشهد حرق أحد العناصر المخابراتية بعد كشف سره.


رمضانيات

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو