مقتل 6 جنود وإصابة 20 في 3 هجمات «إرهابية» في مالي تبناها تنظيم «القاعدة»

مقتل 6 جنود وإصابة 20 في 3 هجمات «إرهابية» في مالي تبناها تنظيم «القاعدة»

الثلاثاء - 25 شهر رمضان 1443 هـ - 26 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15855]
صورة لجنود ماليين من بطارية المدفعية رقم 614 خلال جلسة تدريب على مدفع «هاوتزر D-30» مع بعثة تدريب من الاتحاد الأوروبي لمحاربة المتطرفين في معسكر سيفاري (رويترز)

قُتل 6 جنود ماليين، وأصيب 20 أول من أمس، في 3 هجمات متزامنة شنتها جماعات «إرهابية» بواسطة «مركبات مليئة بالمتفجرات» على 3 معسكرات للجيش، في وسط مالي، على ما أفاد الجيش المالي في بيان. وأعلنت جماعة تابعة لتنظيم «القاعدة» مسؤوليتها عنها.
وأكد الجيش في البيان أن هذه الهجمات خلَّفت «6 قتلى» و20 جريحاً في المعسكرات الثلاثة في سيفاري وبافو ونيونو التي استهدفتها «الجماعات الإرهابية المسلحة، باستخدام سيارات انتحارية مليئة بالمتفجرات».
وأعلنت «كتيبة ماسينا» التي يرأسها الداعية الفولاني أمادو كوفا مسؤوليتها، في رسالة صوتية أرسلتها إلى وكالة «الصحافة الفرنسية». وتتبع «كتيبة ماسينا» إياد أغ غالي، زعيم جماعة «نصرة الإسلام والمسلمين» المرتبطة بتنظيم «القاعدة».
وذكرت هذه الرسالة الصوتية بلغة بامبارا أن «مجاهدي (كتيبة ماسينا) هاجموا 3 معسكرات» للقوات المسلحة المالية، مشيرة إلى سيغو وبافو ونيونو. وسيغو بلدة تقع في وسط مالي، ليست من المعسكرات المستهدفة التي ذكرها الجيش المالي الذي أورد سيفاري من بين المعسكرات التي تعرضت للهجوم، خلافاً لما أكد معدو الرسالة الصوتية. وأضاف الجهاديون «ضربنا هذه المعسكرات بالتزامن بفاصل زمني مدته 5 دقائق. علاوة على القتلى. تسببنا في أضرار مادية لهم». ودُمرت مبانٍ ومركبات في مخيم سيفاري واحترقت، بحسب صور أرسلها مصدر مقرب من الجيش إلى وكالة «الصحافة الفرنسية».
وشهدت مالي، البلد الفقير الواقع في قلب منطقة الساحل، انقلابين عسكريين في أغسطس (آب) 2020 ومايو (أيار) 2021. وتترافق الأزمة السياسية مع أزمة أمنية خطيرة مستمرة منذ عام 2012، وظهور حركات تمرد انفصالية وجهادية في الشمال.
وقررت باريس في فبراير (شباط) الانسحاب من مالي، في أجواء من تدهور الأمن على خلفية التوتر بين فرنسا والمجلس العسكري الحاكم الذي يتهمه الغربيون باستخدام خدمات مجموعة «فاغنر». وتؤكد باماكو من جهتها وجود مدربين روس عاديين.
وفي سيفاري أيضاً، لقي 11 مهاجماً مصرعهم «من بينهم الانتحاري»، وفق الجيش الذي صادر بندقيتين هجوميتين من طراز «إيه كاي-47» وهواتف محمولة من المهاجمين، واستعاد منهم «معدّات عسكرية كثيرة». وأوضح الجيش أن «الوضع تحت السيطرة». وتقوم القوّات المالية المسلّحة بتمشيط المنطقة في المواقع المستهدفة مع تعزيز التدابير الأمنية.
وندّدت بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما) في تغريدة «بالهجمات التي استهدفت القوّات المالية المسلّحة في سيفاري ونيونو وبافو؛ حيث لقي عدّة جنود حتفهم». وكشفت «مينوسما» عن «إيفاد وحدة ردّ سريع على وجه السرعة إلى سيفاري، بناء على طلب القوّات المالية المسلّحة».


مالي الارهاب أفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو