احذروا «المتعاطفين الخبيثين»

احذروا «المتعاطفين الخبيثين»

الاثنين - 23 شهر رمضان 1443 هـ - 25 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15854]

إن فهم هذا النوع من الشخصيات السامّة، سوف يساعدكم في حماية أنفسكم منها في العمل، وأي مكان آخر.
يوحي تعبير «مريض نفسي» لدى معظم النّاس، بصور لمجرمين مضطربين ومعتوهين يحملون الفؤوس. وفي الحقيقة ينتهي المطاف بالكثير من هؤلاء في السجون..... ولكن كثيرين آخرين منهم يعيشون حياة طبيعية!


شخصيات مختبئة
إليكم مثلاً عالم الأعصاب الذي كان يدرس الاعتلال النفسي واكتشف فجأة بعمر الستين أنّ دماغه يعمل بطريقة مشابهة لأدمغة المجرمين الذين كان يدرسهم. أو ما أوردته إحدى الدراسات التي اكتشفت أنّ روّاد الأعمال معرّضون ثلاث مرّات أكثر من غيرهم للاعتلال النفسي.
> «صفات مظلمة»: يشير هذا الأمر بوضوح إلى أنّ الكثير من المعتلّين النفسيين يحملون قلماً وليس أسلحة، ويمضون أيّامهم في المكاتب وليس في السجون والإصلاحيات.
كيف يعقل هذا الأمر؟ أظهرت دراسات سابقة أنّ ما يُعرف «بالصفات السيئة أو المظلمة» dark traits كالافتقار إلى التعاطف مع الآخرين lack of empathy والقدرة على التلاعب بالناس manipulativeness والنرجسية narcissism، التي ترتبط عادة بمصطلح «مريض نفسي» psychopath، هذه الصفات تعبّر عن نفسها بأشكال مختلفة. كما اكتشفت دراسة حديثة أنّ هناك نوعاً يصعب رصده من هؤلاء المرضى، قد يصادفه رواد الأعمال والمتخصصين في مجالاتهم دون إدراكهم للخطر الذي يتعاملون معه.
> «متعاطفون خبيثون»: ليس صحيحاً أنّ جميع المرضى النفسيين يفتقرون إلى التعاطف. يفتقر المرضى النفسيون في المخيّلة العامّة للجمهور، إلى التعاطف؛ فإمّا أنّهم لا يفهمون مشاعر الآخرين أو أنّهم ببساطة لا يكترثون لها، وهذا ما يجعلهم شديدي الخطورة. ولكنّ بحثاً جديداً أجراه علماء نفس بريطانيون أظهر أنّ هذا الأمر ليس صحيحاً دائماً. فقد درس فريق بحثي من جامعة نوتنغهام ترنت شخصيات حوالي 1000 مشارك واكتشفوا نوعاً فرعياً من المرضى النفسيين السامين غير اللافتين للنظر: «المتعاطفون الخبيثون» «dark empath».
وفسر الباحثون في تقرير أخير نشره موقع «ذا كونفرسيشن» بقولهم إنّ هذا النّوع حقّق نتائج عالية على مقياسي «الصفات السيئة» والتعاطف. ولا يستخدم هؤلاء المتعاطفون الخبيثون العنف الجسدي ولا يتجاهلون حاجات الآخرين بصراحة ولكنّهم يرغبون بأن يلاحق الآخرون اهتماماتهم. بمعنى آخر، يتسم سلوك هؤلاء بخبث أكبر، وعدوانية أقلّ صراحة، ولكنّهم يسببون درجة التدمير نفسها التي قد يسببها مضطربون نفسيون آخرون.


عدوانية وخبث
* عدوانية خطرة: يعتبر الباحثان المشاركان في الدراسة نادجا هيم وألكسندر سوميتش أنّ «المتعاطفين الخبيثين ليسوا عدوانيين كأولئك الذين ينتمون إلى مجموعة الثالوث المظلم التقليدية، ما قد يرجّح أنّ الأخيرين أكثر خطورة. ولكن الدراسة الأخيرة بيّنت أن المتعاطفين الخبيثين أكثر عدوانية من المرضى النفسيين التقليديين وأولئك الذين يملكون موهبة خارقة في فهم حالة الآخرين، على الأقلّ على مقياس العدوانية غير المباشرة... وهذا يعني أنّهم يتعمّدون إيذاء النّاس أو التلاعب بهم من خلال النبذ الاجتماعي وحسّ الفكاهة السام وحس الشعور بالذنب».
> الحذر من المتعاطفين الخبيثين في العمل: يبدو هؤلاء من أبغض أنواع النّاس الذين قد تصادفونهم في مكان العمل.
يحذّر الباحثون من أنّ «خطر هذا النوع من الشخصيات يكمن في تعاطفهم ومهاراتهم الاجتماعية الناتجة عنه، ما يصعّب رصد ظلامهم الداخلي. نعتقد أنّ المتعاطفين الخبيثين قساة ومتحجّرو القلب، ولكنّهم قادرون على عدم إبراز هذا النوع من العدوانية».
باختصار، يمكن تشبيه هؤلاء بالسياسيين الدهاة الذين ينجحون دائماً في إخفاء مكائدهم القذرة للوصول إلى مبتغاهم.
يشدّد الباحثون في نهاية تقريرهم على ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث لملء الفجوات ومعرفة المزيد عن كيفية تعبير المرضى النفسيين عن مرضهم، ولكنّهم استخلصوا درساً واضحاً: احذروا المتعاطفين الخبيثين، ولا تسمحوا لفهم أحدهم الجيّد لمشاعر وحوافز الآخرين، أن يعميكم عن حقيقة أنّه قد يكون مريض نفسي متحجّر القلب.
وأخيراً، تساعد المعرفة بوجود فئة المتعاطفين الخبيثين في رصد أولئك الذين يتمتّعون بمزيج خطير من التعاطف العميق والرغبة بالحصول على ما يريدونه وبأي تكلفة.


* «مانسويتو فنتشرز»- خدمات «تريبيون ميديا»


اختيارات المحرر

فيديو