«سي إن إن» ترفع الراية مبكراً

«سي إن إن» ترفع الراية مبكراً

السبت - 22 شهر رمضان 1443 هـ - 23 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15852]
أعلنت "سي إن إن" أنها ستوقف خدمة البث التدفقي المدفوعة في 30 أبريل (ا ف ب)

ما كادت خدمة البث التدفقي المدفوعة «سي إن إن+» تنطلق قبل شهر حتى أعلنت شبكة «سي إن إن» وشركة «وورنز براذرز ديسكوفري» أنها ستتوقف في 30 أبريل (نيسان) الجاري، في مؤشر إلى فشل مشروع كان كفيلاً بضخ الحيوية في القناة الإخبارية الأميركية.
وتأتي هذه الخطوة بعد فترة وجيزة من اندماج «وورنر ميديا» التي تجمع بين «سي إن إن» و«إتش بي أو ماكس» مع «ديسكوفري» في شركة عملاقة واحدة للإعلام والبث التدفقي هي «وورنز براذرز ديسكوفري».
ولاحظ المدير العام لـ«وورنز براذرز ديسكوفري» جان برياك بيريت أن «المستهلكين في سوق البث التدفقي... يريدون البساطة وخدمة شاملة تقدم تجربة أفضل وفوائد أكثر من العروض المستقلة».
أما رئيس «سي إن إن» كريس ليكت فأكد أن الشبكة «ستكون أقوى كجزء من استراتيجية البث المباشر لشركة «وورنز براذرز ديسكوفري» والتي ترى في الأخبار جانباً مهماً من عرض أوسع وأكثر جاذبية، إلى جانب المحتوى الرياضي والترفيه والوثائقي».
وكان إعلان «سي إن إن» إطلاق «سي إن إن +» في يوليو (تموز) 2021 بدا حينها المشروع الأكثر طموحاً في مجال الأخبار التلفزيونية عبر الإنترنت في الولايات المتحدة.
لكن «سي إن إن +» لم تتمكن من استقطاب عدد كافٍ من المشتركين لدى إطلاقها في 29 مارس (آذار) الفائت نظراً إلى أن سوق البث التدفقي متخمة أصلاً بالعروض.
وجاء تحرك «سي إن إن» متزامنا مع ما يشبه أزمة تلوح في أفق سوق الخدمات التدفقية، حيث خسر سهم نتفليكس أكثر من ثلث قيمته يوم الأربعاء الماضي بعد أن أبلغت الشركة عن أول انخفاض في عدد المشتركين في عقد، مما جعل وول ستريت تتشكك في نموها في مواجهة المنافسة الشرسة وفي ظل سأم المشاهدين بعد الجائحة.
وسارع أكثر من عشرة محللين لتقييم وضع سهم نتفليكس الذي كان أداؤه في السوق قويا في السنوات القليلة الماضية. وقال كيم فورست كبير مسؤولي الاستثمار في بوكيه كابيتال بارتنرز في بيتسبرغ «نتفليكس هي مثال لما يحدث لشركات النمو عندما تفقد نموها». وأضاف «يشتري الناس أسهم شركات النمو لأنهم يعتقدون أن تدفقها النقدي سينمو، لذا فهم يدفعون مقدما مقابل توقع ذلك. عندما ينهار سهم مثل هذا، يتراجع بسرعة الأشخاص الذين يبحثون عن النمو». وكان تحليل شركة جي بي مورغان أكثر تشاؤما بخفض سعر السهم المستهدف إلى 305 دولارات وهو أقل بكثير من متوسط السعر المستهدف للسهم من قبل وول ستريت والبالغ 400 دولار.
وقال دوج أنموث المحلل في جيه بي مورغان: «الرؤية على المدى القريب محدودة... وليس هناك الكثير مما يثير الحماس بشأنه خلال الأشهر القليلة المقبلة بعد سعر السهم الجديد المنخفض للغاية».
كما خفض أنموث تقديره لصافي عدد المشتركين الإضافيين لعام 2022 بنحو النصف إلى 8 ملايين. ويمكن أن يؤدي تراجع السهم إلى محو مكاسبه على مدار العامين الماضيين، عندما ازدهرت أعمال الشركة بانضمام مشتركين جدد إلى منصتها خلال فترات العزل العام.
وفي محاولة لتهدئة المخاوف، قال المسؤولون التنفيذيون في الشركة للمحللين إنهم يتطلعون إلى تقديم نسخة تعتمد على الإعلانات خلال العام أو العامين المقبلين، ووعدوا بشن حملة على مشاركة كلمات المرور، وهي مشكلة تواجهها الخدمة لفترة طويلة. وتمتلك المنصات المنافسة لنتفليكس بالفعل نسخا مدفوعة بالإعلانات أو تفكر في إصدارها وتتيح (إتش. بي. أو ماكس) اشتراكا مدعوما بالإعلانات، بينما قالت ديزني بلس مؤخراً إنها ستطلق نسخة تعتمد على الإعلانات.


Economy

اختيارات المحرر

فيديو