دور البنيان الأسري في الحماية من العنف لدى المراهقين

دور البنيان الأسري في الحماية من العنف لدى المراهقين

العوائل المتماسكة تقلل خطر انحراف سلوكهم
الجمعة - 21 شهر رمضان 1443 هـ - 22 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15851]

كشفت أحدث دراسة سويدية لعلماء من جامعة مالمو (Malmö University) عن الدور الكبير للعائلة في الحماية من العنف وأعمال الإجرام لدى المراهقين.
وتناولت الدراسة ما يمكن أن يطلق عليه «البنيان العائلي» (Family Structure)، وأثره في الحفاظ على الصحة النفسية للطفل والمراهق وحمايته من الانحراف أو الانخراط في أعمال ضد القانون مثل السرقات أو تحطيم الممتلكات العامة. وأوضحت أن وجود المراهق مع الأب والأم معاً أفضل من وجوده مع طرف بمفرده حتى لو كان هذا الطرف مرتبطاً بشريك آخر (زوجة الأب أو زوج الأم). ونشرت هذه النتائج في منتصف شهر أبريل (نيسان) من العام الحالي في النسخة الإلكترونية من مجلة «بلوس ون» (PLOS ONE) الطبية.


- البنيان العائلي
قام الباحثون بتحليل بيانات 3800 مراهق سويدي تتراوح أعمارهم بين 14 و15 عاماً. وجمعت هذه البيانات من مسح سابق أجري على المراهقين الذين تمت إدانتهم قبل ذلك في أي أعمال إجرامية ضد النظام العام، بداية من تشويه الجدران بالكتابة عليها، أو سرقة المتاجر حتى لو كانت أشياء بسيطة مثل الحلوى أو السجائر، ونهاية بممارسة العنف البدني والعدوانية ضد الآخرين. وقام الباحثون باستخدام مقياس يسمى نسبة معدل الحوادث (incident rate ratio) أو «IRR» اختصاراً لمقارنة المجموعات المختلفة من الجرائم وعددها.
أشارت الدراسة إلى ضرورة استخدام تصنيفات أكثر تفصيلاً لتفسير العلاقة بين البنيان الأسري ومعدل الانحراف، ويجب الوضع في الحسبان المراهقين الذين ينتقلون باستمرار بين الأبوين، خصوصاً مع إمكانية وجود اختلاف الظروف المعيشية بشكل كامل لكل طرف عن الآخر، بما في ذلك الظروف المادية والمستويان الاجتماعي والثقافي، وكذلك مدى التفاهم لكل طرف مع الشريك الآخر، فضلاً عن التعامل النفسي مع المراهق، وتقديم الدعم المعنوي من عدمه، وأثر ذلك على سلوكه بشكل عام.
ووجد الباحثون أنه تبعاً لمعدل الحوادث، وبالمقارنة بالأبناء الذين يعيشون في منزل واحد مع الأب والأم معاً، كان السلوك المنحرف أكثر شيوعاً بين الذين يعيشون مع الأب بمفرده. وكان معدل الحوادث 1898 بينما كان 1661 مع الذين يعيشون مع الأم بمفردها (single mother). وبالنسبة للذين يعيشون مع الأب وزوجته كان 1.606، وبالنسبة للأم وزوجها كانت النسبة 2.044.


- خطورة الانحراف
أوضحت الدراسة أن النتائج لا تعني بالضرورة أن كل الأبناء الذين يعيشون مع أحد الآباء فقط معرضون للانحراف أو كسر القانون، ولكن معدلات الخطورة تزيد بمعدل الضعف في حالة الأسر غير المستقرة نتيجة لعدم وجود أحد الآباء. كما وجدت الدراسة أن عوامل الخطورة تزيد كلما كانت علاقة الشريك مع أحد الآباء (زوجة الأب أو زوج الأم) حديثة العهد على المراهق.
ولكن عوامل الخطورة يمكن أن تقل حينما يكون هناك تعاون واحترام بين الأبوين، مع وجود آلية لمراقبة سلوك المراهق حتى في حالة عدم إقامتهم في المنزل نفسه أو الإقامة مع شريك آخر.
كانت دراسة أميركية سابقة أشارت إلى أن تزايد معدلات الجرائم وانتشار العنف في المجتمعات في الخمسين عاماً الأخيرة كانا نتيجة للتفكك الأسري.
ولذلك تتميز الأحياء التي ترتفع فيها معدلات الجريمة بتجمعات كبيرة من العائلات التي هجرها الآباء، وعلى وجه التقريب فإن كل زيادة بنسبة 10 في المائة للأطفال الذين يعيشون في منازل مع أحد الوالدين فقط تؤدي إلى زيادة بنسبة 17 في المائة في جرائم الأحداث، وتظهر آثار بداية اعتياد اللجوء إلى العنف في هؤلاء الأطفال في عمر مبكر جداً حوالي الخامسة أو السادسة من العمر مع بداية الصف الدراسي، ويتميزون بالعدوانية مع الأقران، وعدم القدرة على تكوين صداقات، حيث إن هؤلاء الأطفال لا يشعرون بالانتماء لمجتمعهم.
في المقابل، تبين أن الأحياء التي تقطنها مجموعات تتميز بالتدين وتمارس طقوساً روحية يندر فيها انتشار الجرائم، حتى في المناطق أو الولايات التي تتميز بارتفاع معدلات الجريمة. وأوضحت الدراسة أن السبب في ذلك يرجع إلى التمسك بالحياة الأسرية في هذه المجتمعات، كما تبين أن نسبة كبيرة من المجرمين بالفعل يبتعدون عن الجريمة بعد الزواج، وكلما كان الزواج مستقراً كلما ابتعد المجرم عن كسر القانون أو اللجوء إلى العنف.
ويعد وجود أسرة داعمة عاملاً مهماً من عوامل النمو (development) على المستوى النفسي في مرحلة الطفولة المبكرة والمتوسطة والمراهقة، ومع غياب أحد الوالدين وعدم قدرة الآخر على توفير الأمان النفسي يحدث خلل في نمو المشاعر النفسية الإيجابية مثل التعاطف مع الآخرين، وعدم إيذائهم، وأيضاً يفتقد الأبناء إحساس الانتماء بالمكان، خصوصاً إذا كان أحد الآباء يقيم بمنزل الشريك.
وحذرت الدراسة من أن الأسر المفككة تهيئ الأطفال للأنشطة الإجرامية، لأنها إما غير قادرة أو غير راغبة في التعامل بحب مع الأطفال، بجانب عدم وجود الوقت الكافي للإشراف عليهم، وتهذيب سلوكهم، سواء للانشغال خارج المنزل معظم الوقت في حالة أحد الوالدين بمفرده (single parent)، أو الاهتمام بالشريك الآخر على حساب الطفل. وأيضاً في الأغلب يتم معاملة هؤلاء الأطفال بشكل سلبي من الآخرين، ويتعرضون للرفض من الأقران أو ممارسة التنمر ضدهم لظروفهم الاجتماعية مما يؤدي إلى عزلتهم، وممارستهم للعنف كنوع من الحماية من الآخرين مما يجعل منهم أشخاصاً يمكن أن يرتكبوا جريمة لاحقاً.
- استشاري طب الأطفال


السويد الصحة

اختيارات المحرر

فيديو