أوباما لـ«الشرق الأوسط»: الأسد فقد شرعيته منذ مدة.. ونواصل حملتنا لتدمير «داعش»

أوباما لـ«الشرق الأوسط»: الأسد فقد شرعيته منذ مدة.. ونواصل حملتنا لتدمير «داعش»

الأربعاء - 25 رجب 1436 هـ - 13 مايو 2015 مـ رقم العدد [ 13315]

أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما في حوار خاص لـ«الشرق الأوسط»، أن انعدام تقرير المصير – أي عدم قدرة المواطنين على اختيار مستقبل بلادهم بوسيلة سلمية – قد ساهم في زيادة حالة الإحباط، والاستياء وعدم إتاحة الفرص الاقتصادية التي أدت إلى وقوع «الربيع العربي». وأضاف بقوله، "في بعض الدول، مثل تونس، حدث تقدم حقيقي مع تقبل مواطنيها لروح التراضي والتعددية التي تحتاجها الأمم من أجل النجاح. وبعكس ذلك، فإن نظام الأسد شن حربا على الشعب السوري وتحطمت الآمال الأولية منذ بداية الصراع في تحقيق التقدم لتحجب بسبب أعمال عنف وتطرف".

وشدد أوباما على التزام الولايات المتحدة بشعوب المنطقة، مصرحا بالقول "يجب ألا يكون هنالك أي شك في أن الولايات المتحدة ترحب بالتغيير الذي يؤدي إلى تقدم تقرير المصير والفرص. ولهذا نستمر في دعم حق المواطنين في تقرير مصيرهم وفي العيش بكرامة وفي اختيارهم للحكومات الشاملة التعددية وإتاحة الفرص الاقتصادية لهم والإمكانيات لكي يتحكموا بأنفسهم في مستقبلهم".

وحول الملف السوري قال الرئيس الأميركي أن النزاع هناك يفرض تحديا فريدا؛ "فنظام الأسد المستبد يستمر في ذبح شعبه، كما تواصل جماعات متطرفة مثل «داعش» و"جبهة النصرة" المرتبطة بـ«القاعدة» القيام بأعمال وحشية وتخطيط عمليات إرهابية ومحاولة فرض آيديولوجيتها المفلسة على الشعب السوري. كما قال إن سياسة واشنطن تجاه النزاع السوري واضحة وملخصها هو أن "الأسد فقد كل شرعيته منذ فترة طويلة – ولعدم وجود حل عسكري للتحديات في سوريا – لا بد في النهاية أن يكون هناك انتقال سياسي نحو سوريا تتم فيه حماية الحقوق العامة، ومنها حقوق المرأة وحقوق الأقليات الدينية والعرقية. ونحو هذا الهدف، تواصل الولايات المتحدة دعم المعارضة السورية المعتدلة".

ونوه أوباما بأن أميركا هي أكبر جهة تقدم المساعدات الإنسانية للشعب السوري، وستواصل حملتها الصارمة لتقليص المناطق الآمنة التي تحتمي بها «داعش» داخل سوريا ضمن حملتنا الأوسع لتدمير «داعش».


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو