أوباما لـ«الشرق الأوسط»: سنعمل مع شركائنا في الخليج لمواجهة زعزعة إيران لاستقرار المنطقة

أوباما لـ«الشرق الأوسط»: سنعمل مع شركائنا في الخليج لمواجهة زعزعة إيران لاستقرار المنطقة

الأربعاء - 24 رجب 1436 هـ - 13 مايو 2015 مـ رقم العدد [ 13315]

أكّد الرئيس الأميركي باراك أوباما في حوار خاص لـ«الشرق الأوسط» أنّ الاجتماعات تنبع من مصلحتنا المشتركة في منطقة خليج يعمها السلام والرفاهية والأمن. كما ذكّر بما قاله في الأمم المتحدة منذ عامين، أنّ لدى الولايات المتحدة مصالح جذرية في الشرق الأوسط، بما في ذلك مواجهة العدوان الخارجي، وضمان المرور الحر للطاقة والتجارة، وحرية الملاحة في المياه الدولية. وهذه تشمل المرور في مضيقي هرمز وباب المندب، بالإضافة إلى تفكيك شبكات الإرهاب التي تهدد شعوبنا، ومنع تطوير أو استخدام أسلحة الدمار الشامل. موضحا أن الولايات المتحدة على استعداد لاستخدام كل عناصر القوة المتاحة من أجل تأمين هذه المصالح.
وأمل أوباما أن يعمق اجتماع "كامب ديفيد" التعاون في الكثير من المجالات. وأكّد أوباما أننا "معا، لدينا الفرصة لتحسين تنسيقنا الأمني ومساعدة شركائنا في دول مجلس التعاون الخليجي لتقوية قدراتهم الدفاعية مع زيادة تكاملها في عدد من المجالات مثل الدفاع الصاروخي والأمن البحري وأمن الشبكات الإلكترونية وأمن الحدود. ويمكننا تكثيف جهودنا في مكافحة الإرهاب بتركيز على منع تدفق المقاتلين الأجانب وتمويل الإرهاب في مناطق الصراع، وذلك بالإضافة إلى مكافحة الآيديولوجيا الشريرة لـ«داعش». ويمكننا أن نعمل معا من أجل حل النزاعات القائمة – في العراق، وسوريا، واليمن، وليبيا – والتعامل مع التوتر الطائفي السائد الذي يعرقل تقدم المنطقة".
كما أكمل اوباما لــ«الشرق الأوسط» قائلا: "سوف تتاح لي الفرصة لكي أطلع كبار المسؤولين الخليجيين على آخر تطورات مفاوضاتنا نحو تسوية شاملة لمنع إيران من الحصول على سلاح نووي، وهو ما أعتقد بقوة أنه الوسيلة المثلى لتعزيز أمن المنطقة، بمن في ذلك شركاؤنا في مجلس التعاون الخليجي. وفي الوقت نفسه، ستكون اجتماعات هذا الأسبوع فرصة للتأكيد على أن دولنا تعمل معا بصفة وثيقة من أجل مواجهة تصرفات إيران التي تسفر عن زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط، بما في ذلك دعم إيران للجماعات الإرهابية".


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

فيديو