«نتفليكس»: استراتيجية محتوانا في الأسواق العربية تركز على سرد القصص الواقعية

«نتفليكس»: استراتيجية محتوانا في الأسواق العربية تركز على سرد القصص الواقعية

أكدت لـ «الشرق الأوسط» أن هذا النوع شهد طلباً غير مسبوق ويحظى بإقبال واسع من خارج المنطقة
الاثنين - 3 شهر رمضان 1443 هـ - 04 أبريل 2022 مـ رقم العدد [ 15833]
«نتفليكس» تلاحظ اهتماماً كبيراً بالمحتوى العربي

كشفت شبكة «نتفليكس» العالمية أن استراتيجية المحتوى الخاصة بها في الشرق الأوسط ركزت بشكل أساسي على تبني أسلوب سرد القصص الواقعي، الذي شهد أخيراً طلباً غير مسبوق، وبات يحظى بإقبال واسع من خارج الأسواق العربية.

وقالت الشبكة العالمية إن قطاع صناعة السينما والترفيه في العالم العربي يشهد تحولات كبيرة، حيث ظهرت تحولات بثقافة الشباب في منطقة الشرق الأوسط قادت إلى اهتمام كبير بالمحتوى العربي، وهو ما أسهم في دفع مسيرة نمو المبدعين الإقليميين وظهور مزيد من عروض المحتوى العربي الأصيل.

وخلال العام الماضي، أطلقت «نتفليكس» ثلاثة مسلسلات عربية ممثلة في «أبلة فاهيتا دراما كوين»، وهو عبارة عن دمية ساخرة تعد من الأكثر شعبية في المجتمع المصري، إضافة إلى «مدرسة الروابي للبنات»، الذي تم تنفيذه بفريق ورؤساء أقسام معظمه من النساء، وتعده «نتفلكس» من أكثر مسلسلاتها نجاحاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، واحتل مكانة ضمن قوائم «أفضل 10» على الشبكة ضمن عدة بلدان حول العالم. وأخيراً برنامج «الأسرع»، وهو أول برنامج عربي واقعي عن رياضة سباق السيارات. ومع بداية هذا العام، أطلقت الشبكة العملاقة مسلسل «البحث عن علا»، الذي حقق نجاحاً وجاء ضمن قائمة «أفضل 10 أعمال في العالم العربي».

في لقاء مع «الشرق الأوسط»، قال أحمد الشرقاوي، رئيس المسلسلات العربيّة في «نتفليكس» شارحاً: «لا نرى أن صناعة المحتوى الترفيهي تقتصر على نشر محتوى باللغة الإنجليزية عالمياً فقط. إذ إننا نهتم في الدرجة الأولى بالمواضيع الشيقة التي قد تلقى قبولاً في أي مكان من العالم تُعرض فيه، بصرف النظر عن جنسية العمل. ولقد حظينا بفرصة العمل مع المواهب الناشئة والصاعدة في العالم العربي خلال السنوات القليلة الماضية، حيث كان لكل منهم توجهه الخاص في اختيار القصص النابعة من تجاربه الشخصية وبيئته المختلفة».

وأضاف الشرقاوي: «قدمنا الدعم اللازم لهم من الأدوات المطلوبة لسرد قصصهم بأفضل شكل ممكن، ولمنح الجمهور العربي والعالمي القدرة على متابعة محتوى لم يكن ليتوفر لهم لولا ذلك». وحقاً، قالت الشبكة إنها استثمرت في ترخيص المحتوى الموجود حالياً من العالم العربي، الذي لاقى رواجاً كبيراً لدى الجماهير على مر السنين، وإن الشركة تسعى لبث المسلسلات والأفلام العربية عبر العالم وتزويد المواهب وصناع الأفلام العرب بمنصة تدعم تطورهم وكسبهم للمعجبين على مستوى العالم.

وللعلم، في شهر يناير (كانون الأول) الماضي، أطلقت «نتفليكس» أول فيلم عربي لها يحمل عنوان «أصحاب ولا أعز». وهو النسخة العربية من الفيلم الإيطالي العالمي الناجح «بريفكت سترينجرز». وجمع هذا الفيلم - الذي أثار جدلاً - عدداً من الفنانين العرب، وهو من إخراج المخرج وسام سميرة، وشارك فيه من مصر ولبنان والأردن كل من المخرجة والممثلة نادين لبكي، ومنى زكي، وإياد نصار، وجورج خباز، وعادل كرم، وفؤاد يمين، وديامان أبو عبود.

كذلك عرضت «نتفليكس» خلال السنة الماضية، في مجموعتي «قصص فلسطينية» و«احتفاء بالسينما العربية»، أفلاماً عربية لمخرجين كنادين لبكي، وآن ماري جاسر، وإيليا سليمان، وهاني أبو أسعد، وزياد الدويري، ورائد أنضوني، وأمين نايف، وفرح النابلسي وغيرهم.

من جهة ثانية، قالت نهى الطيب، رئيسة الاستحواذ على المحتوى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا لدى «نتفليكس»، معلقة: «أنا سعيدة بتنوع وغنى المحتوى في شبكتنا، إذ تدأب نتفليكس على أن تتبوأ مكانتها كموطنٍ للسينما العربية، وتصبح الوجهة الأولى في العالم لمتابعة أعظم القصص العربية. نحن على ثقة تامة بأن القصص العظيمة قادرة على تخطي الحدود، ليجري سردها بلغات مختلفة، ومتابعتها من قبل أفراد يأتون من مختلف مشارب الحياة». وأضافت: «قد تكون هذه القصص ذات طابع عربي أصيل وفريد، إلا أنها تحمل في جوهرها القيم والمبادئ الإنسانية، ولذلك نعتقد أنها ستلاقي صدى بين الجمهور من حول العالم، وهذا برأيي ما يميز السرد القصصي الناجح».

على صعيد آخر، في عام 2020، وقعت «نتفليكس» اتفاقية متعددة مع استوديوهات «تلفاز 11» السعودية، حيث قدمت خلال يونيو (حزيران) من العام الماضي، موسماً جديداً من مسلسل «محافظة مسامير» يتطرق للتغييرات الحاصلة في المملكة بطريقة كوميدية، وذلك في إطار الشراكة الحصرية مع استوديو «ميركوت»، التي تمتد لخمس سنوات وتتضمن إنتاج مسلسلات وأفلام تركز على المملكة العربية السعودية.

وبالعودة إلى نهى الطيب، فإنها توضح: «إننا نسعى دوماً للقيام بدور فعّال ومثمر ضمن المجتمعات الإبداعية في العالم العربي. لذلك نفخر بشراكتنا مع الأصوات الراسخة والملهمة فيه لنتبادل الخبرات معهم، إذ إن استوديوهات (تلفاز 11) و(ميركوت) لهما باع طويل في التركيز على أصالة السرد القصصي لسنوات عديدة، وهما بمنزلة محفزات للثقافة الإبداعية العربية، وإنتاج محتوى سعودي عصري يلقى صدى واسعاً في الثقافة العربية». وكانت الشركة قد استثمرت خلال العامين الماضيين مبلغ مليون دولار أميركي في شراكة مع الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق)، بهدف دعم طاقم العمل والحرفيين وصناع المحتوى المستقلين في قطاع السينما والتلفزيون عبر 13 دولة في العالم العربي. ونظمت كثيراً من البرامج وورش العمل بالشراكة مع المجتمعات الإبداعية للمساهمة في بناء المهارات وتزويد المبدعين بالأدوات التي يحتاجونها لسرد أفضل نسخة من قصصهم.

وتؤكد «نتفليكس»، في هذا السياق، أن نمو حضورها في العالم العربي يرتبط ارتباطاً وثيقاً بسعيها المستمر لتعزيز «الأصالة» في أعمالها، حسب تعبيرها، مشيرة إلى أن ذلك «أمر مطلوب أكثر من أي وقت مضى في المشهد الثقافي والاجتماعي المعاصر، حيث تحرص الشركة على الاستثمار في مزيد من المحتوى العربي، ولعقد الشراكات مع مؤسسات المجتمع المدني والصناعة للارتقاء بالمواهب الناشئة».


إعلام

اختيارات المحرر

فيديو