عبد الإله السناني لـ«الشرق الأوسط»: دوري في «العاصوف 3» سيصدم المشاهد

السناني يؤمن بأهمية الموروث لتأصيل هوية الدراما السعودية
السناني يؤمن بأهمية الموروث لتأصيل هوية الدراما السعودية
TT

عبد الإله السناني لـ«الشرق الأوسط»: دوري في «العاصوف 3» سيصدم المشاهد

السناني يؤمن بأهمية الموروث لتأصيل هوية الدراما السعودية
السناني يؤمن بأهمية الموروث لتأصيل هوية الدراما السعودية

لا يزال تاريخ الحياة الاجتماعية يغوي الدراما السعودية في رمضان، مع ما يحمله من ملفات شيقة تتناول نمط المعيشة آنذاك، ومرحلة الطفرة النفطية والنهضة العمرانية ومآلات ذلك على حياة الأفراد.
والممثل السعودي عبد الإله السناني من نجوم هذه الدراما، فهو بطل مسلسل «الزاهرية»، ومن أبطال مسلسل «العاصوف» الذي يترقبه المشاهدون هذا العام بجزئه الثالث، وكلاهما يعرض في شهر رمضان.
يتحدث السناني لـ«الشرق الأوسط» في أثناء تصويره المشاهد الأخيرة لمسلسل «الزاهرية»، الذي استمر تصويره عشية دخول رمضان، مبيناً أنّه عملٌ يتناول حقبة زمنية تبدأ عام 1978، في قرية اسمها الزاهرية، بعيدة عن مدينة الرياض، ويقدم فيها شخصية «شامان»، موضحاً أنّ القرية ستشهد العديد من الصراعات الاجتماعية، مع بداية النهضة وما رافقها من التثمين الحكومي وإعادة التخطيط ودخول التلفزيون وإنشاء مدرسة لتعليم البنات.
وأشار السناني إلى الصراع داخل القرية في البحث عن السيادة وملامح التطور من خلال زيارة مدينة الرياض، وإرسال أحد أبنائها للدراسة هناك، وانعكاس ذلك على مجتمع القرية. ويوضح أنّ ما سيعرض هو الجزء الأول من مسلسل «الزاهرية»، مع احتمالية تقديم جزء ثانٍ في رمضان المقبل، إذ إنّ العمل سيتطور وينتقل إلى فترة زمنية أخرى، على أن تمتد كل فترة لنحو عامين أو ثلاثة، مبيناً أنّ العمل يجمع نجوماً من الشباب إلى جانب جيل الرواد.


 السناني في «برومو» مسلسل «العاصوف 3»

- محسن الطيّان
ويترقّب المشاهدون الجزء الثالث من مسلسل «العاصوف»، وما تؤول إليه أحوال عائلة الطيّان، التي يعد السناني من أبرز أبنائها بشخصية «محسن الطيّان»، الذي كان رجلاً غيوراً وانتهازياً ومتوسط الدخل في الجزأين الماضيين، وبسؤاله عن جديد هذه الشخصية، خاصة بعد ظهوره في «برومو» العمل وهو يتكلم بجشع عن جمع المال، يقول، إنّ «محسن الطيّان يبحث عن الغنى بطرق ملتوية، وفيها ذكاء، وسيصبح شيئاً ما في العمل». ويردف، أنّ «محسن في الجزء الثالث سيكون هو المفاجأة، فهناك نقطة سيصل إليها لم يتصور أحد أنّ هذا الرجل سيصل إليها في يوم ما. فهو سيغطي على الجميع؛ وسيصبح شخصاً آخر مختلفاً تماماً. وهناك خط جديد بالكامل، وأعتقد أنّه سيمثل صدمة للمشاهد، صحيح أنّ تركيبة الشخصية لم تتغير، لكنّها ستظهر من زاوية مختلفة، وسنراه يسلك طريقه ويصل لمبتغاه».

- تقاطع «الزاهرية» و«العاصوف»
وبسؤاله عن مدى تقاطع «الزاهرية» مع «العاصوف» الذي تناول بجزأيه الماضيين حقبتي السبعينات والثمانينات في مدينة الرياض، يؤكد الاختلاف التام بينهما، مبيناً أنّ في «العاصوف» كان التركيز على الأم وأنّها عمود الأسرة، بينما في «الزاهرية» يجد المشاهد الأسرة التي يحكمها الأب في قرية داخل حارة يمتلكها شخص متسلط يبحث عن السيادة ويعمل في التجارة، ويسيطر على هذه القرية، إلى جانب الصراع بين إخوته وأبنائه، وعلاقات اجتماعية تتناول ما يتعلق بظروف القرية في تلك المرحلة، مثل تعدد الزوجات وغيرها.
ويشير السناني إلى الاختلاف في مكان التصوير أيضاً، حيث يتناول «العاصوف» الرياض كمدينة بما فيها من سيارات ومبانٍ إسمنتية، ونمط معيشة حديث يتعلق بشؤون العقار والابتعاث للخارج، بينما في «الزاهرية»، فمن النادر أن تكون هناك سيارة في القرية، حيث تنتشر بيوت الطين والنخل والمواشي، في منطقة زراعية تجعل المسلسل يقدم لمحة تاريخية عن القرى التي كانت موجودة في تلك الحقبة.
لكن ألم يخف السناني من أن يتسبب ظهوره في عملين يتناولان الماضي بتشتيت المشاهد في رمضان؟ يجيب: «صحيح، بيد أنّ ميزة (العاصوف)، خروجه بجزأين، وبالتالي تشبع المشاهد منه، إلى جانب أنّ الجزء الثالث يتناول عصراً حديثاً نوعاً ما، ويتكلم عن الفترة من عام 1990 إلى 1995، وهي فترة قريبة، وأيضاً تغيّر شكل المسلسل إلى حد كبير، بينما في (الزاهرية) كأننا نعود لمرحلة ما قبل الجزء الأول من (العاصوف)».
ويضيف السناني: «اعتدت أن أقدم عملاً واحداً في السنة؛ لكنّ (الزاهرية) جاءني بعد (العاصوف)، تحديداً قبل أربعة أشهر من الآن، وتحمّست له كثيراً، خاصة أنّه للكاتبة أمل الفاران، ومن إخراج المخرج سائد بشير الهواري».
يعد مسلسل «الزاهرية» أول وأضخم إنتاج من نوعه لهيئة الإذاعة والتلفزيون في السعودية. ويتناول المورث الثقافي بجميع أشكاله، سواء في البيوت أو الملابس وكذلك بالفنون الشعبية من رقص وغناء وعروض، ما دفع السناني لتقديم شكره للهيئة على الدعم الكامل والكبير لهذا العمل.

- نوستالجيا الدراما الرمضانية
مع كثرة الأعمال التي تثير لدى المشاهد مشاعر الحنين إلى الماضي، تبرز حالة النوستالجيا في دراما رمضان، فكيف يرى السناني ذلك؟ يجيب: «يعتمد التلفزيون على شرائح. وشريحة كبيرة تشاهد الأعمال الكوميدية وهي في معظمها من الشباب. وهناك شريحة أخرى كبيرة جداً تؤمن بالموروث وبالعودة إلى الماضي. وبالتالي نحن أمام أنماط عدة من المشاهدين في رمضان، والقنوات التلفزيونية تحاول إرضاء الشرائح كافة».
ويرى السناني أنّ ظهور مسلسل «العاصوف»، قد شكّل حالة مختلفة للدراما السعودية آنذاك، ما دفع الكثيرين لتقليده في بداية عرض الجزء الأول. ويضيف: «أنا مؤمن بأهمية الموروث لتأصيل الهوية، وتأصيل العمل الدرامي السعودي، وإعطاء بصمة واضحة للدراما السعودية في العالم العربي»، معتبراً أنّ العودة للموروث المحلي وتقديمه في الدراما من شأنه خلق تأثير واسع الانتشار للأعمال السعودية.


مقالات ذات صلة

أسرة «ضحية نجل أحمد رزق» لقبول «الدية الشرعية»

يوميات الشرق الفنان المصري أحمد رزق (حسابه على إنستغرام)

أسرة «ضحية نجل أحمد رزق» لقبول «الدية الشرعية»

دخلت قضية «نجل الفنان المصري أحمد رزق» منعطفاً جديداً بوفاة الشاب علاء القاضي (عامل ديلفري) الذي صدمه نجل رزق خلال قيادته «السكوتر» نهاية مايو (أيار) الماضي.

أحمد عدلي (القاهرة)
يوميات الشرق كواليس مسلسل «عودة البارون» (فيسبوك المخرج)

غموض بشأن مصير مسلسلات مصرية توقف تصويرها

تواجه مسلسلات مصرية تم البدء بتصويرها خلال الأشهر الأخيرة مستقبلاً غامضاً بعد تعثّر إنتاجها وأزمات أخرى تخص أبطالها.

داليا ماهر (القاهرة)
يوميات الشرق المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

المسلسلات القصيرة تُعيد فرض حضورها على خريطة دراما مصر

تفرض المسلسلات القصيرة وجودها مجدداً على الساحة الدرامية المصرية خلال موسم الصيف، بعدما أثبتت حضورها بقوّة في موسم الدراما الرمضانية الماضي.

داليا ماهر (القاهرة )
الوتر السادس صابرين تعود للغناء بعمل فني للأطفال (حسابها على {انستغرام})

صابرين لـ«الشرق الأوسط»: أشتاق للغناء

قالت الفنانة المصرية صابرين إنها تترقب «بشغف» عرض مسلسل «إقامة جبرية» الذي تشارك في بطولته، وكذلك فيلم «الملحد» الذي عدّته خطوة مهمة في مشوارها الفني.

انتصار دردير (القاهرة)
يوميات الشرق تامر ضيائي خلال حضوره عرض مسرحية تشارلي العام الماضي - حسابه على فيسبوك

التحقيق في ملابسات وفاة ممثل مصري

تباشر النيابة العامة المصرية التحقيق في وفاة الفنان تامر ضيائي إثر سقوطه بعد مشاجرة مع أحد أفراد الأمن بمستشفى لعلاج الأورام التابعة لجامعة القاهرة.

أحمد عدلي (القاهرة)

محمد رمضان يُسعد جمهوره... ونهاية حزينة لمسلسلي منى زكي وياسمين عبد العزيز

من كواليس مسلسل «جعفر العمدة» (أرشيفية)
من كواليس مسلسل «جعفر العمدة» (أرشيفية)
TT

محمد رمضان يُسعد جمهوره... ونهاية حزينة لمسلسلي منى زكي وياسمين عبد العزيز

من كواليس مسلسل «جعفر العمدة» (أرشيفية)
من كواليس مسلسل «جعفر العمدة» (أرشيفية)

تباينت نهايات الحلقات الأخيرة من مسلسلات شهر رمضان، التي تزامن عرْض بعضها مساء (الجمعة) مع أول أيام عيد الفطر في كثير من دول العالم، بين النهايات السعيدة والصادمة وأخرى دامية.
كما اتّسم أغلبها بالواقعية، والسعي لتحقيق العدالة في النهاية، ولاقى بعضها صدى واسعاً بين الجمهور، لا سيما في مسلسلات «جعفر العمدة»، و«تحت الوصاية»، و«عملة نادرة»، و«ضرب نار»، و«رسالة الإمام»، و«ستهم».
وشهدت الحلقة الأخيرة من مسلسل «جعفر العمدة» نهاية سعيدة، وفق محبّيه، انتهت بمواجهة ثأرية بين المَعلّم جعفر (محمد رمضان) وزوجته دلال (إيمان العاصي)، حيث طلب من نعيم (عصام السقا) إبلاغ الشرطة لإلقاء القبض عليها، بعدما تمكّن الأول من تسجيل فيديو لزوجته وشقيقيها وهي تقتل بلال شامة (مجدي بدر) واعترافاتها بكل ما قامت به.
وبعد ذلك توجّه جعفر مع ابنه سيف (أحمد داش) إلى بيته في السيدة زينب، حيث اقتصَّ من شقيقَي زوجته دلال، ثم أعلن توبته من الربا داخل المسجد ليبدأ صفحة جديدة من حياته، ولم تتبقَّ سوى زوجته ثريا (مي كساب) على ذمته.
وأشاد الجمهور بأداء الفنانة إيمان العاصي وإتقانها دور الشر، وتصدرت ترند «تويتر» عقب انتهاء الحلقة، ووجهت الشكر للمخرج محمد سامي والفنان محمد رمضان، وكتبت عبر «فيسبوك»: «مهما قلتُ وشكرت المخرج الاستثنائي بالنسبة لي، ونجم الشعب العربي الكبير الذي يحب زملاءه ويهمّه أن يكونوا في أحسن حالاتهم لن يكفي بوست واحد لذلك».
مشهد من مسلسل «ضرب نار» (أرشيفية)

وفي مسلسل «ضرب نار» شهدت الحلقة الأخيرة نهاية دامية بمقتل مُهرة (ياسمين عبد العزيز) أثناء احتفالها وجابر (أحمد العوضي) بزواجهما مرة أخرى، حيث أطلق نجل تاجر مخدرات رصاصة لقتل الأخير، لكن زوجته ضحّت بنفسها من أجله، وتلقت الرصاصة بدلاً منه، قبل القبض على جابر لتجارته في السلاح، ومن ثم تحويل أوراقه للمفتي.
من جهته، قال الناقد الفني المصري خالد محمود، إن نهاية «(جعفر العمدة) عملت على إرضاء الأطراف جميعاً، كما استوعب محمد رمضان الدرس من أعماله الماضية، حيث لم يتورط في القصاص بنفسه، بل ترك القانون يأخذ مجراه، وفكّ حصار الزوجات الأربع لتبقى واحدة فقط على ذمته بعد الجدل الذي فجّره في هذا الشأن».
وأضاف محمود في تصريحات لـ«الشرق الأوسط» أن «نهاية مسلسل (ضرب نار) جاءت بمثابة صدمة للجمهور بمقتل مُهرة، لكن المسلسل حقق العدالة لأبطاله جميعاً؛ مُهرة لكتابة ابنها من جابر باسم زوجها الثاني وتضحيتها بحبها، وجابر لقتله كثيراً من الناس، كما اقتص من زيدان (ماجد المصري)».
بوستردعائي لمسلسل «تحت الوصاية» (أرشيفية)

بينما انحاز صناع مسلسل «تحت الوصاية» لنهاية واقعية، وإن بدت حزينة في الحلقة الأخيرة من المسلسل، حيث قام بحارة بإشعال النار في المركب بإيعاز من صالح (محمد دياب)، وفشلت محاولات حنان (منى زكي) والعاملين معها في إخماد الحريق، ثم تم الحكم عليها بالسجن سنة مع الشغل والنفاذ في قضية المركب.
وشهد مسلسل «عملة نادرة» ذهاب نادرة (نيللي كريم) إلى حماها عبد الجبار (جمال سليمان) في بيته للتوسل إليه أن يرفع الحصار عن أهل النجع فيوافق، وبينما يصطحبها إلى مكان بعيد حيث وعدها بدفنها بجوار شقيقها مصوّباً السلاح نحوها، سبقته بإطلاق النار عليه ليموت في الحال آخذة بثأر أخيها.
وانتقدت الناقدة الفنية المصرية صفاء الليثي نهاية مسلسل «عملة نادرة» بعد قيام البطلة (نادرة) بقتل عبد الجبار، ثم تقوم بزراعة الأرض مع ابنها وكأن شيئاً لم يحدث، وسط غياب تام للسلطة طوال أحداث المسلسل، «وكأن هذا النجع لا يخضع للشرطة، ومن الصعب أن أصدّق أن هذا موجود في مصر في الوقت الحالي».
مشهد من مسلسل «ستهم» (أرشيفية)

بينما حملت نهاية مسلسل «ستهم» من بطولة روجينا عديداً من المفاجآت، حيث قام الرئيس بتكريمها ضمن عدد من السيدات اللاتي تحدَّين الظروف ومارسن أعمالاً شاقة وسط الرجال، حيث أشرق وجهها فرحة بعد سنوات من المعاناة.
واختار المخرج السوري الليث حجو، نهاية ثوثيقية للمسلسل الديني «رسالة الإمام» عبر تتر الحلقة الأخيرة، الذي تتّبع كيف انتهت رحلة شخصيات المسلسل الذي تناول سنوات الإمام الشافعي في مصر، موثقاً هذه الحقبة المهمة في تاريخ مدينة الفسطاط، ومن بينها تنفيذ السيدة نفيسة وصيةَ الشافعي وقيامها بالصلاة عليه بعد وفاته، لتبقى في مصر حتى وفاتها عام 208 هجرية.