السيناتور الجمهوري ماركو روبيو لـ«الشرق الأوسط»: الحوثيون يستهدفون السعودية يوميا بأسلحة إيرانية

كبير الجمهوريين في لجنة الاستخبارات يرى أن إدارة بايدن مهووسة بالاتفاق النووي

 السيناتور ماركو روبيو (أ.ف.ب)
السيناتور ماركو روبيو (أ.ف.ب)
TT

السيناتور الجمهوري ماركو روبيو لـ«الشرق الأوسط»: الحوثيون يستهدفون السعودية يوميا بأسلحة إيرانية

 السيناتور ماركو روبيو (أ.ف.ب)
السيناتور ماركو روبيو (أ.ف.ب)

حذر كبير الجمهوريين الأميركيين في لجنة الاستخبارات السيناتور ماركو روبيو من إعادة الولايات المتحدة التوصل لاتفاق نووي مع إيران بسبب دعم الأخيرة للحوثيين بالسلاح لاستهداف السعودية.
وقال روبيو في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «يتم استهداف السعودية كل يوم بأسلحة قدمتها إيران للحوثيين. وأعتقد أن دولاً كالسعودية وغيرها من دول المنطقة مستاءة من أن طهران ستحصل على مزيد من الأموال وتخصصها لاعتداءات من هذا النوع».
هوس بالاتفاق
وعدّ روبيو أن «الإدارة (الأميركية) مهووسة بالتوصل إلى اتفاق (نووي) لدرجة أحدثت شرخاً في فريق التفاوض الأميركي»، وذلك في إشارة إلى الاستقالات المتتالية من الفريق المفاوض الأميركي في محادثات فيينا النووية، أخراها كانت أنباء عن مغادرة نيد شابيرو؛ أحد المفاوضين، فريق التفاوض برئاسة روب مالي.
ورداً على سؤال لـ«الشرق الأوسط» عن إصرار الإدارة الحالية على المضي قدماً في المفاوضات النووية مع إيران، قال روبيو: «أعتقد أن جزءاً من السبب يعود لأشخاص كانوا في إدارة أوباما رأوا الاتفاق أحد إنجازاتهم العظيمة التي يريدون استرجاعها. وبصراحة هذا يرسل رسالة خطيرة من الإدارة مفادها بأنك إذا كنت عدواً لأميركا فسوف نبرم صفقة معك. وإذا كنت حليفاً أو شريكاً استراتيجياً، فسنقوم بالعكس. وهذه رسالة خطرة جداً».
دعم الإرهاب
وانتقد روبيو عدم ربط ملف الاتفاق النووي مع إيران بأنشطتها الداعمة للإرهاب في المنطقة، مشيراً إلى أن جل ما يفعله الاتفاق هو وقف تخصيب اليورانيوم، وقال: «كل ما ستتطرق إليه الصفقة هو وقف التخصيب، وهو أمر يعلم الإيرانيون كيف يفعلونه. لم ينسوا كيفية التخصيب».
ولفت إلى أن «الاتفاق لن يوقف تطور برنامجهم الصاروخي. ولن يوقف دعمهم الإرهاب. ولن يوقف تسلحهم. وفي نقطة ما في المستقبل، إذا أرادوا العودة إلى التخصيب فلديهم المعدات لذلك والمعرفة. وستكون لديهم كذلك المليارات والمليارات من الدولارات التي سيستثمرونها لتطوير قدراتهم التقليدية وبرامجهم للصواريخ قريبة وطويلة المدى».
وعدّ روبيو أن الإدارة الأميركية يجب أن تضغط على إيران لوقف «رعايتها الإرهاب، وقتل الأشخاص حول العالم، واستعمال وكلائها لقتل الأميركيين في الشرق الأوسط».
وأضاف روبيو محذراً: «هذا هو البديل لما تفعله الإدارة حالياً، وإن لم تفعل طهران هذا؛ فيجب أن نتعامل مع الأمر. لكن الاتفاق الحالي لن يغير من تصرفاتهم. والأرجح أن يؤدي إلى وقف التخصيب، لكنهم يعلمون الكثير حول أساليب التخصيب، وهذا لن يختفي. وفي يوم ما في المستقبل، عندما يقررون أنهم يريدون سلاحاً نووياً، ستكون لديهم القدرة على تصنيع هذا السلاح، النموذج موجود وكل ما ينقص هو بضعة أشهر من أنشطة التخصيب».
وفي السياق نفسه، قال روبيو إن «(الحرس الثوري) يتصدر لوائح الإرهاب عالمياً، والإدارة الأميركية تنظر في كل أنواع التنازلات التي يمكن أن تقدمها لإيران، وهي لسوء الحظ تنازلات خطرة وتتعارض مع هدفنا».



الجيش الإسرائيلي يعتزم استدعاء ألف من اليهود «الحريديم» للخدمة العسكرية

إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي لنحو ألف من الرجال اليهود المتشددين (رويترز)
إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي لنحو ألف من الرجال اليهود المتشددين (رويترز)
TT

الجيش الإسرائيلي يعتزم استدعاء ألف من اليهود «الحريديم» للخدمة العسكرية

إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي لنحو ألف من الرجال اليهود المتشددين (رويترز)
إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي لنحو ألف من الرجال اليهود المتشددين (رويترز)

قال وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت إنه سيجري إرسال أوامر استدعاء للتجنيد الإلزامي، لنحو ألف من اليهود «الحريديم» تتراوح أعمارهم بين 18 و26 عاماً، وفقاً لما ذكرته هيئة البث العام الإسرائيلية «كان»، اليوم الخميس.

وأشارت هيئة البث إلى أنه من المقرر إرسال أوامر الاستدعاء للخدمة العسكرية، اعتباراً من يوم الأحد المقبل.

ووفق «وكالة الأنباء الألمانية»، ظلّ اليهود المتشددون طوال عقود، مُعفين من الخدمة العسكرية، لكن الحكومة فشلت في تمرير قانون لتمديد الإعفاء، بعد انتهاء صلاحيته، في وقت سابق من هذا العام.

وقضت المحكمة العليا، الشهر الماضي، بضرورة تجنيد اليهود المتشددين.

ويعتزم الجيش الإسرائيلي، الذي يتعرض لضغط جرّاء الحرب في قطاع غزة، استدعاء 3000 من الرجال المتدينين المتشددين على ثلاث مراحل، هذا العام.

ويعتقد كثير من الإسرائيليين أنه من غير الإنصاف إعفاء اليهود «الحريديم»، حتى الآن، من الخدمة العسكرية، ومن عمليات الانتشار العسكرية الخطِرة.

ويعتقد كثيرون في أوساط اليهود المتشددين أن الخدمة العسكرية تتعارض مع أسلوب حياتهم الديني، ويرجع ذلك، بين أمور أخرى، إلى أن الرجال والنساء في الجيش يخدمون معاً.

وخرج آلاف اليهود المتشددين إلى الشوارع، في الأسابيع الأخيرة، للتظاهر ضد التجنيد الإلزامي.