لماذا تجتذب حركة «الاستلقاء على الأرض» الشباب الصيني؟

لماذا تجتذب حركة «الاستلقاء على الأرض» الشباب الصيني؟
TT

لماذا تجتذب حركة «الاستلقاء على الأرض» الشباب الصيني؟

لماذا تجتذب حركة «الاستلقاء على الأرض» الشباب الصيني؟

ذكرت «هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)» أن الصين شهدت في عام 2021 ظهور حركة بين الموظفين الشباب تسمي «تانغ بينغ» التي تعني «الاستلقاء على الأرض» باللغة الصينية، والتي تهدف إلى الاستراحة من العمل الدؤوب.
وأضافت أن كثيراً ممن انضموا إلى تلك الحركة يشعرون بأنهم يتعرضون لضغوط متزايدة في العمل، خصوصاً بعد وباء «كورونا».
وتشهد سوق العمل في الصين انكماشاً، مما يعني أن الشباب يتعرضون الآن لضغوط العمل لساعات أطول، وهو الأمر الذي دفع بالبعض إما إلى الاستقالة، وإما إلى تقليص التزامهم بالعمل في العامين الماضيين.
وقالت «بي بي سي» إن هذا يعني أن الوباء إذا انحسر، فإن الحركة لن تتراجع، فعلى مواقع التواصل الاجتماعي الصينية ينشر المستخدمون رسائل تقول إنهم لا يريدون العودة إلى ما كانت عليه الأمور قبل الوباء، وإن لديهم الآن الثقة لمتابعة حياة أهدأ. ولفتت إلى أن ما زاد الإحساس بالتوتر لدى كثيرين أنهم نشأوا دون إخوة بسبب تطبيق السلطات سياسة الطفل الواحد.
وكذلك، يشعر كثير من الأشخاص في العشرينات والثلاثينات من العمر بالقلق من أنهم لن يتمكنوا أبداً من امتلاك منزل وإنجاب أطفال حيث أصبحت أسعار العقارات بعيدة المنال بشكل متزايد؛ بل سيتعين عليهم أيضاً رعاية والديهم المسنين.
وذكرت «هيئة الإذاعة البريطانية» أن مؤسس «مجموعة علي بابا»؛ جاك ما، تعرض في عام 2019 لانتقادات لتأييده ما يسمى نظام «996» أي أن يعمل الناس من الساعة 9:00 صباحاً حتى 9:00 مساءً، 6 أيام في الأسبوع.
وفي العام الماضي، قضت المحكمة العليا ووزارة العمل بعدم قانونية هذا النظام. ولا يزال نظام «996» هو المطلوب للنجاح على المستوى المهني، ولهذا فإنه ربما ليس من المستغرب أن يختار بعض الشباب الانسحاب تماماً من سوق العمل.
وتشير الاتجاهات الديموغرافية إلى أنه من المرجح أن تزداد الضغوط الاجتماعية على الشباب الصيني بحلول عام 2035؛ حيث تتوقع «منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية» أن 20 في المائة من سكان الصين سيكونون فوق 65 عاماً، مما سيضع ضغطاً متزايداً على الشباب لدعم الأجيال الأكبر سناً.
ولفتت «هيئة الإذاعة البريطانية» إلى أن الرئيس الصيني شي جينبينغ دعا في مقال بإحدى صحف الحزب الشيوعي إلى «منع ترسيخ الطبقات الاجتماعية، وخلق فرص لمزيد من الناس ليصبحوا أغنياء، وتشكيل بيئة إنمائية يشارك فيها الجميع».
وقالت «بي بي سي» إن هذه التوترات بين الأجيال لا تعدّ فريدة من نوعها بالنسبة إلى الصين؛ ففي كل من الولايات المتحدة وأوروبا، يتحدث الاقتصاديون عما تعرف بـ«الاستقالات الكثيرة»، حيث يتقاعد ملايين العاملين أو يستقيلون أو يرفضون تولي وظائف يعدّونها غير مجدية أو غير مجزية.
وعلقت الدكتورة لورين جونستون، الباحث المشاركة في «معهد الصين» في «كلية الدراسات الشرقية والأفريقية» بجامعة لندن، بقولها إن هناك دوافع مختلفة بالنسبة إلى الصين. وذكرت: «أولاً؛ هناك مهاجرون ريفيون شباب في بكين أو شنغهاي يدركون الآن مدى تأخرهم من حيث القدرة على جني ما يكفي من المال لشراء منزل، أو التنافس مع أطفال المدينة الذين نشأوا وهم يتحدثون الإنجليزية ويرتدون ملابس أنيقة». وتابعت أن البعض من هؤلاء ربما يفكرون الآن في العودة إلى مدنهم الأصلية والعمل في وظائف منخفضة الأجر بدلاً من ذلك ليكونوا مع عائلاتهم.
على الجانب الآخر؛ هناك أطفال لأبوين أكثر ثراءً ونجاحاً ليسوا «جائعين مثل الأطفال المتفوقين من العائلات الفقيرة».
وأضافت جونستون أن هناك حاجزاً إضافياً؛ «حيث يشعر الآباء بأنهم تحت ضغط شديد لمساعدة أطفالهم على تحقيق ذلك، فالمدرسة بمفردها ليست كافية، ولذلك يشعرون بأن عليهم دفع أموال مقابل دروس إضافية في الرياضيات، واللغة الصينية، واللغة الإنجليزية، والموسيقى، أو في التحضير لامتحانات القبول التنافسية».
وقالت «بي بي سي» إنه يبقى أن نرى كيف سينتهي كل هذا في وقت تواجه فيه الصين أوضاعاً اقتصادية صعبة مثل التباطؤ في النمو، وازدياد الديون، ويشهد قطاع العقارات تراجعاً.



عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
TT

عرض فيلم «نورة» بصالات السينما السعودية والعالمية 20 يونيو

فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)
فيلم «نورة» حقق إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية (مهرجان البحر الأحمر)

أعلنت «مؤسسة البحر الأحمر السينمائي» عرض فيلم «نورة» في صالات السينما السعودية والعالمية بتاريخ 20 يونيو (حزيران) المقبل، بعد نجاحه اللافت خلال الدورة الـ77 لـ«مهرجان كان السينمائي» مؤخراً. كان الفيلم قد عُرِض، الخميس، ضمن قسم «نظرة ما» بـ«مهرجان كان»، بوصفه أول عمل سعودي يتمكن من الوصول إلى قائمته الرسمية، وينافس في مسابقته المرموقة، محققاً إنجازاً غير مسبوق للسينما السعودية، على يد مخرجه توفيق الزايدي، وبطولة كل من ماريا بحراوي، ويعقوب الفرحان. وشهد إقبالاً جماهيرياً واسعاً، حيث نفدت تذاكره خلال ساعات قليلة، مما يؤكد إعجاب النقاد والجمهور على حدٍّ سواء.

بوستر فيلم «نورة»

وصُوِّر الفيلم بالكامل في مدينة الفن والتاريخ «العُلا»، شمال غربي السعودية، وتكون طاقم العمل بنسبة 40 في المائة من السعوديين، في إشارة واضحة للدعم الكبير الذي تحظى به الصناعة السينمائية محلياً. ويُقدم تجربة سينمائية درامية فريدة تدور أحداثها بقرية صغيرة في تسعينيات القرن العشرين، حيث تلتقي الفتاة الحالمة نورة، الفنان نادر الذي تخلى عن شغفه بالرسم ليعلم أطفال القرية. وعُرض العمل، المدعوم من «صندوق البحر الأحمر للسينما»، للمرة الأولى عالمياً في الدورة الثالثة لمهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي بجدة، ديسمبر (كانون الأول) الماضي، وحصد خلالها جائزة أفضل فيلم سعودي برعاية «فيلم العُلا».

«نورة» هو أول فيلم سعودي طويل يُصوَّر في العلا (الشرق الأوسط)

وتؤكد المؤسسة التزامها بدعم السينما العربية وإبرازها على الصعيد العالمي، حيث تقدم عبر برامجها المتنوعة؛ كـ«صندوق البحر الأحمر» و«سوق البحر الأحمر» و«معامل البحر الأحمر» فرصاً مميزة لصناع الأفلام العرب لتطوير مشاريعهم وعرضها على جمهور عالمي، بما يسهم في تعزيز مكانتها على الساحة العالمية، وفتح آفاق جديدة للمواهب.