«ميتا» تواصل جهودها التسويقية لتغيير صورتها لدى المستخدمين

شعار شركة «ميتا» (أ.ف.ب)
شعار شركة «ميتا» (أ.ف.ب)
TT

«ميتا» تواصل جهودها التسويقية لتغيير صورتها لدى المستخدمين

شعار شركة «ميتا» (أ.ف.ب)
شعار شركة «ميتا» (أ.ف.ب)

أكد الرئيس المؤسس لمجموعة «فيسبوك» مارك زوكربيرغ أن السرعة والرؤية الطويلة الأمد والاحترام يجب أن تكون أساس عمل موظفي الشركة الأم «ميتا»، في ظل الفضائح الكثيرة التي لطخت سمعة الشبكة الاجتماعية العملاقة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وعدّد زوكربيرغ عبر حسابه على «فيسبوك» القيم الجديدة التي من شأنها تجسيد التحول الذي أطلقته الشركة مع تغيير اسمها إلى «ميتا» في الخريف الماضي. وقال: «لقد كتبنا قيم الشركة سنة 2007. وقد تبيّن أنها قابلة للاستمرار طويلاً، لكنّ أموراً كثيرة تغيرت»، مضيفاً: «لدينا اليوم مجتمع عالمي وأثر واسع للغاية. وبتنا شركة تعمل في مجال الميتافيرس، نحن نبني مستقبل التواصل الاجتماعي».
ويشكل الميتافيرس ما يشبه عالماً موازياً يوصَف بأنه مستقبل الإنترنت ويمكن الولوج إليه من خلال تقنيات الواقع المعزز والافتراضي.

وكان زوكربيرغ أعلن عن هذا التغيير في وقت تمر «فيسبوك» بإحدى أسوأ المراحل في تاريخها، عندما اتهمتها موظفة سابقة في الشبكة بأنها «تعطي أولوية للأرباح على حساب سلامة المستخدمين».
وبعد سلسلة فضائح متصلة بسرية البيانات، وفيما تحقق السلطات بشأن انتهاكات محتملة على حقوق المنافسة، اعتبر البعض أن تغيير «فيسبوك» اسمها يشكل محاولة لحرف الأنظار عن مشكلاتها.
وأشار زوكربيرغ إلى أن «التحرك بسرعة» و«التركيز على الأثر الطويل الأمد» و«بناء أشياء رائعة» و«العيش في المستقبل» و«اعتماد أسلوب مباشر واحترام الزملاء» أصبحت مبادئ العمل في «ميتا»، بدل «التحلي بالجرأة» و«التركيز على الأثر».
وأعلنت «ميتا» الثلاثاء أيضاً أن الـ«news feed» (شريط الأحداث) سيصبح اسمه «feed» (شريط).
وتحاول المنصة التي تُتهم باستمرار بالتقصير في مواجهة انتشار الأخبار الكاذبة على صفحاتها، منذ الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة الابتعاد عن المحتويات السياسية للتركيز على التبادلات بين الأصدقاء وأفراد المجتمعات الذين يتشاركون اهتمامات متشابهة.


مقالات ذات صلة

«ميتا» ترفع بعض القيود المفروضة على حسابات ترمب

الولايات المتحدة​ الرئيس الأميركي السابق والمرشح الرئاسي الجمهوري دونالد ترمب يشير أثناء حديثه خلال تجمع حاشد في دورال- فلوريدا في 9 يوليو 2024 (أ.ف.ب)

«ميتا» ترفع بعض القيود المفروضة على حسابات ترمب

قالت شركة «ميتا» إنها قررت رفع بعض القيود التي كانت مفروضة على حسابي الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب على «فيسبوك» و«إنستغرام».

«الشرق الأوسط» (واشنطن )
الولايات المتحدة​ شعار منصة «ميتا» (أ.ف.ب)

وسط نزاع حول الرموز المرتبطة بغزة...«ميتا» تحظر بيع كعك يحمل رمزاً للبطيخ

اتُهمت شركة «ميتا» بالتورط في رقابة داخلية مفرطة، بعد أن حظرت بيع الكعك الذي يحمل رمزاً للبطيخ، حيث تم تفسيره على أنه رمز للعلم الفلسطيني.

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
المشرق العربي أب فلسطيني يحمل جثمان ولده الذي قُتل في غارة إسرائيلية بمستشفى شهداء الأقصى أمس (رويترز)

«ميتا» ستزيل أي منشور يسيء استخدام مصطلح «صهيوني»

أعلنت «ميتا» الشركة الأم لمنصّتي «فيسبوك» و«إنستغرام» الثلاثاء أنها ستزيل من الآن فصاعداً كل منشور يتضمّن كلمة «صهيوني»

«الشرق الأوسط» (سان فرنسيسكو)
تكنولوجيا شعار منصة «ميتا» (أ.ف.ب)

«ميتا» ستزيل المزيد من المنشورات التي تستهدف «الصهاينة»

أعلنت منصة «ميتا»، الثلاثاء، أنها ستبدأ في إزالة المزيد من المنشورات التي تستهدف «الصهاينة»؛ إذ يُستخدم المصطلح للإشارة إلى الشعب اليهودي والإسرائيليين.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
أوروبا صورة لعلم الاتحاد الأوروبي وعليه ملصق للعلامة التجارية لشركة «ميتا» (رويترز)

الاتحاد الأوروبي يتهم «ميتا» بخرق قواعد المنافسة الرقمية

اتهم المنظمون في الاتحاد الأوروبي شركة «ميتا» للتواصل الاجتماعي، اليوم (الاثنين)، بانتهاك قواعد المنافسة الرقمية الجديدة للكتلة.

«الشرق الأوسط» (لندن)

«إنذار كاذب» يتسبب في انسحاب تشارلز وكاميلا لفترة وجيزة من إحدى الفعاليات

الملك تشارلز وزوجته الملكة كاميلا خلال المشاركة في الفعالية (أ.ف.ب)
الملك تشارلز وزوجته الملكة كاميلا خلال المشاركة في الفعالية (أ.ف.ب)
TT

«إنذار كاذب» يتسبب في انسحاب تشارلز وكاميلا لفترة وجيزة من إحدى الفعاليات

الملك تشارلز وزوجته الملكة كاميلا خلال المشاركة في الفعالية (أ.ف.ب)
الملك تشارلز وزوجته الملكة كاميلا خلال المشاركة في الفعالية (أ.ف.ب)

انسحب الملك تشارلز وزوجته الملكة كاميلا لفترة وجيزة من المشاركة في فعالية في جزيرة جيرسي بعد وصول «إنذار كاذب» لأفراد الأمن بإمكانية تعرضهما لخطر ما.

وبحسب شبكة «سكاي نيوز» البريطانية، فقد قيل إن الملكة كاميلا كانت تتناول الآيس كريم خلال الفاعلية عندما قال لها أحد أفراد الحاشية الملكية شيئاً ما على انفراد.

وبعد ذلك، تم اصطحابها هي والملك إلى فندق «Pomme d'Or» القريب في عاصمة الجزيرة، سانت هيلير.

ومن المفهوم أن أحد أعضاء فريق العائلة المالكة أثار مخاوف بوجود خطر محتمل على الملك وزوجته، ولكن بعد التحقيق، تبين أنه إنذار كاذب.

وبعد فحص المكان بدقة وإجراء التحريات اللازمة، استؤنفت الزيارة بعد ذلك بوقت قصير.

وسافر الملك والملكة إلى جيرسي يوم الاثنين، قبل أن يتوجها إلى غيرنسي يوم الثلاثاء في أول زيارة لهما إلى الجزيرتين منذ اعتلاء الملك العرش.

ويأتي ذلك في الوقت الذي يواصل فيه الملك بعض واجباته العامة رغم استمرار تلقيه العلاج الخاص بالسرطان.

عاجل صحة غزة: مقتل 13 فلسطينيا وإصابة 26 آخرين في قصف إسرائيلي على خان يونس