الجزائر: مقتل ضابط وجندي في اشتباك مسلّح مع متطرفين

الجزائر: مقتل ضابط وجندي في اشتباك مسلّح مع متطرفين

الجمعة - 25 جمادى الآخرة 1443 هـ - 28 يناير 2022 مـ
جندي جزائري خلال عملية ضد متطرفين في جبال عين الدفلى غرب العاصمة الجزائر (رويترز)

أعلن الجيش الجزائري، اليوم الجمعة، أن اشتباكاً دار مساء (الخميس) في أقصى جنوب الصحراء الجزائرية قرب الحدود مع النيجر بين وحدة عسكرية ومسلحين متطرفين أسفر عن مقتل اثنين من العسكريين، أحدهما ضابط برتبة ملازم، بالإضافة إلى اثنين من المسلحين.

وقالت وزارة الدفاع في بيان نقلته وكالة الصحافة الفرنسية إنه «في إطار مكافحة الإرهاب وحماية الحدود، وعلى إثر اشتباك مع مجموعة إرهابية على الشريط الحدودي بمنطقة حاسي تيريرين بالقطاع العملياتي إن قزام (...) استشهد ليلة أمس الخميس عسكريان» هما ملازم عامل وعريف متعاقد.

وأضافت أنه خلال الاشتباك «تم القضاء على إرهابيين اثنين» ومصادرة أسلحة وذخائر.

وفي رسالة تعزية إلى ذوي العسكريين أكد رئيس أركان الجيش الفريق السعيد شنقريحة «الحرص الشديد للجيش الوطني الشعبي على مواصلة عمليات مكافحة فلول الجماعات الإرهابية وحماية حدودنا من آفة الإرهاب وكل أشكال الجريمة المنظمة عبر كافة ربوع الوطن، في كل الظروف والأحوال».

ودائماً ما يعلن الجيش الجزائري اعتقال أو مقتل إرهابيين من المتطرفين المسلحين الذين ظلوا نشطين بعد انتهاء الحرب الأهلية (1992 - 2002). وهذه «العشرية السوداء» التي شهدت مذابح بين الجماعات المتطرفة المسلحة من جهة وقوات الأمن من جهة أخرى خلفت رسمياً 200 ألف قتيل.

ورغم ميثاق السلم والمصالحة الوطنية الذي تم التوصل إليه في عام 2005، والرامي إلى طي صفحة «العشرية السوداء» (1992 - 2002)، لا تزال جماعات إرهابية مسلحة تنشط في الجزائر وتنفذ هجمات متفرقة تستهدف عادة قوات الأمن.

وكانت وزارة الدفاع قد أعلنت في الأول من يناير (كانون الثاني) أن العمليات التي نفذها الجيش خلال عام 2021 مكنته من قتل 23 إرهابياً واعتقال 222 عنصراً ينتمون إلى جماعات متطرفة.


الجزائر أخبار الجزائر الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو