سقوط 190 حوثياً وتدمير 29 آلية عسكرية بضربات لـ{التحالف»

سقوط 190 حوثياً وتدمير 29 آلية عسكرية بضربات لـ{التحالف»

إدانات لجرائم الميليشيات ودعوات لإغاثة سكان مديرية حريب
الجمعة - 25 جمادى الآخرة 1443 هـ - 28 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15767]
مقاتلان من القوات المناهضة للحوثيين في مديرية الجوبة التابعة لمحافظة مأرب (أ.ف.ب)

على وقع التقدم المتواصل لقوات «ألوية العمالقة» في المديريات الجنوبية لمحافظة مأرب، عقب تحرير مديرية حريب، واصل تحالف دعم الشرعية إسناد القوات اليمنية في أكثر من جبهة، معلناً (الخميس) مقتل العشرات من عناصر الميليشيات الحوثية بضربات جوية في 3 محافظات.

وفي الوقت الذي تواصل فيه «ألوية العمالقة» تطهير مديرية حريب من الألغام، مع تقدمها نحو مديرية الجوبة غرباً، وتوغلها في مديرية العبدية جنوباً، تصاعدت الدعوات لإغاثة المناطق المحررة حديثاً، مع إدانة الجرائم الحوثية ضد المدنيين في مأرب وتعز.

في هذا السياق، أكد «تحالف دعم الشرعية في اليمن» تنفيذ 44 عملية استهداف ضد معسكرات وتحصينات الميليشيات الحوثية في محافظات مأرب والبيضاء وتعز خلال 24 ساعة.

وأوضح التحالف في تغريد بثته «واس» أن الاستهدافات أدت إلى القضاء على 190 عنصراً إرهابياً وتدمير 29 آلية عسكرية، وذلك بالتزامن مع عمليات «ألوية العمالقة» ووحدات الجيش اليمني في مختلف الجبهات.

في غضون ذلك، ذكر الإعلام العسكري للجيش اليمني أن القوات نفذت عملية عسكرية تمكنت خلالها من تحرير قرى ومواقع مهمة في منطقة الأحطوب بمديرية مقبنة، غرب تعز، بالتزامن مع استهداف مقاتلات تحالف دعم الشرعية بعدد من الغارات الجوية مواقع وتعزيزات الميليشيا الحوثية في مناطق تقع بين مديريتي مقبنة وجبل حبشي.

أما في محافظة حجة (شمال غرب)، فذكر الإعلام العسكري أن قوات الجيش نفذت، أمس (الخميس)، كميناً محكماً استهدف عناصر الميليشيات الحوثية في جبهة عبس، حيث تم استدراجهم في منطقة بني حسن، وتم القضاء على كثير منهم، فيما سقط آخرون بعد استهدافهم بقصف مدفعي في مديرية حرض الحدودية.

وبالتوازي مع الخسائر التي تتكبدها الجماعة الحوثية، كانت أقدمت، أول من أمس (الأربعاء)، على قصف مدينة مأرب بصاروخ باليستي، ما أدى إلى مقتل وجرح 28 مدنياً، بينهم نساء وأطفال، وفق ما ذكره الإعلام الرسمي.

ونقلت وكالة «سبأ» عن مصادر طبية قولها إن الإحصائيات الأولية الواردة من المستشفيات أفادت بأن 5 مدنيين على الأقل قُتلوا، بينهم امرأة، وأصيب 23 آخرون، بينهم امرأة و5 أطفال، جراء القصف الحوثي الذي استهدف حياً سكنياً وسط مدينة مأرب.

من ناحيتها، وجهت الوحدة التنفيذية لإدارة مخيمات النازحين بمحافظة مأرب (حكومية) نداء إنسانياً للمنظمات الإغاثية والإنسانية، دعت فيه إلى سرعة تقديم المساعدات الإغاثية الطارئة لأكثر من 16 ألف أسرة من النازحين والسكان المقيمين في مديرية حريب الذين عانوا على مدى الأشهر الماضية من قطع لجميع الخدمات وإيقاف أسباب الحياة.

وقالت الوحدة في بيان، أمس (الخميس)، إن السكان في حريب والنازحين إليها «بحاجة طارئة للمساعدات الإنسانية في المجالات الإغاثية والإنسانية، وفي المجالات الفنية والتقنية للمؤسسات الخدمية كي تستعيد دورها في خدمة المواطنين».

وأوضحت أن هناك طريقين رئيسيين مفتوحين لإدخال المساعدات الإنسانية والمواد التموينية والإغاثية لسكان مديرية حريب، هما طريق مأرب - صافر - حريب، وطريق شبوة - بيحان - حريب، داعية السكان إلى الالتزام بتعليمات فرق نزع الألغام، ومخلفات الحرب والعبوات الناسفة، وعدم السير أو الاقتراب من الطرق والأماكن المشبوهة أو التي لم تبلغ عنها فرق نزع الألغام بأنها أصبحت خالية من الألغام.

في الأثناء، ذكرت المصادر الرسمية أن مجلس الوزراء اليمني استعرض، أمس (الخميس)، بالعاصمة المؤقتة عدداً من القضايا وتطورات الأحداث على المستويين الداخلي والخارجي، وناقش عدداً من الموضوعات المدرجة على جدول أعماله، واتخذ بشأنها القرارات اللازمة.

وبحسب ما نقلته وكالة «سبأ» قدم رئيس الحكومة معين عبد الملك إيجازاً شاملاً للوزراء حول التطورات المستجدة، وفي مقدمها الانتصارات المحققة في جبهات القتال ضد ميليشيا الحوثي في شبوة ومأرب وتعز وغيرها، والمسؤوليات الحكومية في إسناد هذه المعركة المصيرية، إضافة إلى الأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية والخدمية.

وشدد رئيس الحكومة اليمنية، بحسب المصادر نفسها، على «التماسك ووحدة الصف الوطني»، وقال: إن ذلك «يكتسب أهمية مضاعفة، بعد أن أدرك العالم والمجتمع الدولي أن ميليشيا الحوثي، وبإيعاز من داعميها في طهران، لم تضع السلام يوماً كخيار، وتمارس دورها كإحدى الأذرع الإيرانية لابتزاز العالم ومحاولة اتخاذ اليمن كمنصة وساحة لتهديد أمن واستقرار المنطقة والملاحة الدولية».

ونوه عبد الملك بدور تحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وجهودهم الكبيرة المساندة لعملية التحرير والإسناد الجوي الفاعل الذي ساهم بشكل كبير في تحقيق الانتصارات من خلال عملية «حرية اليمن السعيد».

وفي الاجتماع الحكومي نفسه، وجه مجلس الوزراء الوزارات المعنية بالتنسيق مع السلطات المحلية في محافظتي شبوة ومأرب، وشركاء العمل الإنساني، بتنفيذ خطط استجابة إنسانية طارئة في المديريات المحررة مؤخراً، وتطبيع الحياة فيها، وتأمين إعادة النازحين والمهجرين قسراً إلى منازلهم بعد تأمينها. ومضاعفة الجهود لتطهير المديريات والمناطق المحررة من الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها الميليشيات الحوثية الإرهابية في المنازل والمدارس والمزارع والطرقات العامة.

كما رحبت الحكومة اليمنية بتصريحات الرئيس الأميركي حول دراسة إعادة تصنيف ميليشيا الحوثي في قائمة الجماعات الإرهابية، وكذا بمواقف عدد من الدول التي باتت تدرك ضرورة وضع حد لجرائم الميليشيات الحوثية.


اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

فيديو