العاصفة الاستوائية «آنا» توقع 37 قتيلاً في مدغشقر وموزمبيق

سقف مبنى مدرسة في أنغوش بموزمبيق (إ.ب.أ)
سقف مبنى مدرسة في أنغوش بموزمبيق (إ.ب.أ)
TT

العاصفة الاستوائية «آنا» توقع 37 قتيلاً في مدغشقر وموزمبيق

سقف مبنى مدرسة في أنغوش بموزمبيق (إ.ب.أ)
سقف مبنى مدرسة في أنغوش بموزمبيق (إ.ب.أ)

أدت العاصفة الاستوائية «آنا» إلى مقتل 34 شخصاً في مدغشقر و3 أشخاص في موزمبيق، وحرمت معظم ملاوي من الكهرباء في الأيام الأخيرة، وفقاً لحصيلة نشرتها السلطات في الدول الثلاث اليوم (الثلاثاء).
تسببت العاصفة التي تشكلت شرق جزيرة مدغشقر، في هطول أمطار غزيرة أدت إلى فيضانات وانزلاقات تربة في العاصمة أنتاناناريفو، بحسب ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

ووفقاً لحصيلة نشرتها «وكالة إدارة الكوارث الطبيعية»، الثلاثاء، لقي 34 شخصاً حتفهم وشُرد 65 ألفاً منذ نهاية الأسبوع الماضي.
وبعد عبور المحيط الهندي، هطلت أمطار غزيرة بسبب العاصفة شمال ووسط موزمبيق.
ولقي 3 أشخاص حتفهم وأصيب 49 في مقاطعة زامبيزيا، وفقاً لـ«المعهد الوطني لإدارة المخاطر» في موزمبيق. وحذر «مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية» من أن العاصفة يمكن أن تؤثر على «الفئات السكانية الضعيفة التي عانت مؤخراً من الكوارث الطبيعية والنزاعات في شمال موزمبيق».

تقدر حكومة موزمبيق ووكالات الأمم المتحدة عدد المتضررين من «آنا» بنحو 500 ألف في مقاطعات نامبولا وزامبيزيا وسوفالا.
وفي ملاوي المجاورة، أغرقت العاصفة معظم البلاد في ظلام دامس الاثنين. وأرغمت الفيضانات المفاجئة شركات الكهرباء على إطفاء مولداتها.

وقال موسى غوازة، المتحدث باسم شركة توليد الكهرباء، إن «منسوب المياه مرتفع للغاية بحيث لا يمكن مواصلة التشغيل. إنها مخاطرة كبيرة». وقالت الشركة، الثلاثاء، إنها بدأت استئناف خدمة مولداتها في ملاوي.


مقالات ذات صلة

أمطار غزيرة في شرق أستراليا تسبّب فيضانات

العالم شخصان يسيران في خليج بوتاني بسيدني وسط العاصفة (أ.ف.ب)

أمطار غزيرة في شرق أستراليا تسبّب فيضانات

أدت أمطار غزيرة إلى فيضانات مفاجئة في سيدني، كبرى مدن أستراليا، اليوم السبت مما أدى إلى عمليات إنقاذ وأوامر إخلاء لعدد من الضواحي في مناطق منخفضة.

«الشرق الأوسط» (سيدني)
الولايات المتحدة​ منزل محطم جراء الإعصار في ميسوري (أ.ب)

بالصور: أعاصير تجتاح الولايات المتحدة تسبب خسائر بشرية ومادية

قُتل 21 شخصاً على الأقلّ في جنوب الولايات المتحدة حسبما أعلنت السلطات الاثنين بعدما ضربت المنطقة أعاصير قويّة تتحرك حالياً نحو شرق البلاد.

الولايات المتحدة​ سيدة تبحث عن أغراضها وسط حطام منزلها المتضرر من العاصفة التي ضربت كولومبيا تينيسي (أ.ب)

125 إعصاراً يضرب 22 ولاية أميركية بأقل من أسبوع

ذكر تقرير إخباري أن 125 إعصاراً على الأقل ضربت 22 ولاية أميركية منذ الاثنين الماضي، بينما استمر الطقس السيئ حتى الجمعة بالتوقيت المحلي في اجتياح أجزاء من الجنوب

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
آسيا أفغان يقفون وسط الوحول في منطقة فيروز ناخشير بين سامنغان ومزار شريف (أ.ف.ب)

أكثر من 200 ضحية للفيضانات في أفغانستان

أدت فيضانات مفاجئة ضربت شمال أفغانستان إلى مقتل أكثر من 200 شخص.

«الشرق الأوسط» (كابل)
أميركا اللاتينية شخصان ينقلان أشياء من منزل على دراجة مائية «جت سكي» في منطقة بورتو أليغري البرازيلية (إ.ب.أ)

استمرار الفيضانات المدمّرة في جنوب البرازيل مع تجدّد هطول الأمطار

يستعد جنوب البرازيل الذي تغمره المياه إلى حدّ كبير، لمواجهة أمطار غزيرة جديدة في نهاية الأسبوع، ما يطيل أمد الأزمة الحادة التي أودت بحياة 126 شخصاً على الأقل.

«الشرق الأوسط» (بورتو أليغري)

بوريل يطالب بالتحقيق في قصف مكتب الصليب الأحمر بقطاع غزة

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)
TT

بوريل يطالب بالتحقيق في قصف مكتب الصليب الأحمر بقطاع غزة

مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)
مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل 16 يونيو (رويترز)

دعا مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، (السبت)، إلى إجراء تحقيق في قصف دامٍ ألحق أضراراً بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في قطاع غزة.

وكتب بوريل، على منصة «إكس»: «يدين الاتحاد الأوروبي القصف الذي ألحق أضراراً بمكتب اللجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة، وأسفر عن مقتل وإصابة العشرات. ثمة حاجة إلى تحقيق مستقل، وينبغي محاسبة المسؤولين عنه».

وتتواصل المعارك بين الجيش الإسرائيلي وحركة «حماس» في القطاع غداة مقتل 22 شخصاً وإصابة 45 بجروح في إطلاق مقذوفات قرب مكتب تابع للجنة الدولية للصليب الأحمر في غزة.

كما يثير تبادل النيران بين الجيش الإسرائيلي و«حزب الله» اللبناني على الحدود الشمالية والتهديدات المتبادلة، الخشية من توسيع نطاق الحرب المتواصلة منذ أكثر من ثمانية أشهر.

وأعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، ليل الجمعة، سقوط «قذائف من العيار الثقيل» ألحقت أضراراً بمكتبها في غزة الذي يوجد في محيطه مئات المدنيين النازحين، وهو ما أدّى أيضاً إلى مقتل 22 شخصاً وجرح 45 آخرين.

وقالت، في بيان على منصة «إكس»، إن إطلاق النار بشكل خطير بالقرب من «منشآت إنسانية تعلم أطراف النزاع بمواقعها، وتحمل شارة الصليب الأحمر بوضوح، يعرّض حياة المدنيين وموظفي الصليب الأحمر للخطر».

وقالت وزارة الصحة في القطاع، الذي تديره «حماس»، إن 25 قتيلاً و50 جريحاً سقطوا في القصف الذي ألقت باللوم فيه على إسرائيل. وأشارت الوزارة إلى أن القصف الإسرائيلي «استهدف خيام النازحين في منطقة المواصي» المحيطة بمقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر.