الولايات المتحدة أوقفت زهاء مليوني مهاجر على حدودها الجنوبية في 2021

الولايات المتحدة أوقفت زهاء مليوني مهاجر على حدودها الجنوبية في 2021

الثلاثاء - 22 جمادى الآخرة 1443 هـ - 25 يناير 2022 مـ
مهاجرون من أميركا الوسطى يصطفون للعبور إلى الجانب الأميركي من الحدود (رويترز)

أوقفت السلطات الأميركية ما يقرب من 180 ألف مهاجر كانوا يحاولون دخول الولايات المتحدة من المكسيك في ديسمبر (كانون الأول)، حسبما أظهرت أرقام رسمية نشرت أمس (الاثنين)، ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للتوقيفات على الحدود الجنوبية إلى ما يقرب من المليونين، وهي حصيلة قياسية.
وسارع الحزب الجمهوري إلى اتهام الرئيس الديمقراطي جو بايدن، ونائبته كامالا هاريس، بخلق «أزمة إنسانية غير مسبوقة». وقالت رونا ماكدانيال، رئيسة اللجنة الوطنية للحزب الجمهوري، في بيان: «خلال فترة حكمهم، تزدهر الكارتيلات والمهربين، فيما مسؤولو الحدود مرهقون ومجتمعاتنا أقل أمناً».
وانخفض عدد المهاجرين الوافدين إلى الولايات المتحدة بشكل ملحوظ في بداية جائحة «كوفيد - 19»، لكن الوتيرة بدأت بالازدياد في وقت لاحق عام 2020، لترتفع بشكل كبير منذ تولي الرئيس جو بايدن منصبه في يناير (كانون الثاني) العام الماضي.
وترافق وصوله إلى البيت الأبيض مع وعد بمعاملة أكثر إنسانية تجاه المهاجرين، ما أدى إلى ازدياد وتيرة وصول مهاجرين غير مسجلين فارين من الفقر والعنف في بلدانهم. وتختلف أرقام المهاجرين في الصيف عن الأرقام الفصلية.
فالطقس البالغ الحرارة عادة يؤدي إلى تراجع عدد الساعين للعبور، غير أن وزارة الأمن الداخلي الأميركية قالت إن عدداً «غير مسبوق» من المهاجرين، نحو 200 ألف، تم اعتراضهم أثناء محاولتهم العبور بشكل غير قانوني الحدود الأميركية المكسيكية في يوليو (تموز).
ويمثل المهاجرون عبئاً إنسانياً ولوجيستياً ومالياً بالنسبة للإدارة الديمقراطية في البيت الأبيض، خصوصاً مع وعدها بعدم إعادة قاصرين يصلون دون أولياء أمر. وجهود الإدارة لإصلاح نظام الهجرة متوقفة في الكونغرس، ويتوقع أن تكون المسألة في صلب انتخابات منتصف الولاية في نوفمبر (تشرين الثاني).


أميركا مهاجرون

اختيارات المحرر

فيديو