الحريري يعلن «تعليق» نشاطه في الحياة السياسية اللبنانية

الحريري يعلن «تعليق» نشاطه في الحياة السياسية اللبنانية

الاثنين - 21 جمادى الآخرة 1443 هـ - 24 يناير 2022 مـ
رئيس الحكومة الأسبق سعد الحريري (أ.ف.ب)

أعلن رئيس الحكومة الأسبق والزعيم السني الأبرز في لبنان سعد الحريري اليوم (الاثنين) أنه لن يخوض الانتخابات البرلمانية المقبلة وأنه قرر تعليق مشاركته في الحياة السياسية، داعياً حزبه السياسي لفعل الشيء نفسه.

وشكلت خطوة الحريري الذي شغل منصب رئيس الوزراء ثلاث مرات زلزالاً سياسياً في البلاد عقب الانهيار المالي الذي تشهده البلاد منذ العام 2019، بحسب ما نقلته وكالة «رويترز» للأنباء.
https://twitter.com/saadhariri/status/1485617661182722050

وطلب الحريري، من حزبه تيار المستقبل عدم الدفع بأي مرشحين في الانتخابات، مبيناً عدة عوامل كانت وراء قراره هذا ومن ضمنها تزايد النفوذ الإيراني، في إشارة إلى «حزب الله» الذي يمتلك ترسانة ضخمة من السلاح.

وقال الحريري في كلمة بثها التلفزيون: «من باب تحمل المسؤولية أيضاً، ولأنني مقتنع بأن لا مجال لأي فرصة إيجابية للبنان في ظل النفوذ الإيراني والتخبط الدولي، والانقسام الوطني واستعار الطائفية واهتراء الدولة، أعلن التالي: أولاً، تعليق عملي بالحياة السياسية، ودعوة عائلتي في تيار المستقبل لاتخاذ الخطوة نفسها. ثانياً: عدم الترشح للانتخابات النيابية وعدم التقدم بأي ترشيحات من تيار المستقبل أو باسم التيار».
https://mobile.twitter.com/saadhariri/status/1485655069072711680

وخاطب أنصاره قائلاً: «نحن باقون بخدمة أهلنا وشعبنا ووطننا، لكن قرارنا هو تعليق أي دور أو مسؤولية مباشرة في السلطة والنيابة والسياسة بمعناها التقليدي، وسنبقى من موقعنا كمواطنين متمسكين بمشروع رفيق الحريري لمنع الحرب الأهلية والعمل من أجل حياة أفضل لجميع اللبنانيين. نحن باقون بخدمة لبنان واللبنانيين، وبيوتنا ستبقى مفتوحة للإرادات الطيبة ولأهلنا وأحبتنا من كل لبنان». 

وبدا عليه التأثر خلال تلاوته الخطاب مباشرة على التلفزيون وخلفه صورة والده.
https://mobile.twitter.com/saadhariri/status/1485651677927677958

ورث سعد الحريري العباءة السياسية لوالده رفيق الحريري بعد اغتياله عام 2005، لكن رغم أنه لا يزال يعد السياسي السني صاحب أكبر قاعدة شعبية في طائفته فقد تضاءلت حظوظه السياسية في السنوات الأخيرة.

ويأتي إعلان الحريري في الوقت الذي يعاني فيه لبنان من أزمة مالية وصفها البنك الدولي بأنها واحدة من أشد الأزمات التي سجلها العالم على الإطلاق. وفشلت الطبقة السياسية في اتخاذ خطوات لمعالجة الأزمة حتى مع سقوط غالبية السكان في براثن الفقر.

وقال الحريري في خطابه: «بعد اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، وقع الخيار علي لمواصلة مشروعه السياسي... الذي يمكن اختصاره بفكرتين أولا: منع الحرب الأهلية في لبنان، وثانياً: حياة أفضل للبنانيين. نجحت في الأولى، ولم يكتب لي النجاح الكافي في الثانية».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو