الطباعة الثلاثية الأبعاد تبني حياً كاملاً في مدينة أميركية

الطباعة الثلاثية الأبعاد تبني حياً كاملاً  في مدينة أميركية
TT

الطباعة الثلاثية الأبعاد تبني حياً كاملاً في مدينة أميركية

الطباعة الثلاثية الأبعاد تبني حياً كاملاً  في مدينة أميركية

سيشهد هذا العام بداية بناء حي سكني كامل بواسطة الطباعة الثلاثية الأبعاد في مدينة أوستن الأميركية. ويضم الحي 100 منزل مؤلف من طبقة واحدة. وتقول الشركات الثلاث المسؤولة عن تنفيذ هذا المشروع، إن وسيلة البناء هذه تتميز بالسرعة وتواضع الكلفة وانخفاض التلوث مقارنة بوسائل البناء التقليدية.
يعد هذا المشروع التطويري أكبر حي سكني مطبوع بالأبعاد الثلاثية حتى اليوم. تقف خلف هذا المشروع غير المسبوق لناحية الحجم شركات ثلاثة هي: «بياركي إنجلز غروب» الدانماركية، و«لينار» المتخصصة ببناء المنازل، و«آيكون» المطورة لتقنية البناء بالطباعة الثلاثية الأبعاد.
ويحتاج بناء المنزل الواحد إلى حوالي أسبوع. ولكن مكاسب هذه المنازل المبنية بالطباعة الثلاثية الأبعاد لا تقف عند هذا الحد، لأن سقوفها المجهزة بألواح كهروضوئية ستعزز فوائد هذا المشروع من الناحية البيئية أيضاً.
تنتج تقنية «آيكون» للطباعة الثلاثية الأبعاد منازل متينة وفعالة على صعيد الطاقة بسرعة أكبر من وسائل البناء التقليدية، فضلاً عن أنها أقل هدراً وتمنح حرية أكبر في التصميم - ما يضمن تقديم مشاريع البناء على الوقت ودون تعديلٍ بالميزانية المرصودة.
تزعم الشركة أن الطابعات قادرة على إنتاج منازل تصل مساحتها إلى 280 متراً مرباعاً، وأنها أنهت حتى اليوم طباعة الجدران التي تتراوح مقاساتها بين 37 و500 متر مربع في 24 ساعة مقسمة على عدة أيام.
وصُممت هذه المنازل المطبوعة بنفس متانة وقوة المنازل التقليدية، أي أنها تستطيع الصمود في الظروف المناخية المتطرفة. ونقل موقع «ذا ستار. كوم» عن مارتن فولكلي، أحد الشركاء في «بياركي إنجلز غروب»، أن «الطباعة الثلاثية الأبعاد قادرة على إحداث ثورة في عالم البناء لأنها قابلة للتكيف مع حجم الصناعة.


مقالات ذات صلة

«شات جي بي تي» أو «كوبايلوت»... من تختار؟ ولماذا؟

تكنولوجيا يختص «ChatGPT» بإنشاء تنسيقات نصية والإجابة عن الأسئلة في حين يركز «Copilot» على تعزيز الإنتاجية في البرمجة وتحليل البيانات (شاترستوك)

«شات جي بي تي» أو «كوبايلوت»... من تختار؟ ولماذا؟

يعتمد الاختيار بين «شات جي بي تي» و«كوبايلوت» على احتياجاتك وسياقك المحددين لذا من المهم فهم قدرات ومميزات كل منهما.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا عزز الباحثون سماعات إلغاء الضوضاء بشبكة عصبية تعتمد على الهاتف الذكي لتحديد الأصوات المحيطة والحفاظ عليها مع تصفية كل شيء آخر (شاترستوك)

سماعات رأس مانعة للضوضاء تسمعك ما تريده بذكاء

يطور باحثون أميركيون سماعات رأس ذكية مانعة للضوضاء تفرق في كثير من الأحيان بين الضوضاء في الخلفية والأصوات المهمة.

نسيم رمضان (لندن)
تكنولوجيا أعلنت «يوتيوب» أنها ستوفر الألعاب القابلة للتشغيل للمزيد من المستخدمين تدريجياً خلال الأشهر المقبلة (مدونة يوتيوب)

«يوتيوب» تطلق خدمة «الألعاب القابلة للتشغيل» لجميع المستخدمين

أطلقت «يوتيوب» مبادرة «الألعاب القابلة للتشغيل» (Playables) مقدمة بذلك تجربة لعب مبتكرة ومميزة لمستخدميها.

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا «أدوبي» تطلق أدوات «الإزالة التوليدية» و«التمويه العدسي» في «لايت روم» الآن للمستخدمين لتحرير الصور بسهولة وسرعة (لايت روم)

«أدوبي» تطلق أداة «الإزالة التوليدية» لتحرير الصور بسهولة في «لايت روم»

أعلنت «أدوبي»، الشركة الرائدة في مجال البرمجيات الإبداعية والتصميم الرقمي، عن إطلاق أداة جديدة فائقة التطور تحت اسم «الإزالة التوليدية - Generative Remove».

عبد العزيز الرشيد (الرياض)
تكنولوجيا يتاح «Gemini Advanced» الآن باللغة العربية ويمكن من خلاله الاستفادة من «Gemini 1.0 Pro» أحدث نماذج «غوغل»... (شاترستوك)

تطبيق «جيمناي» من «غوغل» متوفّر الآن باللغة العربية على الهواتف الجوالة

طرحت «غوغل» تطبيق «جيمناي» للذكاء الاصطناعي باللغة العربية على أجهزة الهاتف الجوال التي تعمل بنظامي التشغيل «آندرويد» و«آي أو إس».

نسيم رمضان (لندن)

جمجمة تكشف محاولة المصريين القدماء علاج مرض السرطان

صورة تعبيرية لجمجمة من بيكسباي/pixabay
صورة تعبيرية لجمجمة من بيكسباي/pixabay
TT

جمجمة تكشف محاولة المصريين القدماء علاج مرض السرطان

صورة تعبيرية لجمجمة من بيكسباي/pixabay
صورة تعبيرية لجمجمة من بيكسباي/pixabay

كشف فريق من العلماء من بريطانيا وإسبانيا وألمانيا، عن جمجمة مصرية، عمرها نحو 4000 سنة، تظهر عليها علامات تشير إلى خضوعها لمحاولات علاج مرض السرطان، في دراسة جديدة نشرتها مجلة «فرونتيير إن ميدسين» Frontiers in Medicine.

وقال علماء إن العلامات التي تم اكتشافها على الجمجمة من شأنها أن تكون مؤشراً على أن المصريين القدماء حاولوا إجراء عمليات جراحية على نمو الأنسجة المفرط، وبالتالي فهي إشارة على محاولتهم علاج السرطان.

وكانت الدراسات القديمة تقول بالأدلة في النصوص القديمة إن المصريين القدماء كانوا بارعين في الطب في عصرهم، إذ كان بإمكانهم علاج وتحديد الأمراض والإصابات وحتى تركيب حشوات الأسنان، لكنهم لم يفلحوا في علاج الأمراض المزمنة على غرار السرطان. وفي المقابل، أشارت الدراسة الجديدة إلى أن المصريين القدماء حاولوا ذلك.

وقام فريق دولي من العلماء بفحص جمجمتين بشريتين، يبلغ عمرهما آلاف السنين، موجودتين في مجموعة داكوورث بجامعة كامبريدج البريطانية.

وتعود الجمجمة الأولى رقم 236، التي يرجع تاريخها إلى ما بين 2687 و2345 قبل الميلاد، إلى رجل يتراوح عمره بين 30 و35 ربيعاً، فيما تعود الجمجمة الثانية «إي 270» التي يعود تاريخها بين 343 و663 إلى امرأة يزيد سنها على 50 عاماً.

وأظهر الكشف المجهري وجود ورم أساسي كبير، إضافة إلى أكثر من 30 ورماً ثانوياً أصغر حجماً منتشرة في جميع أنحاء الجمجمة، محاطة بعلامات قطع، يعتقد الباحثون أنه تم خلقها بواسطة أداة معدنية، ما يشير إلى محاولة المصريين القدماء إجراء عملية جراحية لعلاج المريض.

وقالت الألمانية تاتيانا توندينيا الباحثة في جامعة «توبينغين» Tübingen وهي واحدة من العلماء الذين أجروا الدراسة الجديدة، إنه «من خلال محاولتنا التعرف على مدى انتشار مرض السرطان في العصور القديمة، وكيف تعاملت المجتمعات القديمة معه، لاحظنا العلامات على الجمجمة تحت المجهر لأول مرة، ولم نصدق ذلك».

من جهته، أضاف المعد الرئيسي للدراسة البروفسور إدغارد كاماروس، من جامعة «سانتياغو دي كومبوستيلا» بإسبانيا: «هذا الاكتشاف يعتبر دليلاً قاطعاً على تجارب الطب المصري القديم في التعامل مع مرض السرطان أو استكشافه منذ أكثر من 4000 عام».

كما صرح المعد المشارك في الدراسة البروفسور ألبرت إيسيدرو، جراح الأورام في مستشفى جامعة «ساغرات كور» بإسبانيا، بأن «المصريين القدماء أجروا نوعاً من التدخل الجراحي المتعلق بوجود الخلايا السرطانية، ما يؤكد أن الطب المصري القديم كان يجري محاولات تجريبية لعلاج المصابين».

وقال فريق الدراسة الحديثة إن جمجمة المرأة تظهر عليها أورام سرطانية تسببت في تدمير العظام.

كما عثر الثلاثي على جروح ملتئمة جراء إصابات رضحية في الجمجمة، ما يدل على أن المرأة تلقت نوعاً من العلاج.

وخلصت الدراسة الجديدة إلى أن السرطان كان مرضاً شائعاً في الحقبات المنصرمة، علماً بأن الحياة اليوم وتقدم الناس في العمر وتعرضهم لمواد مسببة للسرطان في البيئة تزيد من خطر الإصابة بمرض العصر عند جميع الفئات العمرية.