إيران: توقيف شخص لـ«تدميره» تمثالاً للخميني

الخميني (أرشيفية)
الخميني (أرشيفية)
TT

إيران: توقيف شخص لـ«تدميره» تمثالاً للخميني

الخميني (أرشيفية)
الخميني (أرشيفية)

أوقفت السلطات الإيرانية شخصاً يشتبه بتعديه على تمثال لمؤسس الجمهورية المرشد الإيراني السابق الخميني و«تدميره»، وفق ما أفاد الإعلام الرسمي الأحد، وذلك قبل أيام من بدء إحياء الذكرى الثالثة والأربعين لذكرى الثورة.
ونقلت وكالة الأنباء الرسمية «إرنا» عن حميد رضا تأملي، المسؤول المحلي في مدينة أردستان (وسط)، قوله: «تلقينا تقريراً عن تعرض تمثال الإمام الخميني في مدينة أردستان للإساءة والتدمير أمس (السبت)».
وأضاف: «تم تحديد الشخص (الذي قام بذلك) في أسرع وقت، وإيداعه السجن».
يأتي ذلك مع استعداد إيران لإحياء الذكرى الثالثة والأربعين لقيام إيران، اعتباراً من الأول من فبراير (شباط) مع ذكرى عودة الخميني إلى البلاد بعد قرابة 14 عاماً في المنفى، وصولاً إلى الحادي عشر من الشهر ذاته، تاريخ اطاحة الثورة التي قادها بنظام الشاه.
وأوضح تأملي أنه «في الوقت الراهن، ليس بالإمكان التكهن بالدوافع المحددة لما قام به المتهم».
وتقع أردستان في محافظة أصفهان وسط إيران، ويقطنها أكثر من 15 ألف نسمة.
ويأتي تدمير تمثال الخميني، بعد زهاء أسبوعين على إعلان السلطة القضائية توقيف شخص يشتبه بضلوعه في إضرام النار بتمثال للواء قاسم سليماني بجنوب غربي البلاد، تزامناً مع الذكرى السنوية الثانية لمقتله بضربة جوية أميركية في بغداد.



إسرائيل تفرج عن 7 معتقلين من قطاع غزة

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (أ.ف.ب)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (أ.ف.ب)
TT

إسرائيل تفرج عن 7 معتقلين من قطاع غزة

تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (أ.ف.ب)
تصاعد الدخان جراء الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة (أ.ف.ب)

أفرجت السلطات الإسرائيلية، اليوم (الخميس)، عن سبعة معتقلين، بينهم امرأتان، من قطاع غزة.

وذكرت «وكالة الأنباء والمعلومات الفلسطينية» (وفا) أن المعتقلين المفرج عنهم اعتقلوا خلال عدوان الاحتلال المتواصل منذ السابع من أكتوبر (تشرين الأول) الماضي. وأفاد «الهلال الأحمر الفلسطيني» بأنه قدّم الإسعافات الأولية إلى المعتقلين المفرج عنهم من أمام حاجز «كيسوفيم» شرق دير البلح، ونقلهم إلى مستشفى شهداء الأقصى.

وكشف معتقلان من المفرج عنهم عن حجم التعذيب والتنكيل والانتهاكات التي تعرّضا لها خلال فترة اعتقالهما. ونقلت الوكالة عن المواطن محمد اللوح، أحد المفرج عنهم، قوله إنه «أمضى 30 يوماً في سجون الاحتلال تعرّض خلالها للتعذيب الشديد والضرب المبرح بشكل متواصل، والصعق بالكهرباء».

وأضاف أن «المعتقلين مكبلو الأيدي والأرجل ومعصوبو الأعين على مدار الساعة، ويُمنعون من رفع رؤوسهم، وهم محشورون في غرفة ضيقة تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة». كما أكد معتقل آخر مفرج عنه أنه «تعرّض لتعذيب بوساطة الصعق بالكهرباء عدة مرات خلال فترة اعتقاله، بالإضافة إلى الضرب والشبح، والحرمان من النوم، كما أن الطعام المقدم سيئ كماً ونوعاً».

وحسب الوكالة، «اعتقلت قوات الاحتلال خلال عدوانها المتواصل على قطاع غزة منذ السابع من أكتوبر الماضي، المئات من المواطنين، خلال اجتياحها البري شمال القطاع ووسطه وجنوبه، وأفرجت عن عدد منهم عقب اعتقالهم لأشهر أو أسابيع أو عدة أيام، في حين لا يزال مصير عدد كبير منهم مجهولاً».