«أوميكرون الخفي»... كل ما نعرفه عن سلالة «كوفيد - 19» الجديدة

«أوميكرون الخفي»... كل ما نعرفه عن سلالة «كوفيد - 19» الجديدة

الأحد - 20 جمادى الآخرة 1443 هـ - 23 يناير 2022 مـ
أشخاص يضعون الكمامات في مدينة ليستر البريطانية (رويترز)

كشفت وكالة الأمن الصحي في بريطانيا أنها تلاحظ وتراقب حالياً متحوراً جديداً من «كوفيد - 19»، أُطلق عليه اسم «أوميكرون الخفي».

وحددت وكالة الأمن الصحي المتحورة «BA.2» بأنها «متحور قيد التحقيق»، وهي الدرجة الأقل من «متحور مثير للقلق». وأشارت البيانات المبكرة إلى أن المتحورة الجديدة من «أوميكرون» قد تكون أكثر قابلية للانتقال وقادرة على التهرب من اللقاحات بشكل أفضل من السلالات السابقة للفيروس، وفق ما ذكرته صحيفة «الإندبندنت» البريطانية.

والسلالة الفرعية المكتشفة حديثاً من «أوميكرون» الأصلي «BA.1» يبدو أن لديها بعض الاختلافات التي قد تجعلها أسرع في الانتشار وأصعب في الاكتشاف.

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فمن المحتمل أن الإصابات بالمتحورة الجديدة قد تخطت الـ8000 حالة، وتم تحديدها في أكثر من 40 دولة، بما في ذلك الولايات المتحدة والهند وألمانيا وأستراليا.
https://twitter.com/aawsat_News/status/1484834236603404288

وفي بريطانيا، تم اكتشاف حوالي 426 حالة منذ ديسمبر (كانون الأول)، ويُعتقد أن الرقم الحقيقي أعلى بكثير.

ويأتي لقب «الخفي» بسبب اختلاف رئيسي مع «أوميكرون» الأصلي، فحيث إن النسخة «BA.1» كان من السهل نسبياً تتبعها بسبب «شذوذ جيني معين» تجعلها بارزة في اختبارات «بي سي آر»، إلا أن السلالة الجديدة «BA.2» لا تتمتع بهذه الميزة ما يزيد من صعوبة مراقبتها.

وهذا يعني أن اختبار الـ«بي سي آر» سيكتشف ما إذا كان الشخص مصاباً بـ«كوفيد - 19»، لكن ستحتاج العينات إلى مزيد من التحليل المعملي لتحديد ما إذا كان الشخص لديه «أوميكرون الخفي».

وحتى الآن، لا يبدو أن هناك تخوفاً كبيراً من أن تتسبب المتحورة الجديدة في موجة أخرى من العدوى، رغم «قابليتها الأعلى قليلاً للانتقال بين الأشخاص».

وحسب العلماء، «تشير الملاحظات المبكرة جداً من الهند والدنمارك إلى عدم وجود فرق كبير في الخطورة بين سلالتي (أوميكرون)»، مع توقعات بالوصول لاستنتاجات أكثر دقة في غضون أسبوع أو أسبوعين.


العالم أخبار العالم الصحة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو