أزمة أوكرانيا: ما الذي يحدث على الحدود مع روسيا؟

بوتين يسعى للحفاظ على «دائرة النفوذ»... وبريطانيا تحذّر من «مستنقع رهيب»

مدرعة روسية تتحرك على طول الطريق في شبه جزيرة القرم (أ.ب)
مدرعة روسية تتحرك على طول الطريق في شبه جزيرة القرم (أ.ب)
TT

أزمة أوكرانيا: ما الذي يحدث على الحدود مع روسيا؟

مدرعة روسية تتحرك على طول الطريق في شبه جزيرة القرم (أ.ب)
مدرعة روسية تتحرك على طول الطريق في شبه جزيرة القرم (أ.ب)

حذّرت كل من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة بأن روسيا «ستدفع ثمناً باهظاً» إذا غزت أوكرانيا. في الوقت الذي تعد فيه التوترات بين روسيا والغرب هي الأسوأ منذ الحرب الباردة، حيث قالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس إن الغزو «لن يؤدي إلا إلى مستنقع رهيب وخسائر في الأرواح».
ويتمركز حالياً أكثر من 100 ألف جندي روسي في نقاط مختلفة على طول حدودها مع أوكرانيا، الجمهورية السوفياتية السابقة، فيما يصر الرئيس فلاديمير بوتين ومسؤولوه على أنهم يقومون فقط بتدريبات عسكرية، لكن المخاوف من حدوث غزو تصاعدت منذ أواخر العام الماضي عندما أظهرت صور عبر الأقمار الصناعية أن روسيا ترسل المزيد من المعدات والأفراد إلى حدود أوكرانيا.

فماذا يحدث على الحدود الروسية - الأوكرانية؟ ولماذا التوترات شديدة الارتفاع؟ وماذا يعني ذلك بالنسبة للغرب؟

كانت أوكرانيا جزءاً من الإمبراطورية الروسية لعدة قرون قبل أن تصبح جزءاً من الاتحاد السوفياتي، وعندما تفكك الاتحاد السوفياتي مع نهاية الحرب الباردة في عام 1991، أصبحت أوكرانيا مستقلة.
وعلى الرغم من أن تاريخ أوكرانيا وروسيا المشترك يعني أن الاثنتين لا تزالان مرتبطين ثقافياً، إلا أن أوكرانيا سعت إلى النأي بنفسها عن روسيا في السنوات الأخيرة، وبدلاً من ذلك تتطلع كييف إلى الغرب للحصول على الدعم، فيما اعتبرت روسيا أن أوكرانيا «خسارة فادحة» لها.
ومع صعود فلاديمير بوتين إلى السلطة، سعى الكرملين إلى استعادة نفوذه والسيطرة على مناطقه السابقة، وبدأ هذا بمقاربة أكثر دقة في مطلع عام 2000، ولكن عندما تمت الإطاحة بمرشح بوتين المفضل في الانتخابات الأوكرانية لعام 2004 وهو فيكتور يانوكوفيتش وسط احتجاجات «الثورة البرتقالية» في كييف، بدأت الأمور تتغير، ومع صعود نجم مرشح المعارضة الموالية للغرب فيكتور يوشينكو، أصبح نهج بوتين أكثر «عدوانية».
وبلغت ذروة «العدوانية» الروسية بضم موسكو غير القانوني لشبه جزيرة القرم الأوكرانية في عام 2014.

وتمكن يانوكوفيتش من الوصول إلى السلطة بعد خمس سنوات من يوشينكو في عام 2010 وعمل لمدة أربع سنوات، لكن عندما رفض الرئيس المدعوم من الكرملين اتفاقية شراكة مع الاتحاد الأوروبي لصالح تعزيز العلاقات مع موسكو، كانت هناك احتجاجات ضخمة وأُطيح به.
وكان رد روسيا هو ضم شبه جزيرة القرم وإعلانها مستقلة عن أوكرانيا.
كما أرسلت موسكو قوات إلى منطقتي دونيتسك ولوهانسك الأوكرانيين -وهي منطقة تُعرف باسم دونباس- لدعم المتمردين الذين كانوا يحاولون الانفصال عن البلاد. وأدى القتال في دونباس، بالقرب من الحدود الروسية، إلى مقتل أكثر من 14 ألف شخص منذ عام 2014، حسبما أشار تحليل لشبكة «سكاي نيوز» البريطانية.

وفي محاولة لإنهاء الصراعات الكبرى، قادت فرنسا وألمانيا اتفاقية سلام بين الجانبين في عام 2015 لكنها فشلت في توحيد الجانبين سياسياً واستمرت التوترات على نطاق صغير منذ ذلك الحين.
في أوائل عام 2021 كانت هناك حوادث متزايدة لخرق وقف إطلاق النار لعام 2015، مما أثار مخاوف من اندلاع حرب، لكن في أبريل (نيسان)، سحبت موسكو معظم قواتها وخفّت حدة التوترات.
أين تتمركز القوات الآن؟
يوجد حالياً نحو 100 ألف جندي روسي متمركزين في نقاط مختلفة على طول الحدود الأوكرانية التي يبلغ طولها 1200 ميل.
وزعم مسؤولو المخابرات الأميركية الأسبوع الماضي أن روسيا تخطط لنشر ما يصل إلى 175 ألف جندي استعداداً لغزو محتمل قد يحدث في وقت مبكر من هذا العام.
ويتركز معظم الوجود العسكري الروسي على الحدود في المقاطعتين الشرقيتين الانفصاليتين دونيتسك ولوهانسك (دونباس) حيث يتمركز جنودها لدعم المتمردين الانفصاليين منذ عام 2014، كما كان هناك أيضاً وجود عسكري كبير في شمال أوكرانيا في مناطق مثل كلينتسي وييلنيا.
وكشفت صور عبر الأقمار الصناعية أيضاً عن نشاط عسكري روسي في مناطق شمال شرق الحدود الأوكرانية. وأظهرت صور الأقمار الصناعية من يلنيا، المتاخمة أيضاً لبيلاروسيا، في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021 أن روسيا تزيد من وجودها العسكري، الأمر الذي أثار مخاوف من اندلاع حرب، نظراً لموقعها الاستراتيجي بالقرب من العاصمة الأوكرانية كييف.

ولا يزال عشرات الآلاف من القوات الروسية متمركزين داخل أراضي شبه جزيرة القرم التي تم ضمها، حيث كشفت صور عبر الأقمار الصناعية عن عمليات انتشار كبيرة لقوات هناك في نوفمبر من العام الماضي. وأعرب مسؤولون أوكرانيون مراراً وتكراراً عن مخاوفهم بشأن الوجود الروسي على الحدود، بينما يصر الكرملين على أنه مجرد «تدريب عسكري».

ماذا تريد روسيا؟
بعد صعوده إلى السلطة في عام 2000، سعى فلاديمير بوتين إلى الحفاظ على «دائرة النفوذ» الروسية على أوكرانيا وبيلاروسيا، إذ ينظر الرئيس الروسي إلى أي هجوم على أي من الدولتين على أنه هجوم مباشر على السيادة الروسية.
وعدَّ التحليل أن بوتين يخشى أن يؤدي تورط الغرب في الدولتين، أوكرانيا وبيلاروسيا، إلى قيام ديمقراطية جديدة على أعتاب روسيا، مما دفع موسكو إلى إصدار «قائمة مطالب» من شأنها أن تقلل من النفوذ الغربي في المنطقة، منها ألا تصبح أوكرانيا أبداً عضواً في حلف شمال الأطلسي «الناتو»، وأن الطرفين ينهيان تحالفهما الأمني، وتقليص أعداد قوات «الناتو» في أوروبا الشرقية. ووصفت الولايات المتحدة وحلفاء غربيون آخرون مثل هذه المطالب بأنها «غير مشجعة وغير معقولة على الإطلاق».

وفي محاولة لتهدئة التوترات، شارك وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن في محادثات الأزمة مع المسؤولين الروس، بمن فيهم وزير الخارجية سيرغي لافروف، هذا الأسبوع، وحتى الآن، أشار الغرب إلى أنه سيكون على استعداد لمناقشات أكثر مرونة حول كيفية إجراء التدريبات العسكرية داخل المنطقة وموقع الصواريخ.

ماذا تريد أوكرانيا؟
تصر أوكرانيا على أن موسكو لا تستطيع التحكم فيما إذا كانت كييف تقترب من أن تصبح عضواً في «الناتو» أو التحالفات الغربية الأخرى، وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن روسيا تحاول زعزعة استقرار البلاد في محاولة للإطاحة به، محذراً من احتمال أي غزو عسكري محتمل من روسيا.
وعانت أوكرانيا من أزمة نقص في الطاقة في الشتاء، بعد أن فرضت روسيا عقوبات شديدة على واردات الوقود.

ما دور المملكة المتحدة في الصراع؟
نشرت المملكة المتحدة 2000 قاذفة صواريخ مضادة للدبابات و 30 من قوات النخبة للمساعدة في تدريب القوات المسلحة الأوكرانية في مواجهة غزو روسي جديد محتمل.
شوهدت طائرة نقل تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني من طراز C - 17 وهي تحلّق ذهاباً وإياباً بين المملكة المتحدة وأوكرانيا منذ يوم الاثنين، وفقاً لبرنامج تتبع الرحلات الجوية.
وتمد المملكة المتحدة أوكرانيا بأسلحة تتمثل في أنظمة مضادة للدبابات للمساعدة في تدريب القوات المسلحة الأوكرانية في مواجهة أي غزو روسي محتمل، حيث شوهدت طائرة نقل تابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني من طراز «بوينغ سي - 17 غلوب ماستر 3»، وهي تحلق ذهاباً وإياباً بين المملكة المتحدة وأوكرانيا منذ يوم الاثنين، وفقاً لبرنامج تتبع الرحلات الجوية.

يتم نشر الأسلحة والأفراد كجزء من برنامج «أوروبيتال» وهو البرنامج التدريبي الخاص بالجيش الأوكراني من المملكة المتحدة الذي تم وضعه منذ عام 2015 بعد ضم شبه جزيرة القرم.
شدد وزير الدفاع بن والاس على أن الوجود العسكري البريطاني في أوكرانيا مخصص فقط «للدفاع عن النفس»، وقال هذا الأسبوع: «إنها ليست أسلحة استراتيجية ولا تشكل أي تهديد لروسيا. وستستخدم في الدفاع عن النفس وسيعود أفراد المملكة المتحدة الذين يقدمون التدريب في مرحلة مبكرة إلى المملكة المتحدة بعد إتمام البرنامج».

كيف يمكن أن تؤثر الأزمة على العلاقات مع الغرب؟
وعدّت الشبكة البريطانية «سكاي نيوز» أن النزاع الكامل بين روسيا وأوكرانيا سيكون له عواقب وخيمة على العلاقات الدولية، وسوف يعمّق الأعمال العدائية بين موسكو والولايات المتحدة والمملكة المتحدة وحلف شمال الأطلسي والدول الغربية الأخرى بتحالف «الناتو».
وقالت وزيرة الخارجية البريطانية ليز تروس، خلال زيارتها لأستراليا، «إن الغزو لن يؤدي إلا إلى مستنقع رهيب وخسائر في الأرواح، كما نعلم من الحرب السوفياتية الأفغانية والصراع في الشيشان. نحن سنواصل مع حلفائنا الوقوف إلى جانب أوكرانيا ونحثّ روسيا على وقف التصعيد والانخراط في مناقشات هادفة. ما يحدث في أوروبا الشرقية مهم للعالم».
وهدد الأمين العام لحلف «الناتو»، ينس ستولتنبرغ، روسيا في ديسمبر (كانون الأول) بفرض عقوبات اقتصادية و«قيود سياسية»، واصفاً خطر حدوث غزو وشيك لأوكرانيا بأنها «لحظة حاسمة للأمن الأوروبي» وأعرب عن دعمه المستمر لـ«الردع والدفاع والحوار المشترك».

* ماذا عن الولايات المتحدة؟
ومن جانبها، أعلن مسؤولون أمس (السبت) وصول شحنة من المساعدات العسكرية الأمريكية الجديدة إلى كييف، مما يضيف جانبا جديدا إلى الوضع المتوتر.
وهبطت طائرة شحن أمريكية في مطار بالعاصمة كييف خلال الليل، حسبما أعلنت السفارة الأمريكية هناك على تويتر أمس (السبت).
وكان على متن الطائرة 90 طنا "من المساعدات الفتاكة، بما في ذلك ذخيرة للمدافعين عن خط المواجهة في أوكرانيا". وكان الرئيس الأميركي جو بايدن قد أمر بهذا الدعم.
ونشرت السفارة صورا تظهر الطائرة فى إثناء تفريغ حمولتها. وأضاف أن هذه هي المرة الأولى من بين عدة شحنات.
وبعد دعوات من أوكرانيا للحلفاء الغربيين، أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا ودول البلطيق إرسال أسلحة إلى أوكرانيا، تشمل خصوصا صواريخ مضادة للطائرات والدبابات.

كان الرئيس بايدن صرح بأن روسيا سوف تدفع ثمنا باهظا حال غزت أوكرانيا، فيما أفاد تقرير لوكالة «أسوشييتد برس» أن بايدن لا يخطط للرد على أي غزو روسي آخر لأوكرانيا بإرسال قوات قتالية، وعدّت الوكالة أن بايدن يمكنه متابعة مجموعة من الخيارات العسكرية «الأقل دراماتيكية» بما في ذلك دعم المقاومة الأوكرانية بعد الغزو.
وعدّت «أسوشييتد برس» أن الأساس المنطقي لعدم انضمام الولايات المتحدة مباشرةً إلى حرب روسيا وأوكرانيا أن الولايات المتحدة ليست ملزمة بموجب معاهدة تجاه أوكرانيا، وستكون الحرب مع روسيا «مقامرة هائلة»، بالنظر إلى قدرتها على التوسع في أوروبا، وزعزعة استقرار المنطقة، والتصعيد إلى درجة مخيفة تتمثل في المخاطرة بوقوع تبادل نووي.
 



عملية طعن جديدة في سيدني

رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز (في الوسط) يقف مع رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز كريس مينز (الرابع على اليمين) ومسؤولين آخرين في أثناء استعدادهم لترك الزهور خارج مركز تسوق ويستفيلد بوندي جنكشن بسيدني الأحد (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز (في الوسط) يقف مع رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز كريس مينز (الرابع على اليمين) ومسؤولين آخرين في أثناء استعدادهم لترك الزهور خارج مركز تسوق ويستفيلد بوندي جنكشن بسيدني الأحد (أ.ف.ب)
TT

عملية طعن جديدة في سيدني

رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز (في الوسط) يقف مع رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز كريس مينز (الرابع على اليمين) ومسؤولين آخرين في أثناء استعدادهم لترك الزهور خارج مركز تسوق ويستفيلد بوندي جنكشن بسيدني الأحد (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز (في الوسط) يقف مع رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز كريس مينز (الرابع على اليمين) ومسؤولين آخرين في أثناء استعدادهم لترك الزهور خارج مركز تسوق ويستفيلد بوندي جنكشن بسيدني الأحد (أ.ف.ب)

أصيب أربعة أشخاص بجروح في حادث طعن خلال قداس كان يبث مباشرة في كنيسة بغرب سيدني، أمس (الاثنين)، بعد يومين من مقتل ستة أشخاص وجرح 12 آخرين في هجوم بسكين في مركز تجاري شرق المدينة.

وأكدت الشرطة الأسترالية اعتقال شخص بعد أن اقترب رجل من مذبح كنيسة آشورية، وراح يطعن الكاهن ما أثار ذعر المصلين الذين بدأوا بالصراخ. ووسط حالة الفوضى سارع عدد من المصلين للاحتماء، فيما حاول آخرون السيطرة على المهاجم.

وبينما ألقت الشرطة القبض على رجل واقتادته إلى مكان غير معلوم بعد الواقعة التي حدثت في واكلي التي تقع على بُعد 30 كيلومتراً غرب حي الأعمال المركزي في المدينة، احتشدت مجموعات كبيرة من الناس خارج الكنيسة، مطالبين الشرطة بإحضار منفذ الهجوم. وقالت مصادر إعلامية إن الشرطة أطلقت رذاذ الفلفل لتفريق الحشود نحو الشوارع القريبة.


واشنطن: «حماس» هي الحاجز والعقبة أمام وقف إطلاق النار في غزة

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يُلقي كلمة في العاصمة الأميركية واشنطن 12 أبريل 2024 (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يُلقي كلمة في العاصمة الأميركية واشنطن 12 أبريل 2024 (إ.ب.أ)
TT

واشنطن: «حماس» هي الحاجز والعقبة أمام وقف إطلاق النار في غزة

وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يُلقي كلمة في العاصمة الأميركية واشنطن 12 أبريل 2024 (إ.ب.أ)
وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن يُلقي كلمة في العاصمة الأميركية واشنطن 12 أبريل 2024 (إ.ب.أ)

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ماثيو ميلر، اليوم (الاثنين)، إن إسرائيل قطعت «شوطاً كبيراً»، لكن «حماس» هي العائق أمام التوصل إلى اتفاق من شأنه أن يؤدي إلى وقف القتال في غزة وإطلاق سراح الرهائن.

وأضاف ميلر في مؤتمر صحافي أن الولايات المتحدة لا تزال تسعى للتوصل إلى اتفاق، حسب وكالة «رويترز» للأنباء.


أكبر مسؤول أمني روسي يناقش توترات الشرق الأوسط مع إسرائيل

أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف (رويترز)
أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف (رويترز)
TT

أكبر مسؤول أمني روسي يناقش توترات الشرق الأوسط مع إسرائيل

أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف (رويترز)
أمين مجلس الأمن القومي الروسي نيكولاي باتروشيف (رويترز)

ذكرت وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء، الاثنين، أن نيكولاي باتروشيف أمين مجلس الأمن القومي الروسي ناقش التوترات المتصاعدة في الشرق الأوسط مع رئيس مجلس الأمن القومي الإسرائيلي تساحي هنغبي.

ووفق «رويترز»، قال مجلس الأمن الروسي إن باتروشيف أشار إلى ضرورة التزام جميع الأطراف بضبط النفس لمنع تصعيد الصراع.

وقال الكرملين في وقت سابق، الاثنين، إنه يشعر بقلق بالغ بشأن تصاعد التوترات في الشرق الأوسط عقب الهجوم الذي شنته إيران بصواريخ وطائرات مسيَّرة على إسرائيل في مطلع الأسبوع.


4 جرحى بعملية طعن جديدة في كنيسة بسيدني

رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز (في الوسط) يقف مع رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز كريس مينز (الرابع على اليمين) ومسؤولين آخرين في أثناء استعدادهم لترك الزهور خارج مركز تسوق ويستفيلد بوندي جنكشن بسيدني الأحد (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز (في الوسط) يقف مع رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز كريس مينز (الرابع على اليمين) ومسؤولين آخرين في أثناء استعدادهم لترك الزهور خارج مركز تسوق ويستفيلد بوندي جنكشن بسيدني الأحد (أ.ف.ب)
TT

4 جرحى بعملية طعن جديدة في كنيسة بسيدني

رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز (في الوسط) يقف مع رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز كريس مينز (الرابع على اليمين) ومسؤولين آخرين في أثناء استعدادهم لترك الزهور خارج مركز تسوق ويستفيلد بوندي جنكشن بسيدني الأحد (أ.ف.ب)
رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز (في الوسط) يقف مع رئيس وزراء ولاية نيو ساوث ويلز كريس مينز (الرابع على اليمين) ومسؤولين آخرين في أثناء استعدادهم لترك الزهور خارج مركز تسوق ويستفيلد بوندي جنكشن بسيدني الأحد (أ.ف.ب)

قالت خدمات الطوارئ إن 4 أشخاص يتلقون العلاج من «إصابات لا تهدد حياتهم» بعد تعرضهم للطعن خلال قداس بكنيسة في غرب سيدني، الاثنين. ويأتي الحادث بعد يومين فقط من هجوم بسكين في مركز تجاري بشرق سيدني أدى إلى مقتل ستة أشخاص. وأظهرت لقطات مباشرة الهجوم الذي وقع الاثنين، خلال قداس في كنيسة آشورية غرب المدينة، عندما اقترب رجل من المذبح، ورفع ذراعه اليمنى وطعن الكاهن بسكين، مما أثار الذعر بين المصلين الذين بدأوا بالصراخ. وبدا أن عدداً من الأشخاص هرعوا للمساعدة. وقالت خدمة الإسعاف لوكالة الصحافة الفرنسية إن أربعة رجال تتراوح أعمارهم بين 20 و70 عاماً يتلقون العلاج من إصابات. وقالت وسائل إعلام محلية إن الحادث وقع في كنيسة الراعي الصالح. وكانت الشرطة الأسترالية قد أعلنت اعتقال رجل عقب الحادثة.

إلى ذلك، أعلنت الشرطة الأسترالية (الاثنين) أنها تحقق في الأسباب التي دفعت برجل يبلغ 40 عاماً يعاني اضطراباً نفسياً، لاستهداف نساء بسكين كبير في مركز تجاري في سيدني وقتل 6 أشخاص وجرح 12 آخرين. وبين القتلى 5 نساء، وكذلك معظم الجرحى.

وأظهرت مقاطع مصوَّرة نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي المهاجم جويل كاوتشي، وهو يتجول غير حليق ويطارد ضحايا معظمهم من الإناث في مركز وستفيلد الكبير للتسوق عند تقاطع بونداي، بعد ظهر السبت.

وقالت مفوضة شرطة مقاطعة نيو ساوث ويلز، كارن ويب، إن «الفيديوهات تتحدث عن نفسها، وهذا بالتأكيد أحد خيوط التحقيق بالنسبة لنا».

عرض شريط أسود على دار الأوبرا بسيدني 15 أبريل 2024 دليلاً على احترام ضحايا الهجوم على مركز التسوق في ويستفيلد (أ.ف.ب)

وأضافت هيئة البث الوطنية «إيه بي سي»: «بالنسبة لي وللمحققين، يثير ذلك الاهتمام، أي إن الجاني ركّز على النساء وتجنب الرجال».

وشددت على أن الشرطة ما زالت غير قادرة على معرفة ما كان يدور في ذهن المهاجم الذي أردته شرطية برصاصها.

وأضافت: «لهذا السبب من المهم الآن أن يخصص المحققون متسعاً من الوقت للتحدث إلى من يعرفونه». ويشير حساب كاوتشي على «فيسبوك» إلى أنه من توومبا قرب بريزبين، ودرس في ثانوية المنطقة وجامعتها.

ويقول والداه إنه كان يعاني اضطرابات نفسية منذ كان مراهقاً. وقال والده أندرو كاوتشي، لوسائل إعلام محلية، إنه «مفجوع» ولا يعلم الأسباب التي دفعت بابنه إلى القتل.

وأضاف متحدثاً قرب منزله في كوينزلاند: «سخّرت نفسي لخدمة ابني عندما علمت أنه يعاني اضطراباً نفسياً».

يتفاعل الناس بالقرب من نصب تذكاري مؤقت خارج مركز التسوق تكريماً لضحايا عملية الطعن في سيدني (إ.ب.أ)

ورجح أن يكون ابنه استهدف نساء في المقام الأول «لأنه كان يريد صديقة، ولا يتمتع بمهارات اجتماعية وكان محبطاً». وتابع: «هو ابني وأنا أحب وحشاً... بالنسبة لكم هو وحش، لكنه شخص مريض جداً».

وقالت الشرطة إن بين النساء الضحايا أُم تبلغ 38 عاماً سلّمت طفلتها التي كانت تنزف لغرباء قبل نقلها إلى المستشفى حيث فارقت الحياة. والطفلة في حالة خطيرة وترقد في مستشفى في سيدني.

والرجل الوحيد الذي قُتل باكستاني يبلغ 30 عاماً، وكان يعمل حارس أمن عندما تعرض للطعن.

ولا يزال 8 من الجرحى في المستشفى بعضهم حالته خطيرة. طعن كاوتشي ضحاياه خلال نحو نصف ساعة قبل أن تطارده الشرطية إيمي سكوت وتقتله.

ويُعتقد أن كاوتشي توجه إلى سيدني قبل شهر تقريباً واستأجر وحدة تخزين صغيرة في المدينة، كانت تحتوي على مقتنيات شخصية. وقال والداه إنه كان يعيش في سيارة ونُزل، وكان يتواصل معهما بين الحين والآخر عبر الرسائل النصّية.

امرأة تضع الزهور على نصب تذكاري مؤقت خارج مركز التسوق في سيدني تكريماً لضحايا عملية الطعن (إ.ب.أ)

وأمام مركز التسوق في بونداي وُضعت باقات الزهور تكريماً للضحايا، ونُكست الأعلام في جميع أنحاء البلاد حداداً، وأضيئت دار الأوبرا في سيدني بشريط أسود، مساء الاثنين. وقال رئيس الوزراء أنتوني ألبانيزي، إنه تحدث إلى عائلات الضحايا.

وقال لإذاعة «إيه بي سي» إن «وجود عدد أكبر من النساء بين القتلى مثير للقلق بالطبع، نشعر بالحزن على كل ضحية»، ووعد بفتح الشرطة تحقيقاً «شاملاً»، وإجراء تحقيق قضائي عام في الحادث حسبما قال رئيس وزراء مقاطعة نيو ساوث ويلز، كريس مينز، للصحافيين. وأضاف أن التحقيق سينظر في استجابة الشرطة وفي التحقيق الجنائي، وكذلك في اتصالات المهاجم السابقة مع السلطات الصحية بالمقاطعة.


حادث طعن جديد في سيدني... إصابة كاهن و3 آخرين بجروح واعتقال المهاجم

صورة مقتبسة من فيديو متداول للحظة الهجوم على الكاهن في سيدني (تويتر)
صورة مقتبسة من فيديو متداول للحظة الهجوم على الكاهن في سيدني (تويتر)
TT

حادث طعن جديد في سيدني... إصابة كاهن و3 آخرين بجروح واعتقال المهاجم

صورة مقتبسة من فيديو متداول للحظة الهجوم على الكاهن في سيدني (تويتر)
صورة مقتبسة من فيديو متداول للحظة الهجوم على الكاهن في سيدني (تويتر)

ذكرت وسائل إعلام أسترالية محلية، اليوم (الاثنين)، أن كاهناً وعدداً من الأشخاص الآخرين تعرضوا للطعن خلال احتفال دينيّ كان يُبَثّ عبر الإنترنت في سيدني.

وقالت الشرطة في سيدني اليوم، إن عدداً من الأشخاص أُصيبوا، مشيرةً إلى أن أفرادها ألقوا القبض على رجل وهو يتجاوب مع الشرطة في التحقيقات.

وأشارت خدمات الطوارئ إلى أن أربعة أشخاص يتلقون العلاج من «إصابات لا تهدد حياتهم» بعد تعرضهم للطعن.

وأظهرت لقطات مباشرة الهجوم الذي وقع، الاثنين، خلال قداس في كنيسة آشورية غرب المدينة، عندما اقترب رجل من المذبح، ورفع ذراعه اليمنى وطعن الكاهن بسكين، مما أثار الذعر بين المصلين الذين بدأوا بالصراخ. وبدا أن عدداً من الأشخاص هرعوا للمساعدة.

يأتي الحادث بعد يومين من هجوم طعن آخر في مركز تجاري في سيدني أدى لمقتل 6 أشخاص.

وقالت الشرطة، في وقت سابق اليوم، إنها تحقق في الأسباب التي دفعت الرجل الذي يبلغ 40 عاماً ويعاني اضطراباً نفسياً، لاستهداف نساء بسكين كبير.

وأظهرت مقاطع مصوَّرة نُشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، المهاجم جويل كاوتشي، وهو يتجول غير حليق ويطارد ضحايا معظمهم من الإناث في مركز وستفيلد الكبير للتسوق عند تقاطع بونداي بعد ظهر السبت الماضي. وقالت مفوضة شرطة مقاطعة نيو ساوث ويلز، كارن ويب، إن «الفيديوهات تتحدث عن نفسها، وهذا بالتأكيد أحد خيوط التحقيق بالنسبة لنا».


الشرطة: منفّذ «هجوم سيدني» ركّز على النساء وتجنّب الرجال

وضع مئات الأشخاص الزهور بالقرب من مكان الحادث في مركز ويستفيلد بوندي جانكشن التجاري (إ.ب.أ)
وضع مئات الأشخاص الزهور بالقرب من مكان الحادث في مركز ويستفيلد بوندي جانكشن التجاري (إ.ب.أ)
TT

الشرطة: منفّذ «هجوم سيدني» ركّز على النساء وتجنّب الرجال

وضع مئات الأشخاص الزهور بالقرب من مكان الحادث في مركز ويستفيلد بوندي جانكشن التجاري (إ.ب.أ)
وضع مئات الأشخاص الزهور بالقرب من مكان الحادث في مركز ويستفيلد بوندي جانكشن التجاري (إ.ب.أ)

قالت الشرطة الأسترالية، اليوم الاثنين، إن المهاجم الذي قتل ستة أشخاص طعناً في مركز تسوق مزدحم في ضاحية بوندي الساحلية بسيدني ربما كان يستهدف النساء، في الوقت الذي أعلنت البلاد الحداد على الضحايا ووضع مئات الأشخاص الزهور بالقرب من مكان الحادث.

وفي الهجوم، الذي وقع يوم السبت في مركز ويستفيلد بوندي جانكشن التجاري، قُتل خمسة من الأشخاص الستة وأغلبية المصابين الاثني عشر من النساء.

وقالت كارين ويب مفوضة شرطة ولاية نيو ساوث ويلز، لهيئة الإذاعة الأسترالية: «من الواضح بالنسبة لي، ومن الواضح للمحققين، أن الجاني ركز على النساء وتجنب الرجال».

وأضافت، وفقاً لوكالة «رويترز»: «المقاطع المصورة تتحدث عن نفسها، أليس كذلك؟ هذا بالتأكيد مدعاة للتساؤل بالنسبة لنا».

ووصف شهود كيف قام المهاجم جويل كوتشي (40 عاماً)، الذي كان يرتدي سروالاً قصيراً وقميصاً لدوري الرجبي الوطني الأسترالي، بالركض عبر المركز التجاري حاملاً سكيناً. وقُتل المهاجم على يد المفتشة إيمي سكوت التي تصدت له بمفردها بينما كان في حالة هياج.

وقالت الشرطة إن كوتشي كان يعاني من مشاكل تتعلق بالصحة النفسية في الماضي، ولم يكن هناك ما يشير إلى أن الهجوم له دوافع آيديولوجية.

والرجل الوحيد الذي قُتل خلال الهجوم هو حارس الأمن البالغ من العمر (30 عاماً) في المركز التجاري ويُدعى فراز طاهر، ووصل إلى أستراليا العام الماضي لاجئاً من باكستان، وفقاً لبيان صادر عن الجماعة الإسلامية الأحمدية في أستراليا التي كان ينتمي لها.

وقالت حكومة نيو ساوث ويلز إنها ستتبرع بمبلغ 18 مليون دولار أسترالي (12 مليون دولار) لإجراء تحقيق مستقل في الحادث، لكن رئيس وزراء الولاية كريس مينز استبعد أي تغيير في القواعد التي من شأنها أن تسمح لحراس الأمن الخاص بحمل الأسلحة النارية.

وجرائم العنف مثل حادث الطعن الذي وقع يوم السبت نادرة في الدولة التي يبلغ عدد سكانها نحو 27 مليون نسمة، والتي لديها بعض من أكثر قوانين الأسلحة والسكاكين صرامة في العالم.

وتم تنكيس العلم الوطني الأسترالي في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك في مبنى البرلمان وجسر ميناء سيدني، لتأبين للضحايا. كما سيتم إضاءة أشرعة دار الأوبرا في سيدني بشريط أسود مساء اليوم الاثنين.


منفذ «هجوم سيدني» كان يعاني مشكلات صحية

الشرطة تطوق المنطقة المحيطة بمركز ويستفيلد بونداي جانكشن التجاري الذي وقع به الحادث (إ.ب.أ)
الشرطة تطوق المنطقة المحيطة بمركز ويستفيلد بونداي جانكشن التجاري الذي وقع به الحادث (إ.ب.أ)
TT

منفذ «هجوم سيدني» كان يعاني مشكلات صحية

الشرطة تطوق المنطقة المحيطة بمركز ويستفيلد بونداي جانكشن التجاري الذي وقع به الحادث (إ.ب.أ)
الشرطة تطوق المنطقة المحيطة بمركز ويستفيلد بونداي جانكشن التجاري الذي وقع به الحادث (إ.ب.أ)

أعلنت الشرطة الأسترالية أن رجلاً في الأربعين من العمر يعاني اضطراباً نفسياً هو منفّذ هجوم بالسكين في مركز تجاري في سيدني السبت أوقع ستة قتلى، وعدداً من الجرحى، مستبعدة أن تكون له دوافع إرهابية.

وقالت الشرطة في ولايتي نيو ساوث ويلز وكوينزلاند إن المهاجم، الذي ذكرت الشرطة أنه جويل كوتشي، معروف للشرطة في كوينزلاند، وإن الشرطة تحدثت مع أسرته بعد هجوم السبت. وتعرفت أسرة المهاجم عليه، وتواصلت مع الشرطة بعد مشاهدة تقارير إخبارية عن الهجوم.

وقالت أسرة المهاجم إن أفعاله صدمتهم، وعبروا عن تعازيهم لذوي القتلى، وأضافت في بيان «أفعال جويل مروعة بحق، وما زلنا نحاول استيعاب ما حدث... لقد عانى من مشكلات في الصحة النفسية والعقلية منذ أن كان مراهقاً».

وقال أنتوني كوك، مساعد رئيس الشرطة في ولاية نيو ساوث ويلز «لا تتوفّر لنا في هذه المرحلة أيّ عناصر، أو أيّ معلومات، أو أيّ أدلّة، أو أيّ بلاغات تدفع إلى الظنّ أن دوافع خاصة أو عقيدة ما» كانت وراء فعلته، لكن «نعلم أن المهاجم عانى... مشكلات صحة نفسية». وتعرّض المهاجم كوتشي للمطاردة، وأردته قتيلاً شرطية تلقت إشادة على ما قامت به.


غوتيريش: العالم لا يتحمل المزيد من الحروب

غوتيريش خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الهجوم الإيراني على إسرائيل في نيويورك اليوم (أ.ف.ب)
غوتيريش خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الهجوم الإيراني على إسرائيل في نيويورك اليوم (أ.ف.ب)
TT

غوتيريش: العالم لا يتحمل المزيد من الحروب

غوتيريش خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الهجوم الإيراني على إسرائيل في نيويورك اليوم (أ.ف.ب)
غوتيريش خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الهجوم الإيراني على إسرائيل في نيويورك اليوم (أ.ف.ب)

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، اليوم (الأحد)، إن الوقت قد حان للابتعاد عن حافة الهاوية والكف عن أي أعمال قد تقود لمواجهات عسكرية واسعة في الشرق الأوسط، وفق ما أفادت به «وكالة أنباء العالم العربي».

وأضاف غوتيريش خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي حول الهجوم الإيراني على إسرائيل: «لا بد من نزع فتيل التوتر ووقف التصعيد وممارسة أقصى قدر من ضبط النفس».

وتابع: «السلام والأمن الإقليميان والعالميان يتعرضان للتقويض كل ساعة والعالم لا يستطيع تحمل المزيد من الحروب»، محذراً من أن شعوب المنطقة تواجه «خطراً حقيقياً لنشوب صراع شامل مدمر». وأكد الأمين العام للأمم المتحدة أن القانون الدولي يحظر الأعمال الانتقامية التي تشمل استخدام القوة.

وأعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أوفير غندلمان، فجر اليوم، أن إسرائيل اعترضت الغالبية العظمى من الصواريخ الباليستية الإيرانية التي دخلت المجال الجوي الإسرائيلي، فيما قال الجيش الإسرائيلي إنه لا ينصح السكان في أي منطقة في إسرائيل بالاستعداد للاحتماء، في إشارة إلى نهاية التهديد الذي تشكله الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية.

وأضاف المتحدث عبر منصة «إكس»: «تم إطلاق أكثر من 200 تهديد جوي حتى الآن على إسرائيل. تم اعتراض العشرات من صواريخ كروز والطائرات المسيرة الإيرانية خارج حدود إسرائيل».


«مجموعة السبع» تؤكد «الدعم الكامل» لإسرائيل بعد الهجوم الإيراني

جانب من الاجتماع الافتراضي لقادة «مجموعة السبع» اليوم (رويترز)
جانب من الاجتماع الافتراضي لقادة «مجموعة السبع» اليوم (رويترز)
TT

«مجموعة السبع» تؤكد «الدعم الكامل» لإسرائيل بعد الهجوم الإيراني

جانب من الاجتماع الافتراضي لقادة «مجموعة السبع» اليوم (رويترز)
جانب من الاجتماع الافتراضي لقادة «مجموعة السبع» اليوم (رويترز)

أكد قادة دول «مجموعة السبع»، في ختام اجتماع عبر الفيديو، اليوم الأحد، «الدعم الكامل لإسرائيل وشعبها»، على أثر الهجوم الذي شنته إيران، مشددين على «التزامهم بأمنها». وقال القادة، في بيان أصدرته الرئاسة الإيطالية للمجموعة: «نعرب عن تضامننا ودعمنا الكامل لإسرائيل وشعبها، ونكرر التزامنا بأمنها».

وأبدى قادة المجموعة «استعدادهم لاتخاذ تدابير» ضد إيران؛ «رداً على خطوات جديدة لزعزعة الاستقرار»، وذلك وفق بيان أصدرته الرئاسة الإيطالية للمجموعة. وقال القادة: «نطالب إيران وحلفاءها بوقف هجماتهم، ونحن مستعدّون لاتخاذ تدابير جديدة، الآن، رداً على خطوات جديدة لزعزعة الاستقرار». من جانبه، أعلن رئيس «المجلس الأوروبي»، شارل ميشال، أن قادة «مجموعة السبع أدانوا، بالإجماع، الهجوم غير المسبوق من إيران على إسرائيل»، مشدداً على «وجوب أن يلتزم جميع الأطراف ضبط النفس».

وكتب المسؤول الأوروبي، عبر منصة «إكس»، على أثر المباحثات: «مع قادة (مجموعة السبع)، ندّدنا، بالإجماع، بالهجوم غير المسبوق من إيران على إسرائيل. على جميع الأطراف أن يلتزموا ضبط النفس. نواصل جميعاً جهودنا لاحتواء التصعيد. إن وضع حد للأزمة في غزة في أسرع وقت، خصوصاً عبر وقف فوري لإطلاق النار، سيُحدث فرقاً»، موضحاً أن الوضع في الشرق الأوسط سيكون أيضاً موضع بحث، خلال قمة الاتحاد الأوروبي المقررة الأربعاء والخميس المقبلين.

أعلن المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أوفير غندلمان، فجر اليوم، أن إسرائيل اعترضت الغالبية العظمى من الصواريخ الباليستية الإيرانية التي دخلت المجال الجوي الإسرائيلي، في حين قال الجيش الإسرائيلي إنه لا ينصح السكان في أي منطقة في إسرائيل بالاستعداد للاحتماء، في إشارة إلى نهاية التهديد الذي تشكله الصواريخ والطائرات المُسيّرة الإيرانية.

وأضاف المتحدث، عبر منصة «إكس»: «جرى إطلاق أكثر من 200 تهديد جوي حتى الآن على إسرائيل. جرى اعتراض العشرات من صواريخ (كروز)، والطائرات المُسيّرة الإيرانية خارج حدود إسرائيل».


الشرطة الأسترالية تحدد هوية منفذ الهجوم على مركز تجاري بسيدني

رئيس وزراء نيو-ساوث ويلز كريس مينز (على اليمين) ومفوض الشرطة كارين ويب (على اليسار) يخاطبان وسائل الإعلام في مكان حادثة الطعن الجماعي الذي وقع في 13 أبريل في «بوندي جانكشن» في سيدني (إ.ب.أ)
رئيس وزراء نيو-ساوث ويلز كريس مينز (على اليمين) ومفوض الشرطة كارين ويب (على اليسار) يخاطبان وسائل الإعلام في مكان حادثة الطعن الجماعي الذي وقع في 13 أبريل في «بوندي جانكشن» في سيدني (إ.ب.أ)
TT

الشرطة الأسترالية تحدد هوية منفذ الهجوم على مركز تجاري بسيدني

رئيس وزراء نيو-ساوث ويلز كريس مينز (على اليمين) ومفوض الشرطة كارين ويب (على اليسار) يخاطبان وسائل الإعلام في مكان حادثة الطعن الجماعي الذي وقع في 13 أبريل في «بوندي جانكشن» في سيدني (إ.ب.أ)
رئيس وزراء نيو-ساوث ويلز كريس مينز (على اليمين) ومفوض الشرطة كارين ويب (على اليسار) يخاطبان وسائل الإعلام في مكان حادثة الطعن الجماعي الذي وقع في 13 أبريل في «بوندي جانكشن» في سيدني (إ.ب.أ)

أعلنت الشرطة الأسترالية أن رجلاً في الأربعين من العمر يعاني اضطراباً نفسياً هو منفّذ هجوم بالسكين في مركز تجاري في سيدني أوقع ستة قتلى وعدداً من الجرحى، مستبعدة أن تكون له دوافع إرهابية.

أعضاء الجماعة الإسلامية في أستراليا يصلون أمام الزهور التي تُركت خارج مركز التسوق «ويستفيلد» في سيدني بعد يوم من قيام رجل يبلغ من العمر 40 عاماً مصاب بمرض عقلي بالتجول في مركز التسوق (أ.ف.ب)

وقال أنتوني كوك مساعد رئيس الشرطة في لاية نيو-ساوث ويلز: «لا تتوفّر لنا في هذه المرحلة أيّ عناصر أو أيّ معلومات أو أيّ أدلّة أو أيّ بلاغات تدفع إلى الظنّ أن دوافع خاصة أو عقيدة ما» كانت وراء فعلته. لكن «نعلم أن المهاجم عانى... مشاكل صحة نفسية»، بحسب كوك الذي أشار إلى أن الرجل المعروف من الشرطة أتى من ولاية كوينزلاند (شمال شرقي). وتعرّض المهاجم جويل كاوتشي للمطاردة وأردته قتيلاً شرطية تلقت إشادة على ما قامت به.

واستبعدت شرطة سيدني الأحد الإرهاب أو الآيديولوجيا كدافع بعد أن قتل رجل ستة أشخاص في هجوم طعن السبت في أحد أكثر مراكز التسوق ازدحاماً في المدينة.

رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز ورئيس وزراء نيو-ساوث ويلز كريس مينز ينضمان إلى سياسيين آخرين حيث يضعون الزهور في مكان حادثة الطعن الجماعي يوم السبت في سيدني (أ.ف.ب)

ووصف شهود كيف أن الرجل، الذي ذكرت الشرطة الأحد أن اسمه جويل كاوتشي، كان يرتدي سروالاً قصيراً وقميصاً لدوري الرجبي الوطني الأسترالي. وشوهد وهو يهرول في المركز التجاري حاملاً سكيناً ويهاجم الناس بشكل عشوائي. وحاول بعض المتسوقين والموظفين في المركز التجاري منعه، ولجأت الحشود إلى المتاجر المغلقة. وأفادت التقارير بأن المهاجم البالغ من العمر 40 عاماً طعن ستة أشخاص وأصاب 12 على الأقل قبل أن تقتله واحدة من كبار أفراد الأمن عندما واجهته.

رجل شرطة يقف بالقرب من حاجز طريق يقع خارج مركز تسوق «ويستفيلد» في سيدني الأحد (أ.ف.ب)

وأفادت كارين ويب، المسؤولة في شرطة ولاية نيو-ساوث ويلز، بمقتل ست نساء ورجل في هذه الحادثة. وكان الرجل باكستاني الأصل وفي الثلاثين من العمر، بحسب ما أفادت الجمعية الوطنية الباكستانية - الأسترالية.

ونُقل 12 شخصاً إلى المستشفى، من بينهم رضيع في شهره التاسع هو في حال «خطرة لكن مستقرّة»، بحسب الشرطة. غير أن والدته توفيت متأثّرة بإصابتها.

امرأة تترك الزهور خارج مركز التسوق في سيدني بعد يوم من هجوم الطعن (أ.ف.ب)

ووقعت الحادثة في مركز «ويستفيلد بونداي جانكشن» التجاري الكبير الذي كان مكتظّاً بالمتسوّقين بعد ظهر السبت. ويبدو أن المهاجم أقدم على فعلته بمفرده، بحسب ما صرّح رئيس الوزراء الأسترالي أنتوني ألبانيز خلال مؤتمر صحافي، مشيراً إلى أن «المشاهد المروّعة من (بونداي جانكشن) تفوق كلّ كلام وتصوّر».

وأشاد ببسالة أشخاص هبّوا إلى نجدة غيرهم وبأداء الشرطية التي تحدّت الخطر، مصرّحاً: «هي بالطبع بطلة. وهي من دون شكّ أنقذت أرواحاً بفعلتها». وكشف العاهل البريطاني الملك تشارلز الثالث، وهو رأس الدولة في أستراليا، عن «الروعة» من جرّاء هذا الهجوم «السافه».

وأعرب البابا فرنسيس عن «عميق الحزن» الذي سبّبه له الهجوم «السافه».

حالة هلع

كانت برانجول بوكاريا قد انتهت من العمل وبصدد التسوق عند وقوع الهجوم. وهرعت إلى متجر مجاور واحتمت في إحدى الغرف. وقالت لـ«وكالة الصحافة الفرنسية»: «كان الأمر مخيفاً، بعض الأشخاص كانوا يبكون». وهربت من مخرج طوارئ مع متسوقين آخرين وموظفين، وصولاً إلى طريق خلفية. ووصفت مشاهد «فوضى» في حين كان الناس يركضون والشرطة تنشط في المنطقة. وصرّحت: «أنا على قيد الحياة وأشعر بالامتنان».

أما ريس كولميناريس، فهي كانت في طريقها إلى النادي الرياضي عندما رأت «الناس يركضون ويصرخون» على مقربة منها.

وقالت لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» إنها سمعت الناس يقولون إن أشخاصاً تعرضوا للطعن فركضت إلى متجر مجاور مع أكثر من عشرة أشخاص آخرين. وكشفت: «أخذونا إلى الطابق السفلي (إلى غرفة) وأغلقوا المحلّ»، مُقرّة: «المشهد مخيف، أطفال وكبار في السن وأشخاص في كراسي متحركة في كل مكان». وصرّحت ممرّضة من سيدني بأنها ركنت سيّارتها ثم سمعت أحداً «يصيح بالركض».

واحتمى عدّة أشخاص في متجر استهلاكي حيث بقوا مدة ساعة تقريباً. وكشف شهود آخرون لـ«وكالة الصحافة الفرنسية» عن حالة هلع سادت المركز، في حين حاول أشخاص الاحتماء، وسعت الشرطة لتأمين المنطقة. ونادراً ما تحدث هجمات مماثلة في أستراليا. وفي نوفمبر (تشرين الثاني) 2018، قام رجل يحمل سكّيناً بقتل شخص وجرح اثنين في أحد شوارع ملبورن قبل أن ترديه الشرطة قتيلاً، في اعتداء تبنّاه تنظيم «داعش».