تلقي جرعات معززة مختلفة بعد «سينوفاك» يزيد الحماية ضد «أوميكرون»

تلقي جرعات معززة مختلفة بعد «سينوفاك» يزيد الحماية ضد «أوميكرون»

الأحد - 20 جمادى الآخرة 1443 هـ - 23 يناير 2022 مـ
لقاح سينوفاك الصيني (رويترز)

توصلت دراسة جديدة أجراها باحثون من البرازيل وجامعة أكسفورد، إلى أن الخلط بين لقاح سينوفاك الصيني والجرعة المعززة من لقاحات كورونا الأخرى يزيد من الحماية ضد متغير «أوميكرون».

وبحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء، فقد أجريت الدراسة على 1240 شخصاً من البرازيل فوق سن 18 عاماً سبق أن تلقوا جرعتين من لقاح «سينوفاك» قبل 6 أشهر على الأقل.

وتم تقسيم المشاركين إلى 4 مجموعات، الأولى تلقت جرعة معززة من لقاح «سينوفاك»، والثانية من لقاح «فايزر»، في حين تلقت الثالثة جرعة من «أسترازينيكا» والرابعة من «جونسون».


وأشار الباحثون إلى أنه في حين أن مستويات الأجسام المضادة لدى أولئك الذين تلقوا جرعة ثالثة من «سينوفاك» قد زادت بعد 28 يوماً من التطعيم، فإن هذه المستويات كانت أعلى بكثير لدى الأشخاص الذين تلقوا جرعات معززة من اللقاحات الثلاثة الأخرى، خصوصاً لقاح «فايزر» الذي زاد مستويات الأجسام المضادة 152 مرة.

وكتب الباحثون في نتائج دراستهم، التي نشرت في مجلة «ذا لانست» العلمية، أن المزج بين لقاح «سينوفاك» والجرعات المعززة من اللقاحات الأخرى، أدى إلى تعزيز المناعة ضد كورونا وضد متغيرات «دلتا» و«أوميكرون».

وقالت الدكتورة سو آن كوستا كليمنس، التي شاركت في الدراسة: «ستوجه هذه البيانات البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط لإعداد برامج التعزيز الأفضل لحماية سكانها قدر الإمكان من الفيروس ومتغيراته».

وتعد نتائج هذه الدراسة مبشرة لشركة «سينوفاك»، حيث إنها تحمل دليلاً على فاعلية الجرعة المعززة من لقاح الشركة في التصدي لأوميكرون، حتى إن كانت هذه الفاعلية أقل من فاعلية المعززات الأخرى.

وأثار كثير من الدراسات الشكوك حول فاعلية لقاح «سينوفاك» ضد «أوميكرون»، حتى بعد تلقي الجرعة المعززة.

وكانت أحدث هذه الدراسات، دراسة قام بها باحثون في جامعة «ييل» الأميركية وجمهورية الدومينيكان، ونُشرت نتائجها في العدد الأخير من دورية «نيتشر ميدسين»، وأشارت إلى عدم فاعلية جرعتي لقاح «سينوفاك» في التصدي لـ«أوميكرون».


برازيل فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو