«نزاهة» تستثمر «الجنادرية» للاقتراب من المجتمع

«نزاهة» تستثمر «الجنادرية» للاقتراب من المجتمع

تقيم مسرحا للأطفال ينمي مشاعر الصدق والأمانة
السبت - 7 شهر ربيع الثاني 1435 هـ - 08 فبراير 2014 مـ رقم العدد [ 12856]

تسعى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، إلى الاقتراب أكثر من المواطنين في الفعاليات الشعبية، من خلال حضورها بجناح خاص في المهرجان الوطني للتراث والثقافة، الذي يعقد في الثاني عشر من فبراير (شباط) الحالي، ويستقطب شرائح اجتماعية واسعة.
وأشارت «نزاهة» إلى أنها تهتم بتوعية الجمهور ضد الفساد، وتعزيز السلوك الأخلاقي، عن طريق تنمية الوازع الديني للحث على النزاهة ومحاربة الفساد، وتنمية الشعور بالمواطنة، وحماية المال العام، والمرافق، والممتلكات العامة، انطلاقا مما تضمنته الاستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد.
ومن ضمن مناشط الهيئة التي ستقدمها في المهرجان، تهيئة مسرح تفاعلي للأطفال، يهدف إلى تعزيز القيم النبيلة لديهم كالصدق والأمانة واحترام النظام والمحافظة على الممتلكات العامة والخاصة.
وكان محمد الشريف، رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد، قد طلب من وزارة التعليم العالي، إعداد مدونة سلوك، تحض الطالب الجامعي على التحلي بمكارم الأخلاق، والنزاهة، والمسؤولية، في خطوة تهدف إلى تفعيل دورهم في إرساء النزاهة والتأسيس لها مستقبلا في التعاملات الحكومية.
وسجلت الهيئة، خلال الفترة الأخيرة، حضورها في الندوات وحلقات النقاش واليوم العالمي للنزاهة، إضافة إلى طلبها لقاء أعضاء مجلس الشورى، وهو ما حدث بالفعل، إلا أنها استمعت منهم لانتقادات واسعة، وحملوها المسؤولية فيما يخص الشعور الذي سرى لدى المواطنين بأن دورها تشخيص الخلل وليس معالجته، ولم يحو نظامها أي مواد تخول لها الحق في ممارسة دور أكبر في حفظ المال العام، على الرغم من أنها شاركت في صياغته، وهو ما واجهه مسؤولو الهيئة بالقول: «إن اللوائح صدرت في وقت قياسي، ولم تستغرق صياغتها أكثر من شهر واحد، بينما صدرت الموافقة عليها خلال 45 يوما، وهو أمر نادر على مستوى أنظمة الدولة».
وطالب مراقبون بإيجاد قناة اتصال فاعلة بين «نزاهة» والمجتمع، وحذروها من السير على درب نظرائها من الأجهزة الرقابية، ومنها ديوان المراقبة العامة الذي لا تهتم الجهات الحكومية بتدابيره الرقابية، أومبدأه في المساءلة.
من جانب آخر، تأتي مشاركة منطقة نجران بالمهرجان الوطني للتراث والثقافة في قرية نجران التراثية، وستزخر بأنشطة ثقافية وتراثية تبرز ما تحتويه المنطقة من موروث ثقافي واجتماعي متنوع أمام زوار القرية طوال أيام المهرجان.
وأوضح إبراهيم آل سدران رئيس لجنة المنطقة المشاركة بمهرجان (الجنادرية 29) أن الأنشطة والفعاليات التي ستقام بقرية نجران التراثية بالجنادرية ستكون متنوعة وتحاكي المورث النجراني الثقافي والتاريخي كاستعراض المباني النجرانية بأنواعها المختلفة والمقتنيات التراثية القديمة النجرانية كالملابس والحلي والأسلحة وأدوات الزراعة والأدوات المنزلية والمصنوعات الجلدية والفخارية إضافة إلى تواجد عدد من الحرفيين من أبناء المنطقة الذين يشتغلون على إنتاج الصناعات التقليدية التي كانت تشتهر بها منطقة نجران كصياغة الفضة، والحدادة، والخرازة، والحياكة، وفتل الحبل، وصناعة الخصف، وصقل الجنابي والسيوف، وصناعة الطبول، ونجارة الصحاف، وخياطة الملابس الرجالية والنسائية عبر أجنحة خاصة بهم.


اختيارات المحرر

فيديو