الأسواق متخبطة بعد «تصحيح ناسداك»

الأسواق متخبطة بعد «تصحيح ناسداك»

تراجعات حادة بفعل موجة بيع عالمية
السبت - 19 جمادى الآخرة 1443 هـ - 22 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15761]
فتحت المؤشرات الرئيسية في «وول ستريت» على انخفاض الجمعة في طريقها لثالث أسبوع على الأقل من التراجع (رويترز)

تراجعت أسواق الأسهم الرئيسية بشدة، يوم الجمعة، مع موجة بيع عالمية بفعل مخاوف مرتبطة بوتيرة تشديد البنوك المركزية السياسة النقدية وضعف البيانات الاقتصادية.

وبدأت المخاوف عندما أغلق مؤشر «ناسداك» يوم الأربعاء 10.7 في المائة أدنى من أعلى مستوى له على الإطلاق في نوفمبر (تشرين الثاني)، ما يؤكد أنه في حالة تصحيح. ثم هبطت المؤشرات الرئيسية في بورصة «وول ستريت» يوم الخميس، وتلاشى صعود الأسهم في أواخر الجلسة تحت ضغط من تحول المستثمرين إلى بحث ما إذا كانت الأسهم ستصبح صفقات بعد عمليات بيع في بداية العام.

وفتحت المؤشرات الرئيسية في «وول ستريت» على انخفاض الجمعة، وباتت في طريقها لثالث أسبوع على الأقل من التراجع، بعد أن أدت توقعات ضعيفة من «نتفليكس» إلى هبوط أسهم شركة البث المباشر ومثيلاتها.

وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 13.70 نقطة أو 0.04 في المائة إلى 34701.69 نقطة. وفتح مؤشر ستاندرد آند بورز 500 على انخفاض 11.35 نقطة أو 0.25 في المائة عند 4471.38. في حين انخفض مؤشر ناسداك المجمع 107.80 نقطة أو 0.76 في المائة إلى 14046.22 عند جرس الافتتاح.

وفي أوروبا، انخفض المؤشر ستوكس 600 الأوروبي عصر الجمعة 1.4 في المائة في موجة بيع واسعة النطاق، متجهاً صوب أسوأ أداء يومي في قرابة أسبوعين، إذ يترقب المستثمرون الاجتماع المقبل لمجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) لمعرفة تفاصيل عن كيفية تعامله مع ارتفاع التضخم. إلى جانب ذلك، قفزت أسعار المستهلكين في منطقة اليورو بوتيرة قياسية في ديسمبر (كانون الأول)، بفعل زيادة أسعار الطاقة وأزمات سلاسل الإمداد.

واتجه المؤشر ستوكس 600 صوب ثالث تراجع أسبوعي على التوالي متأثراً بانخفاض قطاع التكنولوجيا بأكثر من 2 في المائة، بسبب مخاوف من رفع أسعار الفائدة الأميركية بوتيرة أسرع من المتوقع قبل اجتماع المركزي الأميركي.

وتراجع سهم شركة التعدين الإنجليزية الأسترالية ريو تينتو 3.1 في المائة، بعدما سحبت صربيا تراخيصها للتنقيب عن الليثيوم بسبب مخاوف مرتبطة بالبيئة، الأمر الذي يؤثر سلباً على طموح الشركة في أن تصبح أكبر مورد للمعدن في أوروبا.

وانخفض سهم «إيرباص» 1.5 في المائة، بعدما قالت الشركة إنها ألغت عقداً مع الخطوط الجوية القطرية لتوريد 50 طائرة من طراز إيه 321 نيو. وهوى سهم «سيمنس إنرجي» 11.4 في المائة، بعد أن خفضت الشركة توقعاتها إثر تحذير وحدتها سيمنس جاميسا لصناعة توربينات الرياح من أزمات مطولة في سلاسل الإمداد، ما يجدد الضغوط على الشركة الألمانية للاستحواذ على الوحدة بالكامل. وتراجع سهم سيمنس جاميسا 12.5 في المائة، لينضم إلى سهم سيمنس إنرجي، ليسجلا أسوأ أداء على المؤشر ستوكس 600.

كما تراجعت أسهم اليابان متأثرة بخسائر قطاع التكنولوجيا، بعد تراجع المؤشر «ناسداك» 1 في المائة، مساء الخميس، بفعل مخاوف مرتبطة بالتضخم ورفع أسعار الفائدة، وهو ما قوض الشهية للمخاطرة.

وأغلق المؤشر نيكي منخفضاً 0.9 في المائة إلى 27522.26 نقطة، بعدما نزل بأكثر من 2 في المائة في وقت سابق من الجلسة. وتراجع المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.59 في المائة إلى 1927.18 نقطة. وفقد نيكي 2.1 في المائة خلال الأسبوع، وهي أكبر خسارة في سبعة أسابيع، في حين تراجع المؤشر توبكس 2.5 في المائة في أسوأ أداء خلال ثمانية أسابيع.

وتصدرت الأسهم المرتبطة بالرقائق الإلكترونية الخسائر، ونزل سهم طوكيو إلكترون 6.2 في المائة، في حين تراجع سهم أدفانتست 3.98 في المائة. وانخفض سهم تويوتا موتورز 2.48 في المائة بعدما قالت الشركة المصنعة للسيارات إنها ستبطئ وتيرة الإنتاج في 11 مصنعاً باليابان، بسبب زيادة الإصابات بـ«كوفيد – 19» بين العاملين بتلك المصانع وفي شركات توريد قطع السيارات.

ورغم توقعات بفرض قيود أوسع نطاقاً على الانتقالات بفعل زيادة كبيرة وسريعة في الإصابات بالمرض، فإن أسهم الطيران والسكك الحديدية كانت ضمن الأعلى ربحاً بين المؤشرات الفرعية. وزاد مؤشر قطاع الطيران 3.84 في المائة، في حين ارتفع مؤشر السكك الحديدية 1.54 في المائة. وقفز سهم «إيه. إن. إيه هولدنغر» 3.73 في المائة، في حين زاد سهم كيسي إلكتريك 3.48 في المائة.

من جانبه، حوم الذهب قرب أعلى مستوياته في شهرين، الجمعة، إذ عزز التضخم والمخاطر الجيوسياسية المعدن النفيس الذي يعد ملاذاً آمناً، بينما يتجه البلاديوم لتحقيق أفضل أسبوع له منذ مارس (آذار) بفضل قوة الطلب.


أميركا الإقتصاد الأميركي

اختيارات المحرر

فيديو