مصري يقضي يومين وسط درجة حرارة 50 تحت الصفر

مصري يقضي يومين وسط درجة حرارة 50 تحت الصفر

داخل خيمة مستكشف القطب الجنوبي
السبت - 19 جمادى الآخرة 1443 هـ - 22 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15761]
سليمان يتجه لدخول الخيمة التي رفع عليها العلم المصري (الباحث أحمد سليمان)

قضى الباحث المصري بمعهد «كالتك» بأميركا، ومختبر الدفع النفاث التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أحمد سليمان، يومين داخل خيمة، متخلياً عن مكان إقامته في مركز البحوث العلمية بالقطب الجنوبي، حيث يوجد هناك منذ أربعة أشهر، ضمن مهمة علمية لاكتشاف أسرار اللحظات الأولى من عمر الكون. وعادةً ما يسعى الباحثون في ختام مهامهم العلمية بمركز بحوث القطب الجنوبي إلى تجربة الإقامة لفترة من الزمن داخل الخيمة التي تحاكي تلك التي أقام فيها النرويجي روال أموندسن، ثاني مستكشفي القطب الجنوبي النرويجي، صاحب الصورة الشهيرة لعَلَم النرويج فوق الخيمة، ولكن هذا العام لم يأخذ زمام المبادرة سوى الباحث المصري. وقال سليمان لـ«الشرق الأوسط» إن «الوقت الأمثل لتنفيذ تلك التجربة يكون في شهر ديسمبر (كانون الأول)، حيث تكون درجة الحرارة وقتها في القطب الجنوبي (30 تحت الصفر)، وهو معدل مقبول بالنسبة لهذا المكان، ولكن في هذا التوقيت من العام على مشارف دخول فصل الشتاء في القطب الجنوبي تكون درجة الحرارة (50 تحت الصفر)، لذلك لا يفضّل كثير من الباحثين خوض غمار التجربة في هذا التوقيت».
ويوفر مركز أبحاث القطب الجنوبي هذه الخيمة التي تحاكي خيمة روال أموندسن، المصنّعة من جلد مقوّى بالخارج ومبطنة بالقطن من الداخل لمنع دخول أي هواء بارد، كما توجد أغطية مناسبة للأرض، لمنع البرودة، وهذا يجعل الحياة ممكنة داخل الخيمة التي تبلغ درجة الحرارة خارجها (50 تحت الصفر). ويضيف سليمان: «ما على الباحث إلا أن يطلب الخيمة ويقوم بنصبها، ويتم تزويده بوسائل اتصال لا سلكية بالطوارئ، كي يتمكن من طلب المساعدة إذا واجه أي ظرف طارئ، كما يتعين توضيح موعد عودته، بحيث إذا تأخر عن موعد العودة، يكون ذلك مؤشراً على مواجهته لمشكلة، فيتحرك له المسعفون».
ورغم احتمالات الخطورة التي كان يمكن أن يتعرض لها فإن سليمان لم يتردد لحظة في خوض هذه التجربة التي وصفها بأنها كانت «مميزة جداً وفريدة من نوعها»، لكونه يوجد كأول أول عربي ومسلم في نفس المكان الذي وطأته أقدام المستكشفون قبل 110 أعوام.
يقول سليمان: «قضيت أغلب وقتي طيلة اليومين في الصلاة وقراءة القرآن، وكنت أردد دوماً الآية الكريمة في سورة الكهف (حتى إذا بلغ مطلع الشمس وجدها تطلع على قوم لم نجعل لهم من دونها سِتراً)، فأرض القطب الجنوبي في هذا التوقيت لا تغيب عنها الشمس، فهي في نهار دائم». وجاءت هذه التجربة في ختام المهمة البحثية التي يشارك فيها باحثون من عده جامعات أميركية، ويسعون من خلالها إلى البحث في نشأة الكون عن طريق رصد موجات عمرها مليارات السنين تسمى موجات الخلفية الإشعاعية للكون وموجات الجاذبية التضخمية وقياس خواصها الفيزيائية، وهذه الموجات تعطينا معلومات كثيرة عمّا حدث في بداية الكون ولحظة الانفجار العظيم، وكيف تكونت العناصر الأساسية التي تدخل في تكوين كل شيء حولنا.


مصر أميركا أخبار مصر

اختيارات المحرر

فيديو