مختصون: إطلاق «بوتيك» يعزز مكاسب القطاع السياحي من خلال إحياء التراث

مختصون: إطلاق «بوتيك» يعزز مكاسب القطاع السياحي من خلال إحياء التراث

الجمعة - 18 جمادى الآخرة 1443 هـ - 21 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15760]

في الوقت الذي أعلن فيه الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي، رئيس مجلس إدارة صندوق الاستثمارات العامة، أمس (الخميس) عن إطلاق «مجموعة بوتيك»، التي تهدف إلى تطوير وإدارة وتشغيل سلسلة من القصور التاريخية والثقافية الشهيرة في السعودية، أكد مختصون لـ«الشرق الأوسط» أن المشروع يعزز الجانب السياحي للبلاد إقليمياً ودولياً وهي خطوة مهمة للنهوض بالقطاع الذي يسعى الى تحقيق مستهدفات رئيسية ضمن رؤية 2030.
وبين المختصون أن صندوق الاستثمارات العامة يشهد نقلات نوعية من حيث المشاريع المستهدفة لتنويع مصادر الدخل للبلاد، مؤكدين أن هذه التجربة ناجحة في العديد من دول العالم وسوف تحظى بخاصية مختلفة لإحياء الطابع التراثي السعودي الأصيل.
وقال ماجد الحكير المدير العام والرئيس التنفيذي لشركة عبد المحسن الحكير لـ«الشرق الأوسط»، إن إطلاق ولي العهد «مجموعة بوتيك» خطوة مهمة نحو تعزيز الجانب السياحي في السعودية عبر المزيد من مشاريع نوعية فريدة تمَكن الزوار من خوض تجربة مختلفة جاذبة تعكس مكانة البلاد إقليمياً ودولياً كوجهة سياحية وثقافية رائدة.
وأضاف الحكير، أن صندوق الاستثمارات العامة يمضي نحو مستهدفاته في إطلاق مشاريع ضخمة تسهم في تنمية الاقتصاد المحلي وتنويع مصادر الدخل للبلاد، مبيناً أن تطوير سلسلة من القصور التاريخية والثقافية في السعودية وتحويلها إلى فنادق بوتيك فائقة الفخامة تعد خطوة مهمة لتنويع الفرص التي تحظى بها السوق السياحية.
وأشار المدير العام والرئيس التنفيذي لشركة عبد المحسن الحكير، إلى أن هذه التجربة موجودة في كثير من دول العالم وتحظى بخاصية للعيش في ضيافة تاريخية ومختلفة، وفي الوقت نفسه إحياء لأماكن تراثية تعكس الطابع السعودي الأصيل.
من جانبه، أوضح المستشار في القطاع السياحي محمد المعجل أن «مجموعة بوتيك» التي أطلقها الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ستكون خطوة جديدة نوعية في تطوير القطاع السياحي الفندقي في السعودية لتكون وجهة لكل الباحثين عن الزيارات التاريخية وتجربة المعيشة والإقامة في القصور من هذا النوع مع ضيافة فائقة الفخامة.
وواصل المستشار المعجل الحديث بقوله إن القصور التاريخية حينما يستشعر السائح عبق التاريخ والأحداث من خلال تحول هذه القصور إلى فنادق فخمة سوف تكون جاذبة للسياح وهي فكرة متميزة، خاصة إذا حافظت على عراقة الماضي وقصة تاريخه ستصنع منه حاضراً ومستقبلاً عالي الفخامة، مؤكداً أن السعودية تمتلك العديد من القصور التاريخية مما يعزز فرص «مجموعة بوتيك» للكشف عن المزيد من الفرص السياحية في البلاد لتعود إيجاباً على الاقتصاد الوطني.
ويعد قطاع السياحة من القطاعات المستهدفة لتحقيق رؤية السعودية 2030 من خلال مساهمته في 3 محاور، هي «مجتمع حيوي» عبر الترويج للبلاد، وكذلك «اقتصاد مزدهر» عبر مساهمته بنسبة 15 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، والمحور الأخير المتمثل في «وطن طموح» لتعزيز فاعلية الحكومة.


السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

فيديو