أسباب غير شائعة للسعال لدى الأطفال

أسباب غير شائعة للسعال لدى الأطفال

منها الحساسية وارتجاع حموضة المعدة والتهاب الحنجرة
الجمعة - 18 جمادى الآخرة 1443 هـ - 21 يناير 2022 مـ رقم العدد [ 15760]

مع قدوم موسم الشتاء، يعاني معظم الأطفال من نوبات متكررة من السعال؛ سواء من دون بلغم dry cough، أو مصحوبة بالبلغم productive cough، وفي الأغلب تكون الأسباب نتيجة لالتهاب الجزء الأعلى من الجهاز التنفسي. إلا أن بعض الأسباب تكون بعيدة عن الجهاز التنفسي تماماً، مثل بعض المشكلات في الجهاز الهضمي.
وخلافاً لاعتقاد معظم الأمهات في الأغلب، لا يستلزم العلاج المضادات الحيوية أو مثبطات السعال.
ويمكن أن تزيد الحالة ليلاً في معظم الأحيان. ويظل أهم سبب للسعال المزمن هو الربو الشعبي asthma. ويعتبر السعال مزمناً إذا تعدت الأعراض فترة 4 أسابيع. ومعظم نوبات السعال تكون حادة وتستمر فترة قصيرة، ويمكن أن تسوء الأعراض في حالة الإصابة بالعدوى البكتيرية.


أسباب السعال


>حساسية الأنف: تعتبر حساسية الأنف الموسمية من أهم الأمراض التي تسبب السعال، وذلك لزيادة الإفرازات الخلفية من الأنف، مع زيادة سيلان الأنف كرد فعل على وجود مؤثرات تؤدي إلى زيادة التفاعل المناعي في الجسم (الحساسية) وإفراز مواد معينة مثل «الهيستامين» تؤدي إلى سلسلة من الأعراض، مثل الرشح واحمرار العين والسعال.
ويُنصح قدر الإمكان بمحاولة تجنب أي مؤثرات، مثل الهواء البارد، في فصل الشتاء، وكذلك الأماكن سيئة التهوية، وحبوب اللقاح في فصل الربيع، وأيضاً الأبخرة والتراب والروائح النفاذة، مثل العطور أو الأقراص الطاردة للناموس. وفي هذه الحالة يكون العلاج بمضادات «الهيستامين»، ويمكن أيضاً تناول «الكورتيزون» عن طريق الاستنشاق، مع المتابعة الطبية.
> اللحمية (Adenoids): على الرغم من أن السعال ليس عَرَضاً شائعاً يرافق التهاب اللحمية، مثل رائحة الفم الكريهة، أو التنفس من الفم، فإن تضخمها الناتج عن الالتهاب يمكن أن يعوق التنفس بشكل طبيعي من الأنف ويسبب السعال، وهو الأمر الذي يجعل الطفل المصاب بها فاغراً فاه طوال الوقت.
واللحمية هي عبارة عن نسيج من الخلايا اللمفاوية المسؤولة عن حماية الجسم من الميكروبات المختلفة؛ سواء كانت بكتيريا أو فيروسات، وتقع في الجزء الخلفي من التجويف الأنفي، ويكون لها دور كبير في الحماية في مرحلة الطفولة. ولكن مع التقدم في العمر تتطور وسائل الحماية الخاصة بمحاربة الميكروبات، وتبدأ عادة في الانكماش في الحجم عند عمر الخامسة تقريباً، وتختفى تماماً في عمر المراهقة تقريباً. وينتج التضخم من محاولات القضاء على الجراثيم الخارجية. وفي حالة تكرار الالتهابات والتضخم يفضل الأطباء استئصالها.
> الارتجاع من المعدة للمريء (GERD): ارتجاع السائل الحمضي من المعدة إلى المريء ليس من الأسباب المشهورة لحدوث السعال، ويحدث أكثر في الرضع والأطفال الصغار؛ نظراً لعدم نضج العضلات القابضة المحيطة بفتحة الفؤاد في المعدة، والتي تمنع رجوع الحمض إلى المريء، مما يؤدي إلى حدوث ألم حارق heartburn في المعدة.
وفي المعتاد لا يتسبب ذلك في حدوث السعال، ويحدث كنوع من رد الفعل للألم الشديد الذي يحدث في الصدر عند فتحة الفؤاد. وفي الأغلب لا يستمر السعال إلا في أوقات الألم فقط، ويجب التفكير في الارتجاع كسبب في حالة عدم تطابق بقية الأعراض مع التشخيصات الأخرى الشهيرة. ويعاني الطفل بشكل أساسي من الحموضة، وفي بعض الأحيان يمكن حدوث قيء أيضاً. ويتحسن السعال عند علاج المعدة بالأدوية التي تعادل الحموضة، وتحافظ على جدار المعدة.


الحنجرة والجيوب الأنفية


> التهاب الحنجرة والأحبال الصوتية: في الأغلب يؤدي التهاب الأحبال الصوتية إلى السعال. وفي معظم الأحيان يكون من دون بلغم، وتزداد حدة السعال مساءً، وعامة تكون الكحة محتملة ولا تتعارض مع الأنشطة اليومية للطفل. ويعاني الطفل من عدم القدرة على الكلام بشكل جيد، كما يحدث للصوت نوع من التغير، ويصبح أكثر خشونة، أي مبحوحاً. وفي الغالب يختفي السعال باختفاء الالتهاب الفيروسي المنشأ في معظم الأحيان. لذلك ليس هناك داعٍ لتناول المضادات الحيوية إلا في حالة العدوى الثانوية. ولا تحتاج الحالة إلى علاج معين باستثناء راحة الأحبال الصوتية، عن طريق عدم التحدث كثيراً؛ خصوصاً أن الطفل يعاني بالفعل من صعوبة في الكلام، ولذلك يفضل أن يرتاح الطفل في حالة إصابته، حتى لا يستخدم صوته في الدراسة بشكل مبالغ فيه، ويمكن للطفل تناول المشروبات الدافئة، وليست الساخنة، ويمكن أيضاً تناول مضادات «الهيستامين»، إذا لم يستطع الطفل النوم ليلاً.
> التهاب الجيوب الأنفية: التهاب الجيوب الأنفية (Sinusitis) في الأطفال، يختلف في أعراضه عن البالغين، ويكون السعال من أكثر الأعراض شيوعاً في الصغار؛ خلافاً للبالغين الذين يعانون أكثر من الصداع والرشح، وتكون إفرازات الأنف مخاطية سميكة باللون الأصفر أو الأخضر، بعكس البالغين؛ حيث تكون الإفرازات مائية، ومن دون لون في الأغلب. ويمكن حدوث ألم في منطقة الوجه، والإفرازات الكثيرة تنزل إلى أسفل الجزء الخلفي من الحلق، ما يؤدي إلى تحفيز مركز السعال، وبالتالي حدوث الكحة كرد فعل على الالتهاب. ويكون العلاج بالمضادات الحيوية إذا كانت البكتيريا هي السبب في الالتهاب. وفي كثير من الأحيان يتم استخدام «الكورتيزون» بالاستنشاق من بخاخات الأنف، أو في نقط يتم تناولها.
> أسباب نادرة: هناك بعض الأسباب التي تسبب السعال، ولكنها نادرة الحدوث في الأطفال، ويجب التفكير فيها بعد استبعاد بقية التشخيصات الشائعة، وعمل فحوصات متخصصة، مثل أمراض القلب الخلقية، أو العيوب الخلقية في الجهاز التنفسي. وفي بعض الأحيان يكون السعال رد فعل لسوء الحالة النفسية للطفل، ومن دون أي سبب عضوي، إذا كان الطفل يعاني من مشكلة نفسية.
* استشاري طب الأطفال


الصحة

اختيارات المحرر

فيديو