السعودية لاستخدام الهيدروجين في مجال النقل

السعودية لاستخدام الهيدروجين في مجال النقل

الخميس - 17 جمادى الآخرة 1443 هـ - 20 يناير 2022 مـ
وزير الطاقة الأمير عبد العزيز بن سلمان ووزير النقل المهندس صالح الجاسر لدى توقيعهما مذكرة تفاهم (الشرق الأوسط)

وقعت وزارة الطاقة السعودية، اليوم (الخميس)، 8 مذكرات تفاهم مع جهات عدة لتنفيذ مشروعات تجريبية للمركبات والحافلات التي تعمل بخلايا وقود الهيدروجين في مواقع وطرق مختارة بعدد من مدن المملكة، حيث تشمل المشروعات مركبات وحافلات وقطارات وتطبيقات النقل بتقنية خلايا وقود الهيدروجين، وإنتاج وقود الطائرات المستدام.

من جانبه، نوه الأمير عبد العزيز بن سلمان بن عبد العزيز، وزير الطاقة، باهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، بالقطاع، وحرصه على تنمية واستثمار جميع موارده التي تتمتع بها السعودية، موضحاً أن «هذه الخطوة تأتي بالتزامن مع إعداد استراتيجية الهيدروجين، التي ستكون جزءاً من استراتيجية الطاقة المتكاملة، والتي تشمل المستهدفات وخارطة الطريق والجدول الزمني لتحقيقها».

وثمن دعم ومساندة الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد، قائلاً إنهما دائمان منه لقطاعات الطاقة المختلفة؛ «إذ لا بد لي من التنويه، هنا، بالدور القيادي الكبير الذي ينهض به في تمكين قطاع الطاقة، من خلال المتابعة المستمرة، والدعم الكبير الذي نحظى به على كل المستويات، بالإضافة إلى قيادته اللجان العليا المعنية بقطاع الطاقة».


وأضاف الأمير عبد العزيز بن سلمان: «لا يفوتني أن أشيد، أيضاً، بالتعاون والتكامل الذي ظهر بين الشركاء في هذه المذكرات، على اختلاف مجالاتها»، مبيناً أن «هذا التعاون والتكامل يمثل دعماً حقيقياً لمساعينا لتحقيق الهدف الذي رسمته (رؤية 2030) لتنويع مصادر الطاقة المتاحة في السعودية، لتصبح المملكة رائدة في جميع مجالات الطاقة، على مستوى العالم، كما ظلت رائدة، عالمياً، في صناعة البترول على مدى أكثر من 80 عاماً».

ووقع الأمير عبد العزيز بن سلمان 4 مذكرات تفاهم؛ الأولى لمشروع مركبات وحافلات خلايا وقود الهيدروجين مع جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، والثانية لمشروع قطارات خلايا وقود الهيدروجين مع «الشركة السعودية للخطوط الحديدية (سار)»، والثالثة تخص مشروع إنتاج وقود الطائرات المستدام مع «الشركة السعودية للتنمية والاستثمار التقني (تقنية)»، والرابعة لمشروع مركبات وحافلات خلايا وقود الهيدروجين مع «الهيئة الملكية للجبيل وينبع».


كما وقعت الوزارة 4 مذكرات تفاهم؛ الأولى تخص مشروع تطبيقات النقل بتقنية خلايا وقود الهيدروجين مع شركة «نيوم»، والثانية لمشروع حافلات خلايا وقود الهيدروجين مع «الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة»، والثالثة لمشروع تطبيقات حافلات خلايا وقود الهيدروجين مع «شركة البحر الأحمر للتطوير»، والرابعة لمشروع تطبيقات النقل بتقنية وقود الهيدروجين مع «الشركة السعودية للخدمات الأرضية».

وتنص مذكرات التفاهم الموقعة على تنفيذ مشاريع وتطبيقات النقل التي تستخدم الهيدروجين وقوداً عن طريق تقنية خلايا وقود الهيدروجين، مثل المركبات والحافلات والقطارات وكذلك النقل البحري، حيث ستنفذ هذه المشاريع في مواقع عدة مختلفة، مثل «نيوم» والبحر الأحمر وجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، ومكة المكرمة، والهيئة الملكية للجبيل وينبع، وساحات مدارج الطيران في المطارات. وستُبنى محطات الإنتاج والتزود به في بعض هذه المناطق لتزويد هذه المشاريع به، والتي ستنفذ بالتعاون بين وزارة الطاقة والجهات الراعية للمشاريع والعديد من الشركات العالمية المزودة لتقنيات هذه التطبيقات لبناء مفهوم كامل عن تلك التي تعتمد على وقود الهيدروجين.


وتغطي المذكرات تطبيقات النقل، واختبار أداء المركبات والحافلات التي تعمل بخلايا ذلك الوقود، وجهود اكتساب الخبرات التجارية والتقنية، وتحليل الدروس المستفادة من تجارب استخدام الهيدروجين وقوداً لوسائط النقل، لتوسيع نطاق التنفيذ مستقبلاً، بالإضافة إلى رفع الوعي العام بتلك التطبيقات في السعودية.

كما تشمل المذكرات تنفيذ محطات التزود بوقود الهيدروجين مع المحلل الكهربائي للماء، وتوريد المركبات والحافلات التي تعمل على خلاياه، وتقديم خدمات تشغيل كاملة لمحطات التزود به وللمركبات والحافلات التي تعمل على خلاياه خلال فترة تشغيل المشروع.


السعودية الاقتصاد السعودي السعودية الطاقة المتجددة رؤية 2030

اختيارات المحرر

فيديو