فحص «بي سي آر» أم الاختبار السريع: متى يجب الخضوع لكل منهما؟

فحص «بي سي آر» أم الاختبار السريع: متى يجب الخضوع لكل منهما؟

الخميس - 17 جمادى الآخرة 1443 هـ - 20 يناير 2022 مـ
رجل يخضع لاختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل للكشف عن فيروس «كورونا» (أ.ف.ب)

غالباً ما يعتبر اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (بي سي آر) المعيار الذهبي للكشف عن عدوى فيروس «كورونا»، وهو الاختبار الذي يريد بعض أصحاب العمل من الموظفين إجراءه قبل العودة إلى المكاتب بعد الإصابة بـ«كورونا». لكن الخبراء يقولون إن اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل ليس الأفضل في جميع الحالات.

بغض النظر عن الموقف الذي تواجهه، إليك ما تحتاج إلى معرفته حول الاختلافات بين اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل والاختبارات السريعة، ومتى يجب عليك استخدامها، وفقاً لشبكة «سي إن إن»:



*متى يكون اختبار «بي سي آر» ضرورياً؟

- قال الدكتور ألبرت كو، وإندرا نويي أستاذة الصحة العامة في جامعة ييل إن «وقت الذروة لإجراء اختبار (بي سي آر) هو عندما يكون لديك تعرض معروف أو مشتبه به لشخص مصاب بـ(كورونا) أو تعاني من أعراض، وتريد معرفة ما إذا كنت مصابا أم لا».

وأوضحت إميلي سومرز، عالمة الأوبئة في كلية الطب والصحة العامة بجامعة ميتشيغان: «يمكن أن تساعدك معرفة إصابتك بفيروس (كورونا) في وقت مبكر في معرفة ما إذا كنت معدياً وتحذير الأشخاص المقربين منك من أجل سلامتهم... كما ويمكنك مشاركة النتائج مع طبيبك والتحدث معه بشأن الأعراض التي تعاني منها والحصول على رعاية طبية إذا لزم الأمر».

وقال كو إن هذا مهم لأن «قبل ما يصل إلى يومين من ظهور الأعراض، أو بعد يوم أو يومين من بدء ظهور الأعراض، قد يكون الأشخاص أكثر عرضة لإصابة الآخرين بالعدوى».

وتكشف اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (بي سي آر) في وقت مبكر الإصابة بعد التعرض للفيروس مقارنة باختبار المستضد السريع الأقل حساسية، والذي يعمل عن طريق الكشف عن بروتين معين على إحدى طفرات الفيروس التاجي.

سمحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية باستخدام كل من اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل واختبارات المستضدات السريعة في المعامل أو أماكن الرعاية (مثل عيادة الطبيب ومرفق الرعاية العاجلة والصيدلية وعيادة الصحة المدرسية). تتوفر اختبارات المستضد أيضاً بشكل شائع كاختبارات ذاتية تستخدم في المنزل.



*متى نلجأ إلى اختبارات المستضد السريعة؟

- على عكس ما يعتقد البعض، فإن اختبار المستضد السريع هو ما يجب أن تستخدمه بعد إصابتك بـ«كورونا» لعدة أيام وتريد تأكيد أنك ربما لم تعد معدياً لأشخاص آخرين. وأوضح كو أن «الإصابة تعني أن لدي الفيروس بداخلي... أما كلمة (مُعدٍ) تعني أنني أطلق ما يكفي من الفيروسات لإصابة شخص آخر، وهذا يحدث فقط خلال ذروة الإصابة».



تتمثل إرشادات العزلة الحالية لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في أنه إذا كان لدى الأشخاص إمكانية الوصول إلى اختبار فيروس «كورونا» وأرادوا الخضوع له، فإن أفضل نهج هو استخدام اختبار سريع في نهاية فترة عزلهم التي تبلغ خمسة أيام. أولئك الذين يستمرون في الحصول على نتيجة اختبار إيجابية في تلك المرحلة يجب أن يستمروا في العزل حتى يصلوا إلى 10 أيام بعد بدء الأعراض.

يمكن للأشخاص الذين حصلوا على نتيجة اختبار سلبية التوقف عن العزلة، ولكن يجب عليهم ارتداء قناع حول الآخرين حتى اليوم العاشر.

وأوضح كو: «رغم أن الاختبار السريع لديه حساسية منخفضة وهو أقل فاعلية من اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل فيما يرتبط بتحديد الإصابة، نظراً لانخفاض حساسيته، فإنه يلتقط فقط فيروسات ذات مستوى أعلى وربما مستويات معدية أكثر».


أميركا أخبار أميركا الصحة الولايات المتحدة فيروس كورونا الجديد

اختيارات المحرر

فيديو