للمرة الأولى... مدينة أميركية تحظر إنشاء محطات وقود

للمرة الأولى... مدينة أميركية تحظر إنشاء محطات وقود

الأربعاء - 16 جمادى الآخرة 1443 هـ - 19 يناير 2022 مـ
سيارة تعبر أمام محطة وقود في الولايات المتحدة (رويترز)

عند التجول في شارع واشنطن في مدينة بيتالوما الأميركية، على بُعد نحو 40 ميلاً شمال سان فرنسيسكو، يمكنك أن تشعر أنك في أي مكان تقريباً في ولاية كاليفورنيا. هناك كل سلاسل الوجبات السريعة المعتادة، وعدد قليل من المطاعم المكسيكية، وعدد قليل من أشجار النخيل، وشوارع الضواحي الواسعة، وفقاً لصحيفة «إندبندنت».

إذا قمت بالتدقيق قليلاً، فستجد أيضاً حقيقة أنه، مثل أي مكان آخر في أميركا، هناك أزمة مناخ تغير معالم المدن بسرعة. تواجه المدينة حالة طوارئ تتعلق بالمياه، وهي جزء من رابع موجة جفاف في كاليفورنيا خلال الأعوام العشرين الماضية. في السنوات السبع الماضية، شهدت مقاطعة سونوما، التي تضم المدينة، خمسة من أكثر 13 حريقاً مدمراً في تاريخ الولاية.

على عكس معظم الأماكن في كاليفورنيا، اتخذت بيتالوما خطوة غير مسبوقة، وإن كانت متواضعة، لمكافحة هذا الواقع: في مارس (آذار) الماضي، أصبحت أول مدينة في الولايات المتحدة تحظر إنشاء محطات وقود ومضخات جديدة.



بدأ الزخم للتغيير لأول مرة في عام 2013 عندما اقترحت بقالة محلية وضع محطة وقود كبيرة مع 16 مضخة خارج أحد متاجرها، وهي جزء من تكتيك شائع بشكل متزايد لتجار التجزئة الذين يجمعون بين الغاز منخفض السعر ومحلات البقالة.

كانت المحطة المقترحة في بيتالوما بالقرب من مدرسة ابتدائية وملاعب رياضية، مما أثار مقاومة من أفراد المجتمع الذين كانوا قلقين بشأن تأثيرها الصحي المحتمل على الأطفال.

وقال وودي هاستينغز، أحد منسّقي التحالف المعارض لمحطات الوقود الجديدة (كونغاز)، وهي منظمة مجتمعية دعمت عرقلة المحطة الجديدة: «كان هناك نوع من الاتفاق بالإجماع. ليس من المستغرب أن يكون هذا هو الحال. في مقاطعة سونوما، لدينا عقيدة طويلة الأمد هنا ترتبط بالاستدامة والبيئة والمناخ».



ولكن بسبب شذوذ في قانون الولاية، يبدو أن المتجر له الحق في البناء هناك ما لم تتدخل السلطات. في كاليفورنيا، لا يمكنك بناء مدرسة بالقرب من محطة وقود، ولكن يبدو أنه لا يوجد قانون يمنع الشركات من بناء محطة وقود بالقرب من مدرسة. قرر المسؤولون المحليون في نهاية المطاف فرض حظر مؤقت عام 2019 أثناء تحليلهم للوضع، ووضع الأساس للحظر النهائي.



وليس الأمر كما لو كانت المدينة تفتقر إلى الوقود الأحفوري أو خيارات النقل الأخرى: فلديها 16 محطة إجمالاً، وأكثر من محطة واحدة لكل ميل مربع. وبيتالوما مسطحة إلى حد كبير، مما يجعل من السهل ركوب الدراجة والمشي مقارنةً بالمواقع الأخرى.

وقال عضو مجلس المدينة دي ليندا فيشر لصحيفة «إندبندنت»: «لقد كان الأمر عبارة عن مزيج من التحول السياسي في المجلس وعمل أفراد المجتمع مع أهدافنا المناخية -هذا ما أوصلنا إلى المرسوم الذي أصدرناه».

يتماشى هذا التحول مع طموحات بيتالوما المرتبطة بأزمة المناخ. حددت المدينة هدفاً يتمثل في تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2030، أي قبل تحقيق أهداف الدولة بخمس سنوات، واتخذت خطوة إعلان حالة الطوارئ المناخية.

وكاد يكون من المستحيل تجاهل أزمة المناخ إذا كنت تعيش في المنطقة، أو في أي مكان في ولاية كاليفورنيا، والتي تبدو كأنها في حالة شبه ثابتة من الحرائق أو الأمطار أو الجفاف بسبب الاحتباس الحراري.

قالت تيريزا باريت عمدة بيتالوما لصحيفة «إندبندنت»: «لقد كان الوضع كارثياً، وأعتقد أن الحرائق كانت دعوة للاستيقاظ... لقد غيّرت قواعد اللعبة».

في شهر أكتوبر (تشرين الأول) فقط، تسببت الأمطار الغزيرة في حدوث فيضانات في المدينة بالمناطق التي لم تشهدها من قبل في الماضي، وهذا تذكير بأنه حتى المناطق الداخلية مثل بيتالوما ليست محصنة ضد ارتفاع مستوى سطح البحر.


أميركا أخبار أميركا التلوث البيئي الولايات المتحدة حرارة الأرض

اختيارات المحرر

فيديو